EN
  • تاريخ النشر: 06 نوفمبر, 2010

لا ممتاز نافع ولا رديف شافع

قال الراوي يا سادة يا كرام: هو الأصلي ناجح "علشان" الرديف يشفع له.. فإخواننا في اتحاد الكرة تفتق ذهنهم العبقري عن فكرة دوري الرديف وجروا وراءها وكأن من طرحها يريد أن يحظى بالتسجيل في موسوعة جينيس لكن تحت مسمى "الخيبة الكروية" أو أنه يريد تسجيلها من أجل الدعاية الانتخابية.

  • تاريخ النشر: 06 نوفمبر, 2010

لا ممتاز نافع ولا رديف شافع

قال الراوي يا سادة يا كرام: هو الأصلي ناجح "علشان" الرديف يشفع له.. فإخواننا في اتحاد الكرة تفتق ذهنهم العبقري عن فكرة دوري الرديف وجروا وراءها وكأن من طرحها يريد أن يحظى بالتسجيل في موسوعة جينيس لكن تحت مسمى "الخيبة الكروية" أو أنه يريد تسجيلها من أجل الدعاية الانتخابية.

اتحاد الكرة الهمام عاجز عن إدارة مسابقة دوري ممتاز يتيمة.. الأندية تجأر بالشكوى من كثرة توقفاتها الأزلية بسبب ودون سبب حتى أصبح الدوري عندنا يستحق الأوسكار في فن التعطل.. المدربون يشكون من ضعف لياقة لاعبيهم البدنية وانخفاضها في أحيان كثيرة إلى أدنى درجة حتى أنهم يجرون فترات إعداد جديدة.. المدربون معطلون عن العمل ويقتصر دورهم على التدريبات ولا يخوضون إلا مباريات تجريبية ضعيفة لإصلاح ما أفسده اتحاد الكرة.. الأندية تصرخ وتولول بسبب الأموال المهدرة على اللاعبين والمدربين دون أن تجني من وراء ذلك أي طائل.. فلوس البث التليفزيوني متوقفة حتى حين، ومعها توقفت كل مشاريع الأندية لأنهم جميعا يسألون الله "حق النشوق".. وليس أدل على صحة كلامي من أن ناديا مثل نادي الزمالك الكبير جدا غارق في الديون حتى شعر رأسه ولا يجد ما يسدد به رواتب الشهر الحالي وربما أشهر أخرى سابقة.. كل المسئول عن هذه النكبات والبلاوي هو اتحاد كرة القدم بأفكاره.. هل يستطيع أحد الجهابذة أن يقول لي كيف سيدبر الاتحاد بدلات الحكام.. يا خلق هوووه.. أعطوا الحكام مستحقاتهم الهزيلة أولا.. اغسلوا وجه البطولة الأهم "الدوري العام" من الشوائب الكثيرة العالقة بها..

سيخرج أحدهم بطول لسانه ويقول إن عندنا مسابقة محترمة وأنا أرد عليه قبل أن ينطق كلمة واحدة: نحن ولا فخر لدينا أسوأ دوري في العالم.. سيقول لي إن التوقفات بسبب المنتخب.. والرد الطبيعي: كل البلاد عندها منتخبات أفضل من منتخبنا بكثير ومع ذلك تستطيع ضبط ساعة إيقاف علي الدوري عندهم.. وكنت قد أشرت إلى الدوري الفرنسي وأرسل لهم الدكتور محمد نجيب المدير المالي لمصر للطيران في دار السلام عاصمة تنزانيا مشكورا خطابا رقيقا جدا قال فيه إن الالتزام بتنفيذ جدول المسابقات يطلق عليه علماء الإدارة إنه جزء من التخطيط الاستراتيجي الذي يأخذ في الاعتبار الرسالة المطلوب تنفيذها من خلال أي منظمة، وهو يقصد الاتحاد الفرنسي، وكذلك الرؤية التي سيتم من خلالها التنفيذ مرورا بالأدوات المطلوبة من عناصر بشرية وموارد مالية وغيرها لتحقيق الأهداف المخطط الوصول إليها، وصولا إلى المستوى القومي.. وبالمناسبة أرسل لي مشكورا نسخة من مطبوعة صادرة عن بنك باركليز في تنزانيا وهو الراعي الرسمي للدوري الإنجليزي منظمة ومنمقة وفي غاية الشياكة في الطباعة والتوزيع وفخامة الورق فيها المواعيد بالثانية.. إنني أدعو اتحاد الرديف أن يرحمنا ويكفّ عن أفكاره العشوائية لأنها لن تسمن ولن تغني من جوع، وستزيد الأندية ضيق وفقرا على فقر.. ألا قد بلغت اللهم فاشهد.

الناس خيبتها السبت والحد واحنا خيبتنا ما وردت على حد!!

منقول من صحيفة الجمهورية