EN
  • تاريخ النشر: 03 يوليو, 2011

كفيتوفا بدأت في التأقلم على وضعها الجديد بطلةً لويمبلدون

نجمة التنس التشيكية بيترا كفيتوفا

نجمة التنس التشيكية بيترا كفيتوفا

في الوقت الذي بدأت فيه نجمة التنس التشيكية بيترا كفيتوفا اعتياد مكانتها الجديدة عبر التتويج بلقب بطولة ويمبلدون ثالثة بطولات الجراند سلام الأربعة الكبرى؛ ربما يكون والدها أكثر تأثرًا.

في الوقت الذي بدأت فيه نجمة التنس التشيكية بيترا كفيتوفا اعتياد مكانتها الجديدة عبر التتويج بلقب بطولة ويمبلدون ثالثة بطولات الجراند سلام الأربعة الكبرى؛ ربما يكون والدها أكثر تأثرًا.

وانهمرت الدموع من ييري كفيتوفا المدرس السابق الذي يتولى حاليًّا منصب مساعد العمدة في مدينة فولنيك الصغيرة بالتشيك، بعد أن فازت ابنته بيترا صاحبة الـ21 عامًا، السبت، بلقب بطولة ويمبلدون عبر الفوز على الروسية ماريا شارابوفا في المباراة النهائية للبطولة. وقالت كفيتوفا التي ستصعد إلى المركز السابع في تصنيف الرابطة العالمية للاعبات التنس المحترفات، في أكبر إنجاز لها: "إنه لا يزال يبكي. أعتقد أنه يبكي الآن عقب كل مباراة".

وأكدت كفيتوفا أن هدفها الأساسي هو البقاء كما هي: "لا أزال لا أعرف سبب هذا السكون.. لا تزال مشاعر لا تُصدَّق، ربما أستوعب ذلك بعدُ، لا أعرف.. ربما بضعة أيام".

وأضافت: "أتمنى ألا يكون ذلك اللقب الأخير. أدائي يحتاج إلى تطوير، لكني أعرف أنني قادرة على اللعب على جميع الملاعب. سنرى ذلك في المستقبل".

وأشارت اللاعبة التشيكية: "أعشق المباريات النهائية والمباريات الكبرى. العام الماضي حظيت بتجربة خلال المشاركة في المربع الذهبي لويمبلدون. كنت واثقة بقدرتي على الأداء الجيد في النهائي، وقد حدث ولعبت جيدًا".