EN
  • تاريخ النشر: 28 سبتمبر, 2011

كتاب جديد يحكي فتنة مصر والجزائر الكروية

فتنة مصر والجزائر

ضرب حافلة الجزائر بالقاهرة أشعل الفتنة

كتاب جديد يعرض حاليا بالصالون الدولي للكتاب في الجزائر يتناول فتنة مصر والجزائر التي خلفتها مباراة في كرة القدم.


يعرض حاليا بالصالون الدولي للكتاب في الجزائر كتاب "ليلة رعب في القاهرة" الذي يكشف خلفيات الصراع الكروي بين الجزائر ومصر، خاصة وأن مؤلفه عاش الكثير من فصول تلك "الفتنة" كشاهد عيان في القاهرة وفي الجزائر.
صدر الكتاب عن مؤسسة "الشروق للإعلام والنشر" في 420 صفحة، ويحتوي على ملحق بالصور، وآخر لقصائد شعرية تفاعلية، وهو من تأليف محمد يعقوبي، ويقدمه الإعلامي المصري علاء صادق.
ويسرد الكاتب ما عاشه وشاهده في القاهرة ليلة الاعتداء على حافلة المنتخب الجزائري، وهي الليلة التي يرى الكاتب أن كل الأحداث تدور حولها وقبلها وبعدها وأثناءها، ولذلك رأى أنها تستوعب عنوان الكتاب وتعبر عن مضمونه.
ويسجل يعقوبي -رئيس تحرير صحيفة "الشروق اليومي"- وقفة تاريخية مع فتنة أحدثت شرخا كبيرا بين البلدين، وقام الكاتب بجرد الكثير من الإساءات للجزائر وشهدائها، مقدما رؤيته لخلفيات تلك الفتنة، كما أنصف كل المصريين الذين وقفوا ضد تلك الهجمة الشرسة.
ثم يتناول اليعقوبي الثورة المصرية التي أطاحت بنظام حسني مبارك، مشيدا بما أنجزته، وما قدمته لكل الشعب المصري، وأنها عاقبت كل الفنانين الذين أدخلوا البلدين في حالة من الحرب والكراهية.

رفيق حليش أحد لاعبي الجزائر الذين أصيبوا في الحافلة
416

رفيق حليش أحد لاعبي الجزائر الذين أصيبوا في الحافلة


ويصف يعقوبي كتابه بأنه "طلقة بارود في وجه كل من يحترف زرع الكراهية بين الشعوب.. من يزرع الحقد بيننا ليقتل فينا وجدان الأمة، ويقطع داخلنا شرايين الحب والتواصل".
وقال يعقوبي إنه قرر إصدار الكتاب بعد سنتين من الأحداث؛ لأنه يعتقد أن القضايا الساخنة "تعالج بأعصاب باردة، وأنه تناول الأحداث برؤية تصالحية بعيدا عن كل تشنج" مشددا على أن ثورة 25 يناير "وفرت على الجزائريين والمصريين الكثير من المتاعب".