EN
  • تاريخ النشر: 15 أكتوبر, 2009

توقع زلزالاً مدمرا للكرة الجزائرية يوم 14 نوفمبر كاتب مصري: الفراعنة سيهزمون الخضر بعدد الأهرامات

الأمل كبير لدى المصريين في المونديال

الأمل كبير لدى المصريين في المونديال

توقع كاتبٌ مصري ما وصفه بزلزالٍ مدمرٍ للكرة الجزائرية يوم 14 نوفمبر المقبل خلال مباراة مصر والجزائر التي تقام في ختام مباريات المجموعة الثالثة بالتصفيات الإفريقية المؤهلة لمونديال 2010 بجنوب إفريقيا، معربا عن ثقته في فوز منتخب بلاده بثلاثة أهداف في اللقاء.

  • تاريخ النشر: 15 أكتوبر, 2009

توقع زلزالاً مدمرا للكرة الجزائرية يوم 14 نوفمبر كاتب مصري: الفراعنة سيهزمون الخضر بعدد الأهرامات

توقع كاتبٌ مصري ما وصفه بزلزالٍ مدمرٍ للكرة الجزائرية يوم 14 نوفمبر المقبل خلال مباراة مصر والجزائر التي تقام في ختام مباريات المجموعة الثالثة بالتصفيات الإفريقية المؤهلة لمونديال 2010 بجنوب إفريقيا، معربا عن ثقته في فوز منتخب بلاده بثلاثة أهداف في اللقاء.

وقال سعيد الإمام الكاتب الصحفي في جريدة الجمهورية المصرية في مقاله الأسبوعي اليوم الخميس 15 أكتوبر إن "هيئة الأرصاد الجوية المصرية حذرت الجزائريين من وقوع زلزال مدمر يوم 14 نوفمبر القادم بدرجة "8" بمقياس "ريختر" مركزه مدينة نصر يتأثر به استاد القاهرة، ويشعر به سكان المناطق المجاورة".

وواصل الكاتب المصري وصفه للمواجهة الساخنة قائلاً: "نبّهت الهيئة على الأشقاء الجزائريين بعدم اصطحاب "الشماريخوالتزام الهدوء عند وقوع الزلزال، والحذر من توابعه، وأهابت بأبناء العروبة أحفاد "الفراعنة" بمواصلة كرم الضيافة، وحسن الاستقبال، وتنظيم رحلة للأشقاء بعد انتهاء الزلزال لزيارة الأهرامات لإخراجهم من حالة الحزن والأسى التي ستلمّ بهم نتيجة هذا الزلزال بعد أن يكرمهم أبناء شحاتة بالفوز بعدد الأهرامات الثلاثة للوصول للمونديال".

أضاف أنه إذا كان الجزائريون يطلقون على استاد بليدة "النار والانتصار".. فنحن سنطلق على استاد القاهرة يوم 14 نوفمبر ملعب "النار والثأر والرعب والانتصار".

وإيمانا منه بقوة المنتخب الجزائري فقد ذكر الكاتب أن أي مباراة دائما تسفر عن ثلاثة احتمالات؛ الفوز.. الخسارة والتعادل، وكرة القدم لعبة شعبية للمتعة والاستمتاع، من يخسر فيها لن يخسر طوال مشواره، ومن يفز لا يستمر فوزه طوال مشواره، ولذلك يجب أن نتحمل نتائجها مهما كانت قسوتها ومراراتها في بعض الأحيان، فمثلما نفرح وقت الفوز.. علينا تقبل الحزن عند الخسارة.

وعن الحالة التي تسيطر على ملايين المصريين قبل مواجهة الخضر قال: "ليس هناك واحد من 80 مليون مصري لا يتمنى فوزه "الفراعنة" وتأهلنا لنهائيات كأس العالم، وسنفعل جميعا ما بوسعنا لدعم ومؤازرة المنتخب وجهازه بقيادة "المعلم" حسن شحاتة.. لكن يجب أن نفعل ذلك من دون توتر أو انفعال أو الدخول في حروب كلامية لا يجب أن تنتقل إلى نجوم منتخبنا".

وواصل قائلاً "نريد المزيد من الهدوء والتركيز، ونترك شحاتة ورفاقه ونجومه يعملون في صمت، وكلنا جنود مجندون لخدمته ودعمه ومؤازرته حتى يتحقق الحلم، ومادمنا نؤمن أنه لا مستحيل مع العمل والعطاء.. ولا مستحيل في كرة القدم فلنتفاءل جميعا".

وختم بأنه إذا صدرت بعض التعليقات والانطباعات حول المباراة فهي بالتأكيد من قبيل الدعابة المرحة بين الطرفين المتنافسين الجمهور المصري والجمهور الجزائري.. فأي منّا ذهب إلى جنوب إفريقيا فهو شرف لكل العرب، هم يتمنونها، ونحن كذلك، والتوفيق لمن يستحق.