EN
  • تاريخ النشر: 11 سبتمبر, 2010

بعد تغلبها على فينوس وليامز كليسترز على بعد خطوة من تحقيق ثلاثية في فلاشينج ميدوز

فرحة كليسترز بالتأهل للنهائي

فرحة كليسترز بالتأهل للنهائي

أصبحت لاعبة التنس البلجيكية كيم كليسترز على بعد خطوة واحدة من إحراز لقب بطولة أمريكا المفتوحة للتنس (فلاشينج ميدوز) للمرة الثالثة، حيث تأهلت إلى الدور النهائي للبطولة، بعدما تغلبت على النجمة الأمريكية فينوس وليامز الفائزة باللقب مرتين 4/6 و7/6 (7/2) و6/4، مساء أمس الجمعة في الدور قبل النهائي.

  • تاريخ النشر: 11 سبتمبر, 2010

بعد تغلبها على فينوس وليامز كليسترز على بعد خطوة من تحقيق ثلاثية في فلاشينج ميدوز

أصبحت لاعبة التنس البلجيكية كيم كليسترز على بعد خطوة واحدة من إحراز لقب بطولة أمريكا المفتوحة للتنس (فلاشينج ميدوز) للمرة الثالثة، حيث تأهلت إلى الدور النهائي للبطولة، بعدما تغلبت على النجمة الأمريكية فينوس وليامز الفائزة باللقب مرتين 4/6 و7/6 (7/2) و6/4، مساء أمس الجمعة في الدور قبل النهائي.

وتأمل كليسترز المصنفة الثانية للبطولة في الصعود إلى منصة التتويج بفلاشينج ميدوز للمرة الثالثة في مسيرتها، عندما تلتقي الروسية فيرا زفوناريفا في المباراة النهائية في وقت لاحق اليوم السبت.

وكانت زفوناريفا صعدت إلى الدور النهائي للمرة الثانية في بطولات "جراند سلام" الأربع الكبرى هذا الموسم، بعدما تغلبت على الدنمركية كارولين فوزنياكي المصنفة الأولى للبطولة 6/4 و6/3 في وقت سابق أمس.

وتتفوق حاملة اللقب كليسترز على زفوناريفا، التي وصلت إلى نهائي ويمبلدون هذا العام 5/2؛ من حيث عدد مرات الفوز والهزيمة في سجل اللقاءات التي جمعت بينهما.

ولكن كليسترز خسرت أمام اللاعبة الروسية في المباراتين اللتين جمعتا بينهما هذا الموسم، في بطولتي ويمبلدون وكندا.

وقالت كليسترز، عقب فوزها على وليامز المصنفة الثالثة للبطولة: "إنني سعيدة لأنها ارتكبت أخطاء مزدوجة في المجموعة الفاصلة. كانت مباراة رائعة. الظروف لم تكن سهلة، ولكنني أعتقد أننا قدمنا أداء على مستو عال. كانت ليلة رائعة".

وكانت كليسترز، التي اعتزلت التنس لأكثر من عامين، وتوجت بلقب بطولة أمريكا المفتوحة العام الماضي في ثالث مشاركة لها فقط بعد عودتها إلى الملاعب، قد توجت بلقب البطولة الأمريكية أيضا عام 2005م، وذلك بعد عامين من هزيمتها في الدور النهائي أمام مواطنتها جوستين هينن.

وحققت كليسترز اليوم الفوز رقم 20 لها على التوالي بملاعب فلاشينج ميدوز، وكانت آخر هزيمة لها على تلك الملاعب في نهائي بطولة عام 2003م أمام هينن.

ودخلت وليامز، التي لم تنجح في إحراز لقب البطولة منذ عام 2001م، في منافسة شرسة مع كليسترز في المجموعة الأولى؛ لكنها خسرت المجموعة الثانية بسهولة.

وقالت وليامز: "في المجموعة الفاصلة لم أتمكن من اللعب بالمستوى الذي كنت أريده. ارتكبت أخطاء عديدة وقد لعبت (كليسترز) بمستو جيد".

وأضافت "كنت أرغب في الفوز بهذه المباراة وخوض الدور النهائي. ربما أكون قد خسرت مباراة ولكنها مباراة فقط، وهناك منافسات أخرى".

أما زفوناريفا، التي تكمل عامها السادس والعشرين بعد أيام، والتي تتصدر اللاعبات الروسيات في التصنيف العالمي لمحترفات التنس، فستصعد إلى المركز السادس على الأقل بالتصنيف، بعد الفوز الذي حققته على فوزنياكي.

وقالت زفوناريفا المصنفة السابعة للبطولة: "لم أكن أتوقع تقديم أفضل مستوياتي. كنت أحاول التحلي بالصبر عند اللزوم، والإسراع عندما تأتي الفرصة".

وقالت زفوناريفا المصنفة الثامنة على العالم، التي أحرزت عشرة ألقاب في مسيرتها حتى الآن: "خوض نهائي ويمبلدون يعد تجربة رائعة، ولكنني أحاول التطلع إلى الأمام".

وأضافت اللاعبة الروسية، في إشارة إلى المباراة النهائية، "سأركز في كل نقطة ولن أفكر في أي شيء آخر".

وجاءت الهزيمة في مباراة أمس لتقطع سلسلة من 13 انتصارا متتاليا لفوزنياكي، التي توجت هذا الموسم بأربعة ألقاب في البطولات التابعة لرابطة لاعبات التنس المحترفات.

وقالت فوزنياكي: "لعبت (زفوناريفا) مباراة جيدة حقا. ولم تهدر الكثير.. أتيحت أمامي الفرص، ولكنني ارتكبت بعض الأخطاء التي لا أرتكبها عادة.

وفي فئة زوجي الرجال توج الثنائي المكون من الشقيقين الأمريكيين بوب ومايك براين باللقب، إثر فوزه على الثنائي المكون من الهندي روهان بوبانا والباكستاني هيثم الحق قرشي 7/6 (7/5) و7/6 (7/4).

وفي فئة زوجي السيدات تأهل الثنائي المكون من الأمريكية ليزل هوبر والروسية ناديا بتروفا إلى الدور النهائي، بعدما تغلب على الثنائي المكون من التايوانية تشان يونج­جان والصينية جي تشينج 6/3 و6/2 في الدور قبل النهائي.