EN
  • تاريخ النشر: 03 يناير, 2009

نفى تعرضه لضعوط قبل انطلاق خليجي 19 لوروا شكر ماتشالا ويركز على مباراة الكويت

لوروا متحرر من الضغوط

لوروا متحرر من الضغوط

رفض الفرنسي كلود لوروا المدير الفني لمنتخب عمان الكشف عن تطلعاته في دورة كأس الخليج التاسعة عشرة لكرة القدم التي تنطلق في مسقط غدا الأحد- وتستمر حتى السابع عشر من الشهر الجاري، معتبرا أن الضغوط التي يواجهها عادية وأن تركيزه الآن منصب على الدور الأول، وتحديدا على المباراة الافتتاحية أمام الكويت.

  • تاريخ النشر: 03 يناير, 2009

نفى تعرضه لضعوط قبل انطلاق خليجي 19 لوروا شكر ماتشالا ويركز على مباراة الكويت

رفض الفرنسي كلود لوروا المدير الفني لمنتخب عمان الكشف عن تطلعاته في دورة كأس الخليج التاسعة عشرة لكرة القدم التي تنطلق في مسقط غدا الأحد- وتستمر حتى السابع عشر من الشهر الجاري، معتبرا أن الضغوط التي يواجهها عادية وأن تركيزه الآن منصب على الدور الأول، وتحديدا على المباراة الافتتاحية أمام الكويت.

وقال لوروا : "لا يمكن لأي مدرب إعلان أن منتخبه سيصل إلى النهائي أو سيحرز اللقب، فهدفنا في البطولة طبعا الذهاب بعيدا، ولكن تركيزنا منصب الآن على مبارياتنا الثلاث في الدور الأول ضد الكويت والعراق والبحرين، وتحديدا مباراة الكويت لأنه من المهم جدا لنا الحصول على النقاط الثلاثة الأولى".

وعن الضغوط التي يواجهها كون منتخب عمان يلعب على أرضه وخسر النهائي في النسختين الماضيتين قال "لا أواجه ضغطا كبيرا، إنها أمور طبيعية، كنت أعرف عندما وقعت العقد لقيادة المنتخب العماني أنه خسر في المباراتين النهائيتين الماضيتين أمام قطر بركلات الترجيح، ثم أمام الإمارات، وأعرف أيضا أن منتخب عمان لم يفز بهذه البطولة من قبل، وهو مطالب بذلك الآن على أرضه وبين جمهوره".

وتابع "منتخب عمان جاهز ومستعد للبطولة، ويضم لاعبين أساسيين جيدين فضلا عن احتياطيين لا يقلون شأنا عنهممضيفا "دائما ما تكون المسؤوليات كبيرة على المدرب لكننا سنحافظ على تركيزنا، فلا يمكننا أن نكون مسرورين بتقديم أداء جيد فقط بل يجب تحقيق النتائج أيضا".

وعن تسلمه للمنتخب العماني الجاهز تقريبا من المدرب السابق التشيكي ميلان ماتشالا قال "بالطبع لا يمكن لمدرب واحد أن يبني منتخبا، فعندما قدمت إلى عمان وجدت منتخبا جاهزا بنسبة كبيرة، وحاولت أن أضيف إليه لمساتي وشخصيتي، فهناك عدد كثير من اللاعبين لم يعودوا في التشكيلة الأساسية، لكن يجب القول إن المدربين السابقين للمنتخب العماني ككالديرون وماتشالا وريفاس ساهموا في بنائه، وأنا أحاول أن أقنع اللاعبين الآن بأنهم قادرون على تحقيق الأفضل".

وتحدث لوروا عن مباراة الكويت قائلا "أعرف أن الكويت فازت بتسعة ألقاب في هذه الدورة وهذا يعني أن مستوى الكرة فيها جيد وإن كان قد تراجع لفترة إلا أنه بدأ العودة في الآونة الأخيرة، وقد تابعت مباراة المنتخب الكويتي مع الإمارات وأرى أنه يقدم مستوى جيدا ويضم العديد من اللاعبين أصحاب المهارات العالية الذين يمتازون بالهجمات المرتدة".

وأضاف المدرب الفرنسي "يمكنني أن ألاحظ الآن ماذا تعني دورة الخليج لهذه المنطقة وكم هي مهمة بالنسبة لها من عدد الصحفيين والمصورين الذين يقومون بتغطيتها".

واعتبر لوروا أن "المنتخب السعودي يقدم أفضل كرة قدم في هذه المنطقة من العالم، وأن معرفته به تعود إلى عام 1985 عندما قابله في كأس القارات على رأس الإدارة الفنية لمنتخب الكاميرون".