EN
  • تاريخ النشر: 26 أكتوبر, 2010

اتهم أجانب الهلال بالخنوع لأوامر زوجاتهم كاتب سعودي: "الكسكسي" وراء رحيل جريتس للمغرب

غضب هلالي ضد جريتس

غضب هلالي ضد جريتس

سخر كاتب سعودي من البلجيكي جريتس المدير الفني للمنتخب المغربي لكرة القدم والهلال السعودي سابقا، مؤكدا أن "الكسكسي" المغربي كان وراء إصرار البلجيكي جريتس على الرحيل من الهلال السعودي إلى المغرب.

  • تاريخ النشر: 26 أكتوبر, 2010

اتهم أجانب الهلال بالخنوع لأوامر زوجاتهم كاتب سعودي: "الكسكسي" وراء رحيل جريتس للمغرب

سخر كاتب سعودي من البلجيكي جريتس المدير الفني للمنتخب المغربي لكرة القدم والهلال السعودي سابقا، مؤكدا أن "الكسكسي" المغربي كان وراء إصرار البلجيكي جريتس على الرحيل من الهلال السعودي إلى المغرب.

وأرجع الكاتب صالح الحمادي في مقاله بصحيفة "الشرق الأوسط" اللندنية والذي جاء تحت عنوان "ثلاث نساء أخرجن الهلالسبب رحيل جريتس نظرا لعزوبيته التي لا تتلاءم مع بلد محافظ مثل السعودية، فذهب إلى بلد انفتاحي بحثاً عن "الكسكسي" المغربي.

واتهم الحمادي نجوم الهلال السعودي في الوقت الحالي بأنهم شبعوا من كثرة المال، وأصبحت عملتهم اليورو والإسترليني، ضاربا المثل بالنجوم القدامى مثل الثنيان وأبو ثنين والتمياط والشريدة والتيماوي والموينع والدعيع والأحمد، مؤكدا أن بطولات أسيا انتهت معهم لأنهم كانوا رجالا في الملعب وخارجه، أما لاعبو هذا اليوم فكانوا ثقالا غير مبالين بحضور 70.000 متفرج، ولم يفكروا في سعد وناصر اللذين توفيا في حادثة سير، وهما في الطريق لمشاهدة المباراة.

أكد أن لاعبي الهلال الأجانب القدامى أمثال: ليتانا وسيرجيو وصلاح الدين بصير وبشار عبد الله والكاتو وبهجا وجاسم الهويدي، كانوا جياعا ماليا ويريدون إثبات الوجود، وكانوا نجوما لامعة حققت للهلال مراده، أما الآن فاللاعبون مشاهير وأغنياء ودوليون، عملتهم بالجنيه الإسترليني والدولار واليورو.

وراح الحمادي ينتقد كل نجوم الهلال الأجانب قائلاً "اللاعبون الأجانب في الهلال اليوم تتحكم فيهم نساء متى ما أردن أن يغيروا (جوا) أمرن أزواجهن بطلب المغادرة، مشيرا إلى أن زوجة نيفيز تريد منه أن يغادر، وويلهامسون لم يتصالح بعد مع زوجته التي تريد منه أن يغادر أيضا، في الوقت الذي تريد فيه صديقة جريتس أن يكون قريبا من القارة الأوروبية.

وطالب الكاتب السعودي من الأمير عبد الرحمن بن مساعد رئيس نادية الهلال بضرورة التعاقد مع أفارقة جياع ماليا، يحرثون الملعب من أول دقيقة لآخر دقيقة، لا يهابون الالتحام داخل المستطيل الأخضر.