EN
  • تاريخ النشر: 06 ديسمبر, 2011

كولو توريه: لاعبو إفريقيا ضحايا التمييز الأوروبي

كولو توريه

هل تؤثر بشرة توريه على مشاركته في ناديه؟

أكد المدافع الإيفواري الدولي -كولو توريه لاعب مانشستر سيتي الإنجليزي- أن اللاعبين الأفارقة يجدون معاملة مختلفة عن غيرهم من الجنسيات الأخرى في أوروبا.

  • تاريخ النشر: 06 ديسمبر, 2011

كولو توريه: لاعبو إفريقيا ضحايا التمييز الأوروبي

أكد المدافع الإيفواري الدولي -كولو توريه لاعب مانشستر سيتي الإنجليزي- أن اللاعبين الأفارقة يجدون معاملة مختلفة عن غيرهم من الجنسيات الأخرى في أوروبا.

وقال "المشاركة في بطولات كأس الأمم الإفريقية تمثل أمرا كارثيا لأي لاعب حاليا.. الأندية لا يرغبون الآن في التعاقد مع اللاعبين الأفارقة لهذا السبب. أشعر بأن الوضع سيكون أكثر صعوبة للاعبين الأفارقة في المستقبل".

وأضاف "إنني مقتنع تماما بأن عدم مشاركتي مع مانشستر سيتي يرجع لأسباب لا تتعلق بكرة القدم. إذا كان الأمر متوقفا على كرة القدم فقط، سأشارك مع الفريق في جميع مبارياته كل أسبوع. إنني ضحية، لذلك ويجب أن أقول أن لاعبي إفريقيا هم ضحايا "التمييز".

ومنذ عودته إلى المشاركة مع الفريق بعد إيقافه لستة شهور بسبب المنشطات، شارك توريه في أربع مباريات فقط مع الفريق، بعدما أصبح فينسنت كومباني وجوليان ليسكوت وستيفان سافيتش في مقدمة اختيارات المدرب الإيطالي روبرتو مانشيني المدير الفني للفريق على حساب توريه.

وألقى توريه باللوم في ذلك على مشاركته المرتقبة في بطولة كأس الأمم الإفريقية القادمة والتي تستضيفها الجابون وغينيا الاستوائية بالتنظيم المشترك في الشهرين المقبلين.

وقال توريه -في مقابلة نشرتها مجلة "سو فووت" اليوم الثلاثاء- "أعرف إمكانياتي وليس لدي ما أثبرهن عليه هنا في إنجلترا.. يعرفونني هنا جيدا. عندما ترى أداء سافيتش أمام كوينز بارك رينجرز، عليكم أن تلتمسوا لي العذر".

وكان توريه لاعبا أساسيا في صفوف المنتخب الإيفواري في الفترة الماضية، وينتظر أن يلعب دورا أساسيا في الفريق خلال بطولة كأس الأمم الإفريقية والتي يسعى فيها الأفيال لإحراز لقبهم القاري الأول منذ عام 1992.

وقال توريه "عندما شاركت في كأس الأمم الإفريقية 2010 بأنجولا، استأجر النادي طائرة خاصة حتى أعود سريعا من أنجولا للمشاركة معه في المباراة أمام مانشستر يونايتد.. لم أستطع الوصول في الوقت المناسب وخسرنا المباراة. أعتقد أن النادي لم ينس ذلك وأنني أدفع المقابل حاليا".

وأضاف "الأندية التي تتمتع بهذا المستوى يكون لديها فرق كبيرة. كنت قائدا للفريق، وكذلك كارلوس تيفيز. لم يعد تيفيز معنا. ومن يستطيع أن يعرف ما سيحدث؟ لاعبو إفريقيا هم ضحية التمييز".