EN
  • تاريخ النشر: 29 أبريل, 2009

رونالدو.. وأديبايور من يحقق المعادلة الصعبة؟ قمة نارية بنكهة أوروبية بين الشياطين والمدفعجية

أقدام رونالدو وأديبايور تحسم موقعة الليلة

أقدام رونالدو وأديبايور تحسم موقعة الليلة

قمة إنجليزية نارية بنكهة أوروبية يستضيفها ملعب الأولد ترافورد الليلة، وتجمع مانشستر يونايتد الإنجليزي مع ضيفه أرسنال في ذهاب نصف نهائي بطولة دوري أبطال أوروبا.

قمة إنجليزية نارية بنكهة أوروبية يستضيفها ملعب الأولد ترافورد الليلة، وتجمع مانشستر يونايتد الإنجليزي مع ضيفه أرسنال في ذهاب نصف نهائي بطولة دوري أبطال أوروبا.

وبات من المؤكد أن الإنجليز سيتواجدون في المباراة النهائية للعام الخامس على التوالي (ليفربول 2005، و2007، وأرسنال 2006، ومانشستر يونايتد، وتشيلسي 2008)، والـ16 في هذه المسابقة بصيغتيها القديمة (كأس الأندية الأوروبية البطلةوالحديثة.

وقد يجمع نهائي الملعب الأولمبي في روما في الـ27 من مايو/أيار المقبل فريقين إنجليزيين للمرة الثانية على التوالي في حال نجح تشيلسي وصيف بطل الموسم الماضي في تخطي عقبة برشلونة الإسباني بعد أن فرض النادي الإنجليزي نتيجة التعادل السلبي على مضيفه أمس في مدينة كتالونيا.

وإذا كانت المباراة ستدار بأقدام اللاعبين داخل الملعب فإنها ربما تكون أكثر سخونة في عقلية المدربين السير أليكس فيرجسون المدير الفني لفريق مانشستر يونايتد، والفرنسي أرسين فينجر المدير الفني لأرسنال، وخصوصا في ظل وجود "الخصومة" بين الاثنين اللذين تواجها في الملعب، وعلى وسائل الإعلام خلال 13 موسما من المواجهات بينهما في انجلترا.

وسينتقل الصراع هذه المرة إلى الساحة الأوروبية للمرة الأولى. ويأمل فيرجسون أن يعادل الأرقام من حيث المواجهات مع فينجر، ويحقق فوزه الـ 14 على الفرنسي قبل أن تنتقل الموقعة إلى استاد الإمارات الثلاثاء المقبل.

وحقق فينجر 14 فوزا في مواجهاته المحلية مع فيرجوسون مقابل 13 فوزا للأخير من أصل 37 مباراة، ويعتبر فيرجسون وفينجر من أقدم المدربين المتواجدين حاليا في الدوري الإنجليزي؛ إذ تسلم الأول مهامه عام 1986، والثاني عام 1996.

ويأمل فيرجوسون أن يحافظ فريقه على سجله الخالي من الهزائم في هذه المسابقة للمباراة الـ24 على التوالي لأن الخسارة الأخيرة لفريق "الشياطين الحمر" تعود إلى مايو/أيار 2007 عندما خسر أمام ميلان في الدور نصف النهائي.

كما يملك فريق فيرجوسون سجلا رائعا في هذه المسابقة على ملعبه "أولدترافورد" حيث لم يخسر في 20 مباراة على التوالي، كما أنه لم يخسر في دور الأربعة محليا في أي مناسبة أمام أرسنال (3 مواجهات في الكأس، وواحدة في كأس الرابطةوهو يملك سجلا مميزا في مواجهاته مع الفريق اللندني في ملعبه (55 فوزا و24 تعادلا مقابل 17 هزيمة فقط).

وستكون المباراة رقم 204 بين مانشستر وأرسنال في جميع المسابقات منذ أن التقيا لأول مرة في دوري الدرجة الثانية سابقا عام 1894 في مانشستر، وانتهت حينها المباراة بالتعادل 3/3.

تأهل تشيلسي على حساب مواطنه ليفربول، كما كان الحال في الدور ربع النهائي من النسخة الحالية. وفي حال وصل تشيلسي إلى النهائي للمرة الثانية على التوالي سيكون النهائي بين فريقين من بلد واحد للمرة الرابعة بعد عام 2000 عندما فاز ريال مدريد الإسباني على مواطنه فالنسيا 3/0، وعام 2003 عندما فاز ميلان الإيطالي على مواطنه يوفنتوس بركلات الترجيح 3/2.