EN
  • تاريخ النشر: 15 أكتوبر, 2009

علاقة قوية تربطه بنجم مانشستر يونايتد السابق كاكا: رونالدو مرعوب من غياب البرتغال عن مونديال 2010

كاكا ورونالدو علاقتهما قوية كأصدقاء في ريال

كاكا ورونالدو علاقتهما قوية كأصدقاء في ريال

كشف البرازيلي ريكاردو كاكا لاعب الوسط ريال مدريد الإسباني عن حالة القلق التي يعيشها زميله البرتغالي كريستيانو رونالدو، بسبب خوفه من عدم وصول منتخب بلاده إلى نهائيات كأس العالم (جنوب إفريقيا 2010)، بعدما تأكد خوض الفريق للملحق الأوروبي في تصفيات أوروبا باحتلاله المرتبة الثانية في مجموعته الأولى بفارق نقطتين عن الدنمارك المتصدرة.

كشف البرازيلي ريكاردو كاكا لاعب الوسط ريال مدريد الإسباني عن حالة القلق التي يعيشها زميله البرتغالي كريستيانو رونالدو، بسبب خوفه من عدم وصول منتخب بلاده إلى نهائيات كأس العالم (جنوب إفريقيا 2010)، بعدما تأكد خوض الفريق للملحق الأوروبي في تصفيات أوروبا باحتلاله المرتبة الثانية في مجموعته الأولى بفارق نقطتين عن الدنمارك المتصدرة.

وتعكس تصريحات كاكا العلاقة القوية التي تربطه بزميله في النادي الملكي، وذلك بعد أشهر قليلة من انضمام الثنائي لصفوف ريال مدريد، فالنجم البرازيلي قادم من ميلان الإيطالي، أما البرتغالي فكان أحد الأعمدة الأساسية لمانشستر يونايتد الإنجليزي، ولاشك أن تحدثهما باللغة البرتغالية لعب دورا كبيرا في قوة هذه الصداقة.

وقال كاكا -في تصريحات لجريدة "أس" الإسبانية يوم الخميس-: "رونالدو عبر لي عن خوفه من عدم النجاح في الوصول لنهائيات كأس العالم، هذا الإحساس ليس نابعا فقط من كونه لاعبا في الفريق فقط، لكنه أيضًا مواطن برتغالي سيشعر بخيبة أمل كبيرة في حالة مشاهدة البطولة على شاشة التلفزيون دون المشاركة فيها".

كانت البرتغال قد حققت فوزين مهمين في الجولتين الأخيرتين من تصفيات كأس العالم، بالفوز على المجر (3-0)، ومالطة (4-0)، لكن الحصول على النقاط الستة لم يكن كافيا للتأهل مباشرة للمونديال، بعدما احتفظت الدنمارك بالصدارة، وبالتالي تلعب البرتغال مباراة ملحق أوروبي للصعود إلى البطولة العالمية في حالة الفوز.

وتقام قرعة يوم 19 أكتوبر/تشرين أول في زيورخ السويسرية لتحديد مباريات الملحق الأوروبي بين 8 منتخبات، وهي (البرتغال، واليونان، وسلوفينيا، وروسيا، والبوسنة والهرسك، وأوكرانيا، وفرنسا، وأيرلندا).

وإذا فشلت البرتغال في التأهل لكأس العالم سيكون الفريق قد فقد فرصة الظهور في تلك البطولة للمرة الخامسة في تاريخه، والأولى بعدما شارك مرتين متتاليتين عامي (2002، و2006)، وسبق للبرتغال أن لعبت في بطولتي 1966، و1986.