EN
  • تاريخ النشر: 04 أبريل, 2009

أنشيلوتي يدافع عن أطباء فريقه كاكا ورونالدينيو يشعلان الخلاف بين البرازيل وميلان

كاكا سبب خلافا بين ميلان والبرازيل

كاكا سبب خلافا بين ميلان والبرازيل

اشتعل الخلاف بين كارلو أنشيلوتي المدير الفني لميلان الإيطالي ودونجا مدرب البرازيل بعدما أرسل الجهاز الطبي لمنتخب الـ"سامبا" تقريرًا ينتقد طرق علاج الثنائي ريكاردو كاكا ورونالدينيو من قبل الأطباء المكلفين بتولي حالات لاعبي الـ"روسونيريالذين يعانون من مشاكل بدنية بسبب الإصابة أو الإجهاد.

اشتعل الخلاف بين كارلو أنشيلوتي المدير الفني لميلان الإيطالي ودونجا مدرب البرازيل بعدما أرسل الجهاز الطبي لمنتخب الـ"سامبا" تقريرًا ينتقد طرق علاج الثنائي ريكاردو كاكا ورونالدينيو من قبل الأطباء المكلفين بتولي حالات لاعبي الـ"روسونيريالذين يعانون من مشاكل بدنية بسبب الإصابة أو الإجهاد.

وقال أنشيلوتي في تصريحات نشرتها مجلة "كالتشيو إيطاليا" على موقعها الإلكتروني: "نحن في ميلان لا نفرض على أي لاعب العلاج عند طبيب أو أخصائي تأهيل بدني معين، فكل ما نقوم به أن الجهاز الطبي بقدم النصائح وطرق العلاج المقترحة، وفي النهاية يختار اللاعب إتباع تلك النصائح أو يذهب لأخصائي آخر يثق فيه واعتاد عليه".

يأتي هذا بعدما أرسل الجانب البرازيلي تقريرًا يؤكد فيه أن كاكا شعر بتحسن كبير على المستوى البدني خلال الأسبوع الذي قضاه مع منتخب بلاده، وبشكل أسرع عما كان عليه خلال الأسابيع الخمسة السابقة مع ناديه ميلان، في الوقت الذي انتقد دونجا فيه معدل لياقة رونالدينيو.

وعلق أنشيلوتي على ذلك قائلا: "لم أتحدث مع كاكا إلى الآن، لكني أنتظر عودته لأعرف ماذا كان يقصد بتلك التصريحات، أما رونالدينيو فهو بعيد عن التشكيل الأساسي لميلان منذ شهر، وبالتأكيد ما زال في حاجة لبذل مزيد من الجهد ليستعيد مستواه الطبيعي".

وأضاف المدرب الإيطالي أنه مندهش بأن يتم استدعاء كاكا ورونالدينيو لمعسكر البرازيل، في الوقت الذي يظل فيها اليكساندر باتو بعيدا عن منتخب "السامبا" رغم أدائه الرائع في الدوري الإيطالي، مشيرا إلى أنه يتعجب من اختيارات دونجا، ولن يستطيع فهمه لأنه لم يدخل إلى رأسه.

وأنهى حديثه عن تلك المشكلة ليؤكد أن دونجا لم يتصل به في أية مناسبة سابقة لكي يعرف منه مستوى لاعبي المنتخب البرازيلي، وما الملاحظات الموضوعة حول مستواهم البدني والفني، وهذا لا يعكس اهتمام المدرب البرازيلي بالمتابعة المستمرة للاعبيه، وهذا عكس ما يقوم به مارتشيلو ليبي المدير الفني للمنتخب الإيطالي.