EN
  • تاريخ النشر: 03 أكتوبر, 2009

لخلافات مع اتحاد اللعبة لاعبو المنتخب البوليفي يضربون عن اللعب

الأمور المادية وراء كل خلاف

الأمور المادية وراء كل خلاف

تعرضت استعدادات منتخب بوليفيا لمواجهة البرازيل والبيرو في 10 و14 أكتوبر/تشرين الأول الجاري، ضمن تصفيات كأس العالم 2010، إلى نكسة، بعد إعلان لاعبي المنتخب الإضراب عن اللعب.

تعرضت استعدادات منتخب بوليفيا لمواجهة البرازيل والبيرو في 10 و14 أكتوبر/تشرين الأول الجاري، ضمن تصفيات كأس العالم 2010، إلى نكسة، بعد إعلان لاعبي المنتخب الإضراب عن اللعب.

ولم يحضر اللاعبون إلى معسكر المنتخب في العاصمة لاباز، لكن "المحادثات مستمرة على أمل إيجاد حل" مع الاتحاد البوليفي، بحسب ما قال كريستيان بانياجوا "فابول" -أحد المسؤولين في نقابة اللاعبين-.

ولدى لاعبي بوليفيا سلسلة من الشكاوى العالقة منذ أشهر عدة، على خلفية بناء هيكلية جديدة للكرة البوليفية، بعد مشوارها المخيب في تصفيات كأس العالم 2010.

ويطالب اللاعبون بصوت لممثلهم في اللجنة التنفيذية العليا للكرة البوليفية، وبضمانات مالية من الدولة لمحكمة حل النزاعات، الموكلة حل النزاعات بين اللاعبين والأندية أو بين الأندية. ويعتبر عمل المحكمة مشلولا حاليا لعدم وجود ميزانية.

ولم يصبر وزير الرياضة راميو تابيا أمام تصرف اللاعبين، فهدد قائلا -أمام الإعلاميين- "سنستدعي تشكيلة من الشباب لتمثيلنا، لا يمكن أن نخضع للابتزاز".

وتقبع بوليفيا في المركز قبل الأخير في تصفيات أمريكا الجنوبية، بعد تعرضها لعشر هزائم وتحقيقها 3 انتصارات فقط في 16 مباراة حتى الآن.