EN
  • تاريخ النشر: 04 أبريل, 2012

لجنة زيزو الدستورية

sport article

اختيار الكابتن عبد العزيز عبد الشافي عضوا باللجنة التأسيسية للدستور هو مكسب بكل المقاييس للرياضة والرياضيين

  • تاريخ النشر: 04 أبريل, 2012

لجنة زيزو الدستورية

(ماجد نوار) اختيار الكابتن عبد العزيز عبد الشافي عضوا باللجنة التأسيسية للدستور هو مكسب بكل المقاييس للرياضة والرياضيين ..واعلم ان الجهة المسئولة عن الاختيارات ببرلمان الاخوان برئاسة الدكتور الكتاتني اختاروا ايضا النجم محمد ابو تريكة الذي اعتذر لاسباب خاصة ..ووضح ان عملية الاختيار يحكمها العلاقة او الصداقة مع الاخوان ..ولهذا اندهشت في اعقاب اعتذار ابو تريكة عن عدم اختيارهم البديل وهو الكابتن هادي خشبة..المهم قام زيزو بتشكيل لجنة للدراسة وكذلك وضع الاسس والمبادئ التي تخدم الرياضة والرياضيين وتكون لها محل اعراب بقوة الدستور..واعلم ان الزميل الفاضل عصام عبد المنعم اختاره زيزو ليكون عضوا باللجنة مع الدكتور عبد المنعم عمارة ومع الدكتور كمال درويش وكلها اسماء لامعة وبراقة في عالم الرياضة والرياضيين ولكن الكابتن عصام اعتذر ويقول لسان حاله كان يجب عليهم اذا ارادوا الاستعانة بي اختياري من البداية!!

بدأت لجنة زيزو اجتماعاتها وبالفعل ضمت شخصيات كبيرة محترمة ولكن يبقي السؤال ..عن عشوائية الاختيار وتحديد الاسماء ليس في لجنة زيزو الدستورية ولكن من البداية وعن طريق اللجنة المسئولة في برلمان الاخوان او حزب الحرية والعدالة ..ومع شديد احترامي لهم ورغم انهم احتلوا مقاعدهم في البرلمان بصوت الشعب او الجماهير فقد نسوا هم المعني الحقيقي لمفهوم الديمقراطية واختيار اي مسئولين بالارادة الشعبية عندما تجاهلوا مثلا شخصية رياضية تحتل موقعا هاما الان وباختيار الاندية والاتحادات يعني يجلس علي كرسيه بارادة اكثر من نصف مليون عضو..المسئول هو الكابتن محمود احمد علي رئيس اللجنة الاولمبية المصرية الذي اختارته الاتحادات واختارت الاتحادات الاندية وكل ناد معروف عدد اعضائه الذين اختاروا مجلس ادارته الذي اعطي صوته لنجاح هذا المجلس..اتصور ان هذا التجاهل يحسب ضد الاخوان او حزب الحرية والعدالة الذي فاز بقوة الارادة الشعبية خلال الانتخابات الاخيرة ويسعي الان ايضا للفوز بمقعد رئيس الجمهورية ليس بالتعيين ولكن بالانتخابات وكان من باب اولي علي المجموعة التي اختارت نقابة الفنانين ونقابة الممثلين وكل النقابات ان تختارايضا من النقابة الرياضية او حتي اللجنة الاولمبية الشرعية..الشخصيات التي تشارك في وضع الدستور بدلا من ان يكون الاختيار علي هذا النحو العشوائي ويتم تجاهل شخصيات نجحت بطريقة ديمقراطية ..ولن ازيد ولكن بالفعل اختيار ابو تريكة وزيزو يؤكد ان من اختار الاسماء اهلاوي حتي النخاع حتي في وضع بنود الدستور لانه تجاهل كل الاندية الاخري ..في نيل شرف الاسماء المختارة وليست الاسماء التي اختارها فيما بعد كابتن زيزو

يعني لم يجد اي جديد في السياسة الداخلية رغم قيام الثورة فالامور كما هي مع اختلاف الشخصيات او الاحزاب بدليل انهم اختاروا الاسماء بالمعرفة والصداقة.

 

منقول من "الجمهورية" المصرية