EN
  • تاريخ النشر: 08 سبتمبر, 2011

لوب يستعد لرد الدين لزميله أوجييه برالي ألمانيا

لوب يراهن بالفوز على أوجييه

لوب يراهن بالفوز على أوجييه

ينوي الفرنسي سيباستيان لوب، بطل العالم في الأعوام السبعة الأخيرة، الابتعاد مجددًا في صدارة ترتيب السائقين، عندما يخوض رالي أستراليا، المرحلة العاشرة من بطولة العالم للراليات، وذلك بعد تقليص زميله ومواطنه سيباستيان أوجييه الفارق معه في الجولة الأخيرة في رالي ألمانيا.

ينوي الفرنسي سيباستيان لوب، بطل العالم في الأعوام السبعة الأخيرة، الابتعاد مجددًا في صدارة ترتيب السائقين، عندما يخوض رالي أستراليا، المرحلة العاشرة من بطولة العالم للراليات، وذلك بعد تقليص زميله ومواطنه سيباستيان أوجييه الفارق معه في الجولة الأخيرة في رالي ألمانيا.

وكان أوجييه (سيتروين دي اس 3) وضع حدًا لسيطرة لوب، متصدر الترتيب الجاري (192 نقطةعلى منافسات رالي ألمانيا في السنوات الثماني الأخيرة، ليرفع رصيده إلى 4 انتصارات هذا العام بعد سباقات البرتغال والأردن وأكروبوليس، وإلى 6 في مسيرته الاحترافية بعد سباقي البرتغال واليابان العام الماضي.

وانتزع أوجييه، الذي يحتل المركز الثاني في الترتيب العام برصيد 167 نقطة، من سائق فورد فييستا الفنلندي ميكو هيرفونن (156 نقطة) الذي حل رابعًا في رالي ألمانيا.

لكن اللافت في الرالي الأخير، أن أوجييه رفض أوامر الفريق بالسماح للوب بتجاوزه، وهو جاء باكرًا إلى أستراليا للتحضير للسباق، علمًا بأنه لم يتحدث مع زميله منذ حادثة رالي ألمانيا.

كما لم يحضر أوجييه المؤتمر الصحفي في سيدني مطلع الأسبوع، ما يعزز إمكانية الخلاف بين السائقين الفرنسيين.

ويصر لوب على أنه لم يلق أية معاملة مميزة عن زميله في ألمانيا: "كانت مشكلته مع الفريق، ولم تكن مشكلتي أنا. لم أطلب أي أوامر، كان يقوم بما يرغب به فقط".

وعن خطته للرالي، قال لوب، المتوج في أستراليا عام 2004: "الفارق ليس كبيرًا في الصدارة. أن تسجل النقاط دائمًا أهم من الفوز، لكن مع ذلك علينا الضغط".

وتابع لوب (37 عامًابطل أربعة راليات هذا الموسم في المكسيك وإيطاليا والأرجنتين وفنلندا: "سنرى، سأقود بحسب شعوري وبالطبع إذا كنت قادرًا للمحاربة على الفوز سأحاول ذلك بدون شك".

أما أوجييه (27 عامًافعبر بعد رالي ألمانيا عن شعوره بالقدرة على إنهاء هيمنة لوب على بطولة العالم: "طالما أملك أملاً حسابيًا لإحراز اللقب، سأتابع العمل على ذلك".

من جهة أخرى، يبدو الفنلندي هيرفونن الوحيد القادر على خرق سيطرة ثنائي سيتروين، التي تتصدر بدورها ترتيب الصانعين مع 333 نقطة مقابل 242 لفورد، ما سيمنح الفريق الفرنسي، بحال تحقيقه الثنائية في أستراليا، لقب الصانعين للمرة السابعة في تاريخه.

وكشف هيرفونن، بطل آخر نسختين في أستراليا عامي 2006 و2009، أنه سيقوم بخطوة إضافية هذا الأسبوع: "إذا أردت المحاربة على اللقب، علي الفوز بهذا الرالي".

وشابت النسخة الأخيرة من رالي أستراليا منذ عامين احتجاجات من مواطنين على مرور المراحل الخاصة في منطقتهم في شمال نيو ساوث ويلز.

وستُقام النسخة الجارية على بعد 300 كيلومتر جنوب النسخة الأخيرة، وقال المنظمون إنهم لا يتوقعون حدوث أية مشكلات.

وسيتضمن الرالي، الواقع في غرب وجنوب وشمال كوفس هاربور على ضفاف المحيط الهادئ، 26 مرحلة خاصة على مسافة 369 كيلومترًا. وتُقام 10 مراحل خاصة في اليوم الأول، و10 في اليوم الثاني قبل ختامه يوم الأحد بست مراحل خاصة على مزيج من المسارات الحصوية والطرق داخل الغابات.