EN
  • تاريخ النشر: 27 مايو, 2009

جوتي يعترف بسوء علاقته براموس لاعبو الريال لا يتمنون فوز برشلونة ببطولة أوروبا

هناك منافسة تاريخية معروفة بين الريال وبرشلونة

هناك منافسة تاريخية معروفة بين الريال وبرشلونة

أكد خوسيه ماريا جوتي -لاعب وسط فريق ريال مدريد الإسباني- أنه لا يتمنى فوز فريق برشلونة الغريم التقليدي بطلا لأوروبا في نهائي دوري الأبطال مساء الأربعاء، على حساب مانشستر يونايتد المقرر إقامته في العاصمة الإيطالية روما.

  • تاريخ النشر: 27 مايو, 2009

جوتي يعترف بسوء علاقته براموس لاعبو الريال لا يتمنون فوز برشلونة ببطولة أوروبا

أكد خوسيه ماريا جوتي -لاعب وسط فريق ريال مدريد الإسباني- أنه لا يتمنى فوز فريق برشلونة الغريم التقليدي بطلا لأوروبا في نهائي دوري الأبطال مساء الأربعاء، على حساب مانشستر يونايتد المقرر إقامته في العاصمة الإيطالية روما.

وقال جوتي، في حوار خاص مع محطة ماركا الإذاعية الإسبانية يوم الثلاثاء: "لن أخفي مشاعري الحقيقية، ولكني لا أريد أن يفوز البارسا في مباراة مساء الأربعاء، لا يهمني من الذي سيسجل من بين لاعبي فريق مانشستر، ولكني لا أرغب في رؤية البارسا بطلا لأوروبا".

واعترف جوتي في حديثه بسوء علاقته بمديره الفني خواندي راموس، والتي وصلت إلى أسوأ مراحلها بعد استبعاد اللاعب من المشاركة في مباراة الريال الأخيرة بالدوري المحلي أمام مايوركا، بسبب غيابه عن التدريب في اليوم السابق للقاء.

ويقول: "أعتقد أن خواندي لم يعاملني بالشكل اللائق، الجميع يعلم أن علاقتي به لم تكن في أفضل حالاتها، أتمنى أن يسير كلانا في طريق مستقبله دون مشاكل، تصريحاته تجاهي كان فيها قدر من الانتهازية، وكانت في غير محلها".

وأضاف: "لقد خسر فريقنا من مايوركا 1 – 3 في المباراة الأخيرة، ويبدو أن الجميع كان يبحث عن "شماعة" لتعليق الهزيمة عليها، حتى لو لم يلعب هذه المباراة من الأصل، ومن الواضح أن جوتي هو السبب دوما".

وغاب جوتي عن لقاء الريال الأخير في الدوري المحلي أمام مايوركا يوم الأحد الماضي، وذلك بعد استبعاده من تشكيلة الفريق، وهو القرار الذي برره خواندي بغياب اللاعب عن مران الريال في اليوم السابق للمباراة بداعي حضور جوتي لحفل تعميد ابنته في نفس اليوم.

ويؤكد جوتي أنه أبلغ راموس بالتزامه العائلي بوقت كافٍ قبل موعد المباراة بقوله: "لقد قلت لمدربي يوم الاثنين من الأسبوع الماضي إني لن أتمكن من حضور تدريب يوم السبت، ولكن بإمكاني لعب المباراة بشكل طبيعي يوم الأحد، ولكنه أبلغني بأنه لن يضمني لقائمة المشاركين في اللقاء إذا وجد لاعبين يمكنهم اللعب مكاني".

وتابع في دهشة: "لقد فوجئت بأنه قام باستدعاء لاعب من الفريق الثاني للانضمام إلى قائمة مباراة مايوركا في الوقت الذي كان بحاجة فيه للاعبين لسد النقص الذي كنا نعاني منه".

وتأتي واقعة غياب جوتي عن المباراة الأخيرة كفصل جديد في العلاقة المتوترة التي تجمع جوتي بمدربه خلال النصف الثاني من الموسم، وهي العلاقة التي يؤكد اللاعب أن وسائل الإعلام أسهمت في إشعالها.

ويعلق نجم الوسط المدريدي -32 عاما-: "على لسان الجميع حتى في حال عدم لعبي، هناك بعض الصحفيين ضايقهم حضوري لحفل تعميد ابنتي، ربما لأنهم ليس لديهم أولاد أو لأنهم لا يملكون مشاعر تجاه أحد. أنا تحت أمر فريقي إذا كانت هناك مباراة مهمة نخوضها، ولكن شأن أولادي بالنسبة لي يأتي قبل كل شيء".

ويضيف: "أعتقد أن أي لاعب يتدرب بشكل طبيعي من الاثنين حتى الجمعة يمكنه اللعب في الأحد التالي دون مشاكل، ولا أعتقد أن غيابي عن مران ما بسبب حفل تعميد ابنتي لا يعني إظهار عدم احترامي لأحد، لقد تحدثت مع (إيكر) كاسياس ومع راؤول (جونزاليس) حول نفس الموضوع، وأكدوا أنهم لم يجدوا تفسيرا لعدم ضمي لقائمة مباراة مايوركا".

وحول مستقبله مع الريال أكد جوتي أنه لن يتسامح بشأن أي تفاصيل تخص عقده مع الفريق حتى في حال الاستغناء عنه، قائلا: "ما زال أمامي عامان في عقدي الذي ينتهي في 2011، أريد إنهاء مسيرتي مع ريال مدريد، برفقة النخبة، ولكن أولا يجب الحديث مع رئيس الريال القادم، وفي حال الاستغناء عن خدماتي سأغادر ورأسي مرفوعة، ولكني لن أتسامح في يورو واحد يخص عقدي".

وأكد اللاعب الذي شارك في 354 مباراة برفقة فريقه خلال 13 عاما في نبرة حاسمة: "موقفي يبدو حادا لأني أعطيت كل ما أملك لريال مدريد، ولم أبخل عليه بأي شيء".