EN
  • تاريخ النشر: 17 يناير, 2011

فينوس تستمتع بعودتها إلى ملبورن

فينوس سعيدة بالعودة إلى ملبورن

فينوس سعيدة بالعودة إلى ملبورن

نبهت فينوس وليامز -التي تعمل لبعض الوقت مصممةَ أزياء، مؤلفة كتب وطالبة كبيرة في السن- العالم إلى أنها لا تزال صاحبة أداء متميز حتى الآن على صعيد رياضة التنس، وذلك بعد أن فازت في الدور الأول لبطولة أستراليا المفتوحة للتنس يوم الاثنين.

نبهت فينوس وليامز -التي تعمل لبعض الوقت مصممةَ أزياء، مؤلفة كتب وطالبة كبيرة في السن- العالم إلى أنها لا تزال صاحبة أداء متميز حتى الآن على صعيد رياضة التنس، وذلك بعد أن فازت في الدور الأول لبطولة أستراليا المفتوحة للتنس يوم الاثنين.

وقست وليامز على الإيطالية سارة إيراني وفازت عليها 6-3 و6-2، بعد أن خاضت أول مباراة لها على صعيد بطولات لاعبات التنس المحترفات، بعد أربعة أشهر من الابتعاد بسبب إصابة في الركبة حيث كانت آخر مباراة لها تلك التي خسرتها أمام كيم كليسترز في الدور قبل النهائي لبطولة أمريكا المفتوحة.

ولم تفز فينوس بأي لقب على صعيد البطولات الأربع الكبرى منذ الفوز على شقيقتها الصغرى سيرينا في نهائي بطولة ويمبلدون عام 2008، إلا أنه في ظل ابتعاد شقيقتها المهيمنة على اللعبة منذ فترة طويلة بسبب الإصابة، فإن فينوس تمتلك فرصة قوية لإضافة لقب آخر إلى ألقابها السبعة على صعيد البطولات الكبرى.

ولم تجرؤ فينوس المصنفة الرابعة في البطولة على الاحتفال في غياب شقيقتها.

وقالت اللاعبة الأمريكية: "لكي أكون صادقة، فإنني كنت أركز حقًّا على الوصول إلى الدور الثاني بغض النظر عمن سأواجهها".

وأضافت: "أنتم تدركون -وبكل وضوح- أن سيرينا لاعبة عظيمة، مما يجعل غيابها مؤثرًا في أي بطولة".

وتابعت: "لكن بالنسبة لي فإنني موجودة هنا وأحاول الفوز. كان يجب أن أركز على بلوغ الدور التالي حتى يحسم الموقف.