EN
  • تاريخ النشر: 24 ديسمبر, 2008

كريسماس كئيب لنجم ميلان لصوص "أغبياء" يسطون على فيلا البرازيلي رونالدينيو

رونالدينيو يبكي داخل الملعب وأيضًا خارجه

رونالدينيو يبكي داخل الملعب وأيضًا خارجه

تعرَّض منزل البرازيلي رونالدينهو لاعب ميلان الإيطالي للسطو من قبل بعض اللصوص الذين جردوا منزل اللاعب من الأموال والمجوهرات وبعض الساعات الثمينة التي يقتنيها اللاعب.

  • تاريخ النشر: 24 ديسمبر, 2008

كريسماس كئيب لنجم ميلان لصوص "أغبياء" يسطون على فيلا البرازيلي رونالدينيو

تعرَّض منزل البرازيلي رونالدينيو لاعب ميلان الإيطالي للسطو من قبل بعض اللصوص الذين جردوا منزل اللاعب من الأموال والمجوهرات وبعض الساعات الثمينة التي يقتنيها اللاعب.

قالت تقارير صحفية إيطالية اليوم الأربعاء إن اللصوص سطوا على فيلا رونالدينيو التي تقع في منطقة جاليت لومباردو (45 كيلو متر شمال غرب ميلان) في ساعاتٍ متأخرة من ليل يوم الإثنين الماضي وحتى الساعات الأولى من صباح يوم الثلاثاء.

كان اللاعب في ذلك التوقيت في طريقه للبرازيل لقضاء فترة أعياد الكريمساس بين زملائه وأقربائه في البرازيل؛ لاعتياده على الاحتفال بأعياد الكريسماس في بلدته.

ورغم أن اللصوص نجحوا في السطو على منزل اللاعب إلا أن الواضح أنهم لصوص أغبياء ولم يخططوا للقيام بهذه السرقة، خاصةً بعدما تجاهلوا "دولابًا" به كافة الميداليات الذهبية التي حصل عليها اللاعب منذ بدايته، بما فيها الميدالية التي حصل فيها على لقب أفضل لاعب في العالم عام 2005.

تأتي هذه السرقة بعد ساعاتٍ من سطو اللصوص أيضًا على لاعب نابولي السلوفاكي مارك هامسيك الذي تعرض منزله في مدينة نابولي أيضًا للسرقة الأسبوع الماضي، مما يبرهن على أن منازل اللاعبين أصبحت هدفًا ثمينًا للصوص في الفترة الأخيرة.

وكان نجما ليفربول الإنجليزيين ستيفين جيرارد والحارس خوزيه رينا تعرضا أيضًا للسرقة في العام الماضي.

ويصبح اللصوص "لصوصًا" للعديد من الأسباب؛ ولكن يعد الغباء أو نقص الذكاء أحد أهم تلك الأسباب.