EN
  • تاريخ النشر: 20 ديسمبر, 2011

قلق في أسود الأطلس بعد تجدد إصابة "ميسي" المغرب

أسامة السعيد

السعيدي قد يغيب عن بطولة الأمم

حالة من القلق تسيطر على الجهاز الفني للمنتخب المغربي لكرة القدم بقيادة البلجيكي إيريك جريتس، بعدما عجز أسامة السعيدي مهاجم المنتخب عن إكمال مباراة فريقه هيرينفين ضد أيندوفن، الأحد الماضي، قبل شهر واحد فقط من انطلاق بطولة الأمم الإفريقية بغينيا والجابون.

سيطرت حالة من القلق على الجهاز الفني للمنتخب المغربي لكرة القدم بقيادة البلجيكي إيريك جريتس، بعدما عجز أسامة السعيدي مهاجم المنتخب عن إكمال مباراة فريقه هيرينفين ضد أيندوفن، الأحد الماضي، قبل شهر واحد فقط من انطلاق بطولة الأمم الإفريقية بغينيا والجابون.

ولم يحلق الجناح الطائر في هذه المباراة، وترك الميدان بين الشوطين بعدما شعر بآلام شديدة في الظهر. وهي المرة الثانية التي يتخلف فيها السعيدي عن إكمال لقاءات فريقه للسبب نفسه.

وقال السعيدي للصحافة الهولندية بعد المباراة: "كانت مقابلة قمة، وأردت فعل شيء، لكن لم أستطع؛ كنت أشعر بالآلام في كل مرة ألمس فيها الكرة، ووجدت صعوبات كبيرة في التحرك بحرية".

ويخشى السعيدي الغياب عن بطولة الأمم، الشهر المقبل، وهو الذي يحلم بالمشاركة مع الأسود في أول بطولة قارية في تاريخه.

وتابع: "أتمنى أن أكون حاضرًا في كأس إفريقيا، لكن يجب عليَّ أولاً أن أتعافى كليًّا من إصابتي في الظهر".

ويعاني نجم هيرينفين الآلام منذ منتصف نوفمبر/تشرين الأول الماضي؛ فقد غاب ثلاثة أسابيع متتالية، وعاد قبل أسبوعين إلى أجواء المباريات، لكن شبح الإصابة لا يزال يطارده ويُفقده توهُّجه وفاعليته؛ فقد عجز عن التهديف منذ مباراة رودا في 5 نوفمبر/تشرين الأول الماضي.

وأطلقت الجماهير المغربية لقب "ميسي" على السعيد بعد الهدف الرابع الذي سجَّله في شباك الجزائر بالتصفيات الإفريقية المؤهلة لبطولة الأمم.