EN
  • تاريخ النشر: 05 مايو, 2012

كرة القدم والسياسة العربية

ياسر أيوب

علي شاطئ بحر بيروت.. بدأت، أمس، اجتماعات أهل الكرة العربية وقادتها، وتتواصل اليوم تلك الاجتماعات، لمناقشة واقع ومستقبل وهموم وشواغل الكرة في بلاد العرب..

  • تاريخ النشر: 05 مايو, 2012

كرة القدم والسياسة العربية

(ياسر أيوب) علي شاطئ بحر بيروت.. بدأت، أمس، اجتماعات أهل الكرة العربية وقادتها، وتتواصل اليوم تلك الاجتماعات، لمناقشة واقع ومستقبل وهموم وشواغل الكرة في بلاد العرب.. وكانت البداية بالمكتب التنفيذي للاتحاد العربي الذي يديره الأمير نواف بن فيصل، ويضم في عضويته كثيرين منهم محمد روراوة وحسين سعيد وسمير زاهر وجبريل الرجوب ومعتصم جعفر، إلى جانب الأمين العام سعيد علي جمعان ومعه وليد الكردى.. وبعد المكتب التنفيذي بدأت الجمعية العمومية بحضور ممثلين لكل البلدان العربية.. وقد اختارت مصر لتمثيلها في تلك القمة الكروية كلا من عصام صيام، رئيس لجنة الحكام التي تم حلها، وحسين حلمي، رئيس اللجنة القانونية التي لم يتم حلها، وعلى الرغم من احترامي الشخصي للاثنين فإنني لا أعرف مبررات اختيارهما لتمثيل مصر.. وهل هي مهمة حقيقية لطرح رؤى مصر الكروية على بقية العرب، أم أنها مجرد جائزة أو مكافأة أو فسحة في بيروت.. لا أعرف أيضًا أين كل هؤلاء الذين انزعجوا مؤخرا من كل لجان الاتحاد، بسبب قرارات لم ترضهم أصدرتها لجنة التظلمات، فأعلنوا الحرب على كل اللجان، وتذكروا فجأة أنها غير شرعية، وكان من الواجب واللازم حلها بعد استقالة اتحاد زاهر الذي قام بتشكيلها.. واستجاب لهم بالفعل أنور صالح، القائم بأعمال رئيس الاتحاد، وقرر حل كل اللجان.. وفجأة تأتي سفرية بيروت، فيسافر اثنان من رؤساء اللجان، ولا يعترض هؤلاء الذين سبق لهم الاعتراض على وجود اللجان..

وسيقول لي هؤلاء الآن إن عصام صيام مثلا سافر، باعتباره عضوا في اللجنة المؤقتة التي تدير اتحاد الكرة، أي باعتباره عضوا بمجلس إدارة اتحاد الكرة، لكنني أتحدث عن الراتب الذي كان يتقاضاه عصام صيام، كرئيس لجنة الحكام، وهل انقطع بعد حل اللجنة أم لا يزال مستمرا، ليصبح عصام هو أول عضو مجلس إدارة في تاريخ اتحاد الكرة الذي يتقاضي راتبًا شهريًا.. وعلى أي حال ليست تلك هي القضية الأساسية الآن.. إنما هي ماذا سيقول الاثنان هناك في بيروت؟ وهل اجتمع بهما أنور صالح وبقية أعضاء اللجنة المؤقتة واتفق الجميع علي سياسة مصرية كروية واضحة ومحددة؟

فالاتحاد العربي وقادته لم يعد لديهم هاجس سوى عودة بطولة كأس العرب، التي سيجرون قرعتها غدا في مدينة جدة.. وعلى الرغم من اعتراضات سعودية وخليجية ومغاربية على عودة هذه البطولة، التي لا معنى لها أو قيمة أو مكان على أجندة رسمية لمنتخبات عربية مثقلة بالمواعيد والالتزامات.. فإن الاتحاد العربي يصر على هذه البطولة رغم أي شيء، بعد أن تم بيعها لشركة تسويق من سنغافورة بمبلغ أربعة وأربعين مليون دولار.. والمعترضون يقولون إن الأهم كان محاولة إقناع "فيفا" بالاعتراف ببطولة العرب بدلا من إهدار الوقت والجهد والمال في بطولة ليست رسمية، ولا يعترف بها أحد حتى العرب أنفسهم.. يريد الاتحاد العربي أيضا إقناع الجميع في عام ٢٠١٢ بأن الكرة العربية لا تتعاطى السياسة ولا تسمح بتواجدها في الملاعب العربية.. وأي طفل في أي مدينة عربية يعرف تماما زيف هذا الكلام وأن كرة القدم دوما هي مجرد واجهة لسياسات الدول العربية وقادتها..

وقد بات تسييس كرة القدم واقعًا عالميًا معترفًا به بداية من "فيفا" حتى أي حكومة أو اتحاد في أوروبا وبقية العالم، إلا في بلاد العرب الذين يحبون دائمًا أن يبقوا خارج التاريخ، لا يعترفون بالواقع ولا يعيشونه أيضًا.. فالألمان على سبيل المثال باتوا يرفضون أن تحضر المستشارة أنجيلا ميركل افتتاح نهائيات كأس أوروبا في أوكرانيا، اعتراضا على قيام حكومتها باعتقال رئيسة الوزراء السابقة والمضطهدة جوليا تيموشينكو.. كما استقبل بلاتر في مقر "فيفاأمس الأول، طلبة من جامعة بيرزيت الفلسطينية قدموا مشروعًا رائعًا يشرح كيف يمكن تدوير الإطارات المستعملة وإعادة استخدامها رياضيًا.. وكان حديث بلاتر كله مع طلبة فلسطين سياسيا خالصا، بينما العرب في جدة لا يزالون يصرخون.. لا سياسة في كرة القدم ولا كرة في السياسة العربية.

نقلا عن صحيفة "المصري اليوم" السبت الموافق 5 مايو/أيار 2012.