EN
  • تاريخ النشر: 09 مارس, 2011

عقب موقعة برشلونة فينجر ونصري يواجهان خطر العقوبات

فينجر مستاء من قرار الحكم

فينجر مستاء من قرار الحكم

قرر الاتحاد الأوروبي لكرة القدم فتح تحقيق تأديبي مع الفرنسيَّيْن أرسين فينجر وسمير نصري مدرب ومهاجم أرسنال الإنجليزي، إثر الاحتجاجات التي حصلت عقب مباراة الفريق اللندني وبرشلونة الإسباني في إياب الدور الثاني من مسابقة دوري أبطال أوروبا الثلاثاء في برشلونة.

قرر الاتحاد الأوروبي لكرة القدم فتح تحقيق تأديبي مع الفرنسيَّيْن أرسين فينجر وسمير نصري مدرب ومهاجم أرسنال الإنجليزي، إثر الاحتجاجات التي حصلت عقب مباراة الفريق اللندني وبرشلونة الإسباني في إياب الدور الثاني من مسابقة دوري أبطال أوروبا الثلاثاء في برشلونة.

ويواجه المدرب ولاعبه خطر العقوبة لسوء سلوكهما، وسيُستمع لهما من قِبَل لجنة الانضباط في الاتحاد القاري في 17 مارس/آذار الحالي، حسب ما ذكر الاتحاد، في بيانٍ له.

ولام المدرب الفرنسي بشدة الحكم السويسري ماسيمو بوساكا على خروج فريقه من المسابقة، معتبرًا أنه اتخذ قرارًا "مخجلاً" بطرده الهولندي روبن فان بيرسي.

وتردد أن بوساكا دخل في تلاسن عنيف مع فينجر في النفق المؤدي إلى غرف الملابس بعد صفارة المباراة النهائية.

وقال فينجر بعد اللقاء: "حتى وإن سمع (فان بيرسي) الصفارة فإن القرار كان خاطئًا في مباراة من هذا النوع. قد يفكر الجمهور والصحافة الإسبانية بطريقة مختلفة، لكن الأشخاص الذين مارسوا كرة القدم لن يتفهموه (الطرد). أشعر بالإحباط تجاه قرار الحكم. من الصعب تفهُّم السبب الذي دفعه إلى اتخاذ قرار قتل به المباراة".

وأضاف فينجر: "عدنا إلى أجواء اللقاء (بعد التعادلوأنا متأكدٌ لي أنه كان في مقدورنا الفوز بها. لقد تحدثت مع مسؤولي الاتحاد الأوروبي المصدومين أيضًا (من قرار الطرد). في الإمكان تفهُّم الإنذار لو جاء إثر تدخل قوي، لكن بصراحة أنه أمر مُخْزٍ أن نخسر المباراة بطريقة مماثلة".

وتأهَّل برشلونة لربع النهائي بفوزه 3-1 على أرضه بعد خسارته ذهابًا 1-2 في لندن.