EN
  • تاريخ النشر: 20 يونيو, 2009

ضمن تصفيات المونديال لقاءات مصيرية لتونس والمغرب والسودان

الجزائر في مهمة صعبة

الجزائر في مهمة صعبة

تشكل الجولة الثالثة من الدور الثالث الحاسم للتصفيات المشتركة المؤهلة إلى نهائيات كأس العالم وكأس أمم إفريقيا اللتين تقامان عام 2010 في جنوب إفريقيا وأنجولا على التوالي، امتحانا صعبا للمنتخبات العربية خاصة الجزائر التي تلتقي خارج أرضها -يوم السبت- مع زامبيا في صراع على صدارة المجموعة الثالثة في غياب مصر ورواندا.

تشكل الجولة الثالثة من الدور الثالث الحاسم للتصفيات المشتركة المؤهلة إلى نهائيات كأس العالم وكأس أمم إفريقيا اللتين تقامان عام 2010 في جنوب إفريقيا وأنجولا على التوالي، امتحانا صعبا للمنتخبات العربية خاصة الجزائر التي تلتقي خارج أرضها -يوم السبت- مع زامبيا في صراع على صدارة المجموعة الثالثة في غياب مصر ورواندا.

وفي المجموعة الثالثة، تبدو رحلة الجزائر المتصدرة (4 نقاط) إلى شيليلابومبوي لمقابلة زامبيا على ملعب "الموتالتي تتخلف عنها بفارق الأهداف محفوفة بالمخاطر، خاصة في ظل الصراع بين الفريقين على صدارة المجموعة وسوء حالة أرضية الملعب.

لكن شيخ المدربين الجزائريين رابح سعدان أعد العدة لهذه المعركة ومواجهة مدرب زامبيا الملقب بالثعلب، خاصة بعد معسكر "الخضر" الطويل في جنوب إفريقيا قبل اللقاء الحاسم بمدة كافية.

وثارت في الآونة الأخيرة، كما هو معتاد، حرب تصريحات بين مدربي الفريقين، وصار بينهما صراع من نوع خاص على الفوز بلقب "الثعلب".

يدخل الفريقان المباراة ولكل منهما أربع نقاط بفارق ثلاث نقاط عن مصر ورواندا، اللتين تلتقيان يوم 5 يوليو/تموز المقبل؛ بسبب انشغال "الفراعنة" بخوض كأس القارات المقامة حاليا في جنوب إفريقيا.

وفي المجموعة الرابعة، لا تختلف الحال كثيرا بالنسبة للسودان (نقطة واحدةحين يستضيف غانا المتصدرة (6 نقاطفيما تلعب الأحد مالي (نقطة واحدة) مع بنين (3 نقاط).

في المجموعة الأولى يستضيف المغرب توجو في الرباط، ويتعين على منتخب أسود الأطلسي، الذي قدم عروضا قوية تعارضت مع النتائج المخيبة في الجولتين الماضيتين، فاكتفى بنقطة واحدة، أن يبذل جهدا مضاعفا لتخطي توجو صاحبة المركز الثاني برصيد 3 نقاط، والعودة إلى المنافسة من جديد، والاقتراب من صاحب المركز الأول المنتخب الغابوني (6 نقاط)؛ الذي لن يشارك في هذه الجولة بسبب تأجيل مباراته أمام الكاميرون؛ بسبب وفاة الرئيس عمر بونجو رئيس الجابون.

يذكر أن بطل كل من المجموعات الإفريقية الخمس يتأهل إلى نهائيات المونديال، فيما تتأهل المنتخبات الثلاثة الأولى من كل مجموعة إلى نهائيات أمم إفريقيا، وتنضم إلى منتخب الدولة المنظمة أنجولا.

وفي المجموعة الثانية، سيشكل اللقاء بين تونس المتصدرة (6 نقاط) وضيفتها نيجيريا الثانية (4 نقاط) نقطة الانطلاق نحو بطاقة المونديال، التي ستنحصر بين هذين المنتخبين على الأرجح، قياسا على نتائجهما في الجولتين الأوليين، فيما ستلعب موزمبيق (نقطة واحدة) في ضيافة كينيا (لا شيء).

وفي المجموعة الخامسة، سيكون لقاء بوركينا فاسو الثانية (6 نقاط) مع كوت ديفوار المتصدرة (6 أيضا) السبت فاصلا في تحديد هوية البطل مبكرا، فيما تلتقي غينيا مع مالاوي الأحد، وكلاهما من دون رصيد.