EN
  • تاريخ النشر: 13 نوفمبر, 2011

كلينسمان يشيد بالمنتخب الأمريكي رغم الهزيمة من فرنسا وديًا

إشادة من كلينسمان بالمنتخب الأمريكي

إشادة من كلينسمان بالمنتخب الأمريكي

على الرغم من النتائج السيئة التي حققها حتى الآن مع المنتخب الأمريكي لكرة القدم، جاءت الهزيمة الصعبة 0-1 للفريق أمام نظيره الفرنسي وديًا، لتمنح التفاؤل والأمل للمدرب الألماني يورجن كلينسمان في إمكانية وصول فريقه لحالة الاتزان التي ينشدها.

(باريس د ب أ ) على الرغم من النتائج السيئة التي حققها حتى الآن مع المنتخب الأمريكي لكرة القدم، جاءت الهزيمة الصعبة 0-1 للفريق أمام نظيره الفرنسي وديًا، لتمنح التفاؤل والأمل للمدرب الألماني يورجن كلينسمان في إمكانية وصول فريقه لحالة الاتزان التي ينشدها.

وعلى مدار ست مباريات، قاد فيها كلينسمان المنتخب الأمريكي، سجل الفريق هدفين فقط، وحقق فوزًا واحدًا مقابل تعادل وحيد وأربع هزائم.

ولكن المباراة أمام المنتخب الفرنسي يوم الجمعة عززت آمال كلينسمان وتفاؤله بشأن مستقبل الفريق تحت قيادته.

وعندما اهتزت شباك المنتخب الأمريكي بالهدف الوحيد في هذه المباراة وذلك في منتصف الشوط الثاني، بدا الاستياء على كلينسمان، ولكنه سرعان ما عدل عن موقفه ولم يدخر جهدًا في الإشادة بلاعبيه وتهنئتهم عقب انتهاء المباراة.

وقال كلينسمان، بعد المباراة التي أقيمت على إستاد "دو فرانس" في العاصمة الفرنسية باريس، "وضعنا صعوبات بالغة للغاية أمام المنتخب الفرنسي وقدمنا أمامهم مباراة قوية للغالية.. افتقدنا شيئًا واحدًا في هذه المباراة وهو هز الشباك بأي هدف".

وسبق لكلينسمان أن قاد منتخب بلاده للفوز بلقب كأس العالم 1990م، عندما كان لاعبًا، ثم للمركز الثالث في مونديال 2006م بألمانيا مديرًا فنيًا للفريق، وذلك في أول تجربة تدريبية له.

وبدا أداء المنتخب الأمريكي متزنًا في مجمل المباريات الست التي خاضها منذ تولي كلينسمان المسؤولية خلفًا للمدرب السابق الأمريكي بوب برادلي الذي يشرف حاليًا على تدريب المنتخب المصري.

ويتمتع كلينسمان بالحماس الشديد. وقال المدرب الألماني، في تصريح لإحدى شبكات التلفزيون الألمانية، "الحقيقة أننا نستطيع التعامل بشكل عادي مع المنتخبات الكبيرة، ولكننا ما زلنا نفتقد القدرة الحقيقية في تحقيق الفوز على هذه المنتخبات".

وأضاف "علينا أن نعتاد التعامل بشكل أفضل مع المنتخبات الكبيرة على مستوى العالم.. ما زال أمامنا طريق طويل".

واعترف كريم بنزيمة، نجم هجوم ريال مدريد الإسباني والمنتخب الفرنسي، بأن المباراة أمام المنتخب الأمريكي كانت صعبة، وخاصة في الشوط الأول وحتى عندما سجل لويك ريمي الهدف الوحيد للمباراة في الدقيقة 72.

وقال بنزيمة إن النتيجة لا تعكس شكل المباراة، بينما أكد المدرب لوران بلان، المدير الفني للمنتخب الفرنسي، أن "النتيجة هي الأهم".

وعلى النقيض تمامًا من كلينسمان، يمكن لبلان أن يشعر بالفخر لمسيرته الرائعة الحافلة بالنتائج الإيجابية مع المنتخب الفرنسي؛ حيث حافظ الفريق على سجله خاليًا من الهزائم على مدار 16 مباراة دولية، خاضها بقيادة بلان الذي سبق له قيادة الفريق للفوز بلقب كأس العالم 1998م عندما كان قائدًا للفريق.

ويحل المنتخب الأمريكي ضيفًا على نظيره السلوفيني بعد غد الثلاثاء في لقاء ودي ستكون آخر مباراة يخوضها الفريق هذا العام.