EN
  • تاريخ النشر: 17 أكتوبر, 2009

لا ينسى لحظة كسر قدم إدواردو فينجر يكشف عن أسوأ أيام حياته مع أرسنال

فينجر كشف عن أسوأ أيام حياته

فينجر كشف عن أسوأ أيام حياته

مر الفرنسي أرسين فينجر المدير الفني لأرسنال الإنجليزي بلحظات عصيبة خلال تواجده على رأس الإدارة الفنية للنادي اللندني على مدار الـ13 عاما، إلا أنه ترك لحظات تلقيه للهزائم أمام منافسيه في البطولات المختلفة وذكرى خسارة بطولة في دورها النهائي مثلما حدث في دوري أبطال أوروبا عام 2006، واختار اليوم الذي أصيب فيه لاعبه الكرواتي إدواردو دا سيلفا بكسر مضاعف في قدمه أمام برمنجهام منذ عامين ليكون الأسوأ الذي عاشه مع أرسنال.

مر الفرنسي أرسين فينجر المدير الفني لأرسنال الإنجليزي بلحظات عصيبة خلال تواجده على رأس الإدارة الفنية للنادي اللندني على مدار الـ13 عاما، إلا أنه ترك لحظات تلقيه للهزائم أمام منافسيه في البطولات المختلفة وذكرى خسارة بطولة في دورها النهائي مثلما حدث في دوري أبطال أوروبا عام 2006، واختار اليوم الذي أصيب فيه لاعبه الكرواتي إدواردو دا سيلفا بكسر مضاعف في قدمه أمام برمنجهام منذ عامين ليكون الأسوأ الذي عاشه مع أرسنال.

وقال فينجر -في حديثه لجريدة "ذا صن" الإنجليزية- "كنت منزعجا جدا بشأن إدواردو.. فرأسي كان مليئا بالأسئلة هل سيلعب مجددا كرة القدم؟ هل ستصبح إصابته مستديمة؟ إلى متى سيظل بعيدا عن الملاعب الخضراء؟ كانت لحظات صعبة بالنسبة لي".

وأضاف المدرب الفرنسي أنه غضب بشدة من مارتن تايلور وهاجمه بعنف عقب المباراة، وعلى الرغم من تقدمه باعتذار للاعب بعدما صار هادئا نفسيا لكنه ما زال حتى الآن يظن أن تايلور كان أخرقا عندما التحم ضد إدواردو بتلك الطريقة الخشنة، مؤكدا أن الجهاز الفني لأرسنال وكذلك اللاعبين أصيبوا بالصدمة بعد رؤية قدم إدواردو مكسورة بهذا الشكل.

ولا يتذكر فينجر الكلمات الأولى التي وجهها إلى إدواردو في أول لقاء له بعد إصابته، لكنه ما زال يدرك مدى قلقه على مستقبل لاعبه الشاب الذي ينتظره الكثير مع عالم كرة القدم، مؤكدا أن إنقاذ مصير إدواردو يعود إلى الجهود الكبيرة التي بذلها الفريق الطبي الذي تولى إجراء العملية الجراحية.

ويمتاز فينجر باهتمامه بلاعبيه خارج الملعب بمعرفة مشاكلهم الشخصية التي تؤثر بالسلب على أدائهم داخل الملعب، فكان قلقا بشأن مستقبل إدواردو ومدى قدرته على تحمل فترات العلاج الطبيعي الذي استمرت أشهرا طويلة قبل أن يعود للتدريبات مجددا.

ونفس الأمر انطبق مع مدافعه الفرنسي وليام جالاس الذي فقد صوابه خلال الموسم الماضي وكشف للصحافة عن الخلافات التي تحدث داخل غرفة ملابس اللاعبين ما بين الشوطين، فعاقبه فينجر بسحب شارة القيادة منه دون إبعاده عن التشكيل الأساسي للفريق، ونجح المدرب الفرنسي في التعامل مع لاعبه الذي استعاد مستواه مجددا، وفقا لرأي فينجر.