EN
  • تاريخ النشر: 22 يونيو, 2009

لاعبو "الفراعنة" يهددون بالاعتزال لاتهامهم بـ"النجاسة"

لاعبو مصر معروف عنهم التدين والالتزام

لاعبو مصر معروف عنهم التدين والالتزام

تحولت هزيمة المنتخب المصري من نظيره الأمريكي بثلاثيةٍ نظيفة مساء الأحد في بطولة كأس القارات إلى أزمةٍ إعلامية بين الجهاز الفني ولاعبي المنتخب واتحاد الكرة المصري من جهة وبين الإعلامي المصري الشهير عمرو أديب الذي قال في برنامجه "القاهرة اليوم" على شبكة قنوات "أوربيت" عقب الهزيمة "إن المنتخب المصري انهزم بسبب النجاسة وسهرهم عقب مباراة إيطاليا مع فتات ليل وسرقة الفتيات لهم".

تحولت هزيمة المنتخب المصري من نظيره الأمريكي بثلاثيةٍ نظيفة مساء الأحد في بطولة كأس القارات إلى أزمةٍ إعلامية بين الجهاز الفني ولاعبي المنتخب واتحاد الكرة المصري من جهة وبين الإعلامي المصري الشهير عمرو أديب الذي قال في برنامجه "القاهرة اليوم" على شبكة قنوات "أوربيت" عقب الهزيمة "إن المنتخب المصري انهزم بسبب النجاسة وسهرهم عقب مباراة إيطاليا مع فتات ليل وسرقة الفتيات لهم".

وزاد من حدة الأزمة مع أديب مكالمة هاتفية من الفنان هاني شاكر الذي تحدث إلى البرنامج متحالفًا مع رأي مقدمه، ومضيفًا أنه "يجب أن يقوم عمرو بإعلان أسماء هؤلاء اللاعبين ومحاكمتهم علنًا حتى نحمي بناتنا منهمالأمر الذي أغضب الفريق المصري في جنوب إفريقيا وجعله يُصر على التقدم ببلاغٍ فوريٍ إلى النائب العام عقب عودته مباشرةً من جنوب إفريقيا ضد أديب والبرنامج.

وعن الواقعة قال أحمد حسن قائد "الفراعنة" إن أديب وهاني شاكر أهانا لاعبي المنتخب في أعراضهم، وأنه كان يتعين عليهما أن يدافعا عن أخلاقيات اللاعبين بعيدًا عن حسابات الفوز والهزيمة، وأنهما استندا إلى الكذبة التي ابتدعتها صحف جنوب إفريقيا حول اصطحاب لاعبي المنتخب لفتيات إيطاليات داخل غرفهم ليلة الفوز على إيطاليا".

وأوضح حسن أن الصحف قامت بنشر هذه الأكاذيب للهروب من مأزق سرقة غرفهم، مبديًا دهشته مما قاله الفنان هاني شاكر الذي لم يكن حسن يتوقع أن يصدر عنه هذا الكلام، وأنه اتفق مع اللاعبين أن يتقدموا ببلاغٍ رسمي للنائب العام ضد ما قيل عنهم فور وصولهم إلى مصر.

وبنفس النهج تحدث اللاعب محمد زيدان الذي غاب عن اللقاء والذي أشار إلى أن أديب أخطأ في حق مصر وليس اللاعبين، وأن ما ذكره كان مفعوله أقوى من الهزيمة، خصوصًا وأن هاني شاكر تضامن معه.

أما سمير زاهر رئيس اتحاد الكرة فقد شنَّ هجومًا عنيفًا علي مذيع قناة أوربيت وقال إن ما قام به بمثابة الفعل الفاضح لأنه يمسّ أسر هؤلاء اللاعبين الذين يمثلون مصر، مضيفًا أنه تقدم ببلاغٍ رسمي لجنوب إفريقيا للاعتذار رسميًّا عن هذه الجريمة التي اقترفتها الصحف الجنوب إفريقية.

أما النجم محمد أبو تريكة فقد فجَّر مفاجأةً مدويةً حيث اعترض على ما قيل في البرنامج، وقال إنه لم يتصور أن يتم المساس بأسر اللاعبين، وأنه سيقوم بإعلانه الاعتزال عقب عودته إلى مصر في حالة عدم رد الشرف له ولجميع اللاعبين.

وعقب مكالمة أبو تريكة تحدث حسن شحاتة المدير الفني للفريق وقام بسب أديب قائلاً: "الله يخرب بيتك.. انت ركبت الموجة انت كمان".

أما كواليس برنامج "القاهرة اليوم" فقد شهدت ارتباكًا شديدًا، حينما جاءت مكالمة غير معلومة المصدر قام على إثرها مخرج البرنامج بتوجيه أديب للتوقف عن الأسلوب الذي يتحدث به.

على النقيض من أديب فقد حاول أحمد شوبير أن يهدئ من صدمة الهزيمة والدفاع عن المنتخب، وقام بمطالبة اللاعبين بإيجاد الأعذار لأديب، لكنه فوجئ على الهواء بكمٍّ هائل من المكالمات تندد بموقف أديب كان أكثرها إثارةً من الفنان هاني شاكر نفسه الذي قام شوبير بعمل مداخلةٍ معه على الهواء قال خلالها المطرب إن لاعبي المنتخب قاموا بتفسير ما قاله لأديب بشكلٍ خاطئ، مضيفًا أن أفراد المنتخب لم يشاهدوا المكالمة، لكن هناك من قام بنقلها بشكل خاطئ.

وأكد المطرب الكبير أن كل ما قاله هو أنه في حالة التأكد مما قامت الصحف الإفريقية بنشره فيجب الإعلان عن أسماء هؤلاء اللاعبين وأنه لم يقل إنهم خطر علي بناتنا.

وتحدث بعده أحمد آدم وهو في قمة ثورته قائلاً "لو كنت مكان هؤلاء اللاعبين وسمعت ما قيل عنهم في وسائل الإعلام لطالبت بالاعتزال فورًا، فما قيل جريمة في حقنا جميعًا".

ورغم دفاع شوبير عن لاعبي المنتخب ومطابته بضرورة عودة عمرو زكي للمنتخب فورًا، إلا أنه فوجئ بمكالمةٍ هاتفية من صاحب أحد الفنادق الشهيرة في منتجع شرم الشيخ على ساحل البحر الأحمر أكد له فيها أن زكي الذي يطالب شوبير بعودته موجود منذ ثلاثة أيام في الفندق، وأنه يسهر يوميًّا في "الديسكو" حتى الصباح يشرب الخمور ويرقص.

وظهرت معالم الدهشة على وجه شوبير الذي حاول أن ينهي المكالمة حتى لا يتعرض لأي حرج، ورغم ذلك فقد نجح شوبير في الحصول على إعجاب مقدمي البرامج الرياضية المصرية الأخرى؛ حيث قام نصر القفاص مقدم البرامج الرياضية بقناة النادي الأهلي بالاتصال به للاعتراض على ما اقترفه أديب، وأيضًا اتصل به مصطفى عبده مقدم برنامج "الكورة مع دريم" الذي قال إنه ضد كل ما قيل وإن هذا المنتخب يكفيه فخرًا إشادة الشعب المصري به، أما أديب نفسه فقد أغلق هاتفه المحمول هربًا من الصحف التي حاولت الاتصال به.

ولا شك أن هذه الأحداث حولت أثار الهزيمة من أمريكا في الشارع المصري إلى جهة أخرى وتحولت ثورتهم إلى تعاطف معهم قبل لقاء رواندا في القاهرة يوم 5 يوليو/تموز المقبل.