EN
  • تاريخ النشر: 03 فبراير, 2011

نابولي يفشل في استعادة قمة الكالتشيو كييفو يخدم ميلان.. وباليرمو يعمق جراح يوفنتوس

كييفو يسقط نابولي

كييفو يسقط نابولي

أسدى كييفو خدمة كبيرة لميلان المتصدر، بعدما تغلب على ضيفه نابولي الثاني بهدفين نظيفين، بينما عمق باليرمو جراح يوفنتوس بالفوز عليه بهدفين لهدف في المرحلة الثالثة والعشرين من الدوري الإيطالي لكرة القدم.

أسدى كييفو خدمة كبيرة لميلان المتصدر، بعدما تغلب على ضيفه نابولي الثاني بهدفين نظيفين، بينما عمق باليرمو جراح يوفنتوس بالفوز عليه بهدفين لهدف في المرحلة الثالثة والعشرين من الدوري الإيطالي لكرة القدم.

فشل نابولي في الاستفادة من انتهاء مواجهة القمة بين ميلان المتصدر ولاتسيو الثالث بالتعادل السلبي، بتلقيه هزيمته الأولى منذ السادس من الشهر الماضي، وجاءت على يد مضيفه كييفو بهدفين سجلهما دافيدي موسكارديلي وجينارو ساردو في الدقيقة في الدقيقتين 20 و50.

وكان بإمكان الفريق الجنوبي الحالم باستعادة الأمجاد التي اختبرها في أواخر الثمانينات مع الأسطورة الأرجنتيني دييجو مارادونا، أن يصبح على بعد نقطتين فقط من ميلان، إلا أنه فشل في تجاوز عقبة مضيفه كييفو ومني بهزيمته السادسة هذا الموسم، ليتجمد رصيده عند 43 نقطة في المركز الثاني بفارق 5 نقاط عن ميلان ونقطتين عن لاتسيو الثالث.

ولم تكن حال روما أفضل بكثير من نابولي، إذ فرط في نقطتين ثمينتين بعد سقوطه في فخّ التعادل مع ضيفه الجريح بريشيا بهدف لماركو بورييلو في الدقيقة 58، مقابل هدف للبرازيلي إيدير (69).

وفشل "جيالوروسي" الذي توقفت مباراته في المرحلة السابقة أمام بولونيا بسبب الثلوج، في أن يصبح على المسافة ذاتها من جاره لاتسيو، وأصبح مهددا بفقدان مركزه الرابع لمصلحة إنتر ميلان حامل اللقب الذي يلتقي اليوم مع مضيفه باري.

وعمق باليرمو جراح يوفنتوس وألحق به الهزيمة الثانية على التوالي والسادسة هذا الموسم بالفوز عليه 2-1، معوضا بدوره خسارته في المرحلة السابقة أمام إنتر ميلان حامل اللقب (2-3).

وافتتح صاحب الأرض التسجيل منذ الدقيقة 7 عبر لاعب يوفنتوس السابق فابريتسيو ميكولي الذي وصلته الكرة من الأرجنتيني خافيير باستوري، ثم أضاف جوليو ميلياتشيو الهدف الثاني في الدقيقة 20 بكرة رأسية، إثر عرضية من ماتيا كاسيني.

وعاد يوفنتوس إلى أجواء اللقاء وقلص الفارق عبر كلاوديو ماركيزيو الذي وصلته الكرة من ركلة ركنية نفذها القائد أليساندرو دل بييرو (36)، إلا أنه فشل بعدها في الوصول إلى شباك مضيفه الذي أنزله إلى المركز الثامن، بعدما رفع رصيده إلى 37 نقطة في المركز السادس، مقابل 35 لفريق "السيدة العجوز" الذي أصبح مدربه لويجي دل نيري في وضع حرج.

واكتفى أودينيزي الذي كان قد أسقط يوفنتوس في عقر داره في المرحلة السابقة (2-1)، بالتعادل مع ضيفه بولونيا بهدف لماوريتسيو دوميتسي (77)، مقابل هدف لماركو دي فايو (65) الذي رفع رصيده إلى 14 هدفا هذا الموسم.

وعاد كالياري من ملعب "لويجي فيراريس" الخاص بمضيفه سمبدوريا بفوز ثمين بهدف سجله البلجيمي راديا ناينجولان (37)، بينما تغلب فيورنتينا على ضيفه جنوا بهدف سجله البرازيلي ماريو سانتانا (40)، وتعادل كاتانيا مع مضيفه تشيزينا بهدف للأرجنتيني ماكسي لوبيز (8)، مقابل هدف للتشيلي لويس خيمينيز (31)، بينما خسر بارما أمام ليتشي بهدف قاتل سجله الأوروجواياني خافيير تشيفانتون في الوقت بدل الضائع.