EN
  • تاريخ النشر: 17 مايو, 2009

أمام 50 ألف شخص قطر تدشن شعار ملفها لاستضافة مونديال 2022

قطر تحلم بتنظيم مونديال 2022

قطر تحلم بتنظيم مونديال 2022

كشفت قطر عن شعار ملفها لاستضافة كأس العالم 2022 مساء السبت أمام 50 ألف شخص في "استاد خليفة الدولي" على هامش نهائي كأس أمير البلاد الذي انتهى بفوز الغرافة على الريان بهدفين مقابل هدف.

كشفت قطر عن شعار ملفها لاستضافة كأس العالم 2022 مساء السبت أمام 50 ألف شخص في "استاد خليفة الدولي" على هامش نهائي كأس أمير البلاد الذي انتهى بفوز الغرافة على الريان بهدفين مقابل هدف.

ووصف الشيخ محمد بن حمد بن خليفة آل ثاني، رئيس لجنة ملف قطر لاستضافة كأس العالم عام 2022، قطر بـ"اللاعب الرياضي الحقيقي". وذلك حسب ما ذكرت جريدة "استاد الدوحة" اليوم الأحد.

وقال الشيخ محمد: "إن دولة قطر هي ميدان الأداء القوي وليس الوعود المجردة، وهذا ما يجعلنا الشريك المثالي لمساعدة الاتحاد الدولي لكرة القدم "الفيفا" على جعل رياضة كرة القدم بكل ما فيها من ميزات أداة هامة لبناء مستقبل واعد وغد أفضل".

وأضاف "كما أن العزم الراسخ لدى الشعب القطري ودولة قطر للعمل من أجل السلام وبناء مستقبل أفضل، تشكل الإرادة الحديدية التي يحتاجها كل رياضي من أجل السعي وراء الانتصار والفوز، ولذلك فإن علامة قطر 2022 هي محاولة جريئة نيابة عن المنطقة بأسرها".

وأوضح رئيس ملف قطر "أن هذا الحدث الرياضي الأول يوفر فرصة لتعزيز التفاهم والتواصل بين العالمين العربي والغربي، ونحن واثقون بأن ملفنا سيلقى دعما كبيرا من المشجعين الشباب وهواة رياضة كرة القدم في المنطقة برمتها".

وتأمل دولة قطر بعد تنظيم دورة الألعاب الأسيوية 2006، وبطولة كأس أسيا 2011 الوشيكة، استضافة بطولة أكثر عصرية سيشهدها التاريخ وهي نهائيات كأس العالم 2022.

وفي هذا الإطار، قال حسن الذوادي الرئيس التنفيذي للجنة ملف قطر لاستضافة كأس العالم عام 2022: "إننا فخورون بإطلاق علامة قطر 2022 التي ستكون رمزا للأمل والتفاهم والإلهام في الشرق الأوسط وكل أقطار العالم. وقد تخطت رياضة كرة القدم اليوم الحواجز الثقافية، لتصبح رياضة عالمية بكل ما للكلمة من معنى".

وأضاف "نحن جادون في الحديث عن حصولنا على الحق في استضافة نهائيات كأس العالم للمرة الأولى في العالم العربي. لذا فإننا في إطار التحضير لحدث مميز وفريد من نوعه للاتحاد الدولي لكرة القدم لن تقتصر مفاعيله على المحافظة على تراث كرة القدم وحسب، بل سيتعداه ليشمل ما ستختزنه الذاكرة الإنسانية على مدى العقود المقبلة.

وتابع الذوادي قائلا "ستكون علامة قطر 2022 نقطة تحول في قطر، وسنعمل من اليوم وحتى شهر ديسمبر/كانون الأول 2010 على الاستفادة من كل لحظة لتحقيق أحلام الشعب القطري والعالم العربي بأسره".

وتجمع "علامة قطر 2022" الجديدة بين الفن والبراعة المتقنين وبين المفهوم العالمي لكرة القدم وتراثه القطري. وتشبه الألوان المستخدمة في هذه العلامة الخماسية الشكل شكل الكرة والفرق المشاركة في البطولة. أما الكرة التي تتوسطها، فتعكس المرحلة الهامة وهي نهائيات كأس العالم.

كما يوحي تصميمها المعقد إلى الصورة الفسيفسائية المحلية، ورسم عليها خطوط حلزونية تماما مثل الطرق المؤدية إلى قطر.

وتعكس الألوان المتعددة التراث الطبيعي لدولة قطر التي لطالما عرفت بطبيعتها الجغرافية الغنية والفريدة وبرمالها الدافئة وألوانها المشعة، وبحرها وشمسها.

تجدر الإشارة إلى أن علامة قطر 2022 هي من تصميم شركة "فيوتشر براند" الرائدة في مجال الاستشارات للعلامات التجارية والتابعة لمجموعة شركات "إنتربابليك".