EN
  • تاريخ النشر: 31 مايو, 2009

المباراة النهائية انتهت بهدف نظيف فيردر بريمن ينتزع لقب كأس ألمانيا من أنياب ليفركوزن

بريمن يتوج بطلا لكأس ألمانيا

بريمن يتوج بطلا لكأس ألمانيا

نجح فريق فيردر بريمن في اجتياز كبوته التي شهدت تراجعه في الدوري الألماني لكرة القدم (بوندزليجا) وخروجه من الدور النهائي لبطولة كأس الاتحاد الأوروبي، بإحراز لقب كأس ألمانيا بعد الفوز على باير ليفركوزن 1-صفر يوم السبت في المباراة النهائية للبطولة.

نجح فريق فيردر بريمن في اجتياز كبوته التي شهدت تراجعه في الدوري الألماني لكرة القدم (بوندزليجا) وخروجه من الدور النهائي لبطولة كأس الاتحاد الأوروبي، بإحراز لقب كأس ألمانيا بعد الفوز على باير ليفركوزن 1-صفر يوم السبت في المباراة النهائية للبطولة.

وأحرز مسعود أوزيل هدف الحسم لبريمن في الدقيقة 58 من المباراة التي أقيمت على الاستاد الأولمبي ببرلين، ليهدي فريقه سادس لقب له في بطولة الكأس المحلي، ويقوده لتحقيق أول إنجاز كبير منذ عام 2004، عندما نجح بريمن في الجمع بين ثنائية الدوري والكأس.

وتسلم اوزيل تمريرة دييجو وسدد كرة قوية بقدمه اليسرى لتصطدم بمانويل فريجريتش وتسكن شباك رينيه ادلر.

وكان بريمن واثقا من تحقيق الفوز أمام الجماهير الغفيرة التي بلغت نحو 74244 مشجعا في الاستاد الأولمبي، ولكن إدلر حرمه من تسجيل هدف مبكر.

وتصدى إدلر مبكرا لسيباستيان برويدل الذي بدا وأنه كان في موقف تسلل عندما ارتقى برأسه للضربة الحرة المباشرة التي نفذها زميله قبل أن يتصدى حارس المنتخب الألماني لرأسية نالدو في الدقائق الأخيرة من الشوط الأول.

وحالف الحظ إدلر عندما أبعد الضربة الحرة المباشرة التي نفذها نالدو لتصل الكرة إلى البرازيلي دييجو الذي لم ينجح في تشكيل خطورة حقيقية على مرماه.

ونادرا ما شكل ليفركوزن خطورة على مرمى بريمن رغم الفرصة الخطيرة التي سنحت لباتريك هيلمز عندما سدد كرة قوية مرت بالكاد بجوار القائم.

وجاءت أغلب خطورة بريمن عن طريق دييجو، الذي حاول تقديم مباراة مميزة مع فريقه قبل رحيله إلى يوفنتوس الإيطالي، الذي منح فريقه سيطرة مطلقة في منتصف الملعب.

وكان بريمن افتقد جهود دييجو في مباراته أمام شاختار دونيتسك الأوكراني في نهائي كأس الاتحاد الأسبوع الماضي في اسطنبول بعد تعرضه للإيقاف، ورغم أن دييجو ليس دائما الورقة الرابحة للفريق فإنه تمكن من صناعة هدف الحسم لفريقه.

وأرسل الحارس تيم فايسه كرة طولية ذهبت في اتجاه دييجو ورغم أنه مراقب بثلاثة لاعبين مرر الكرة إلى أوزيل الذي توغل بالكرة من الناحية اليسرى وسدد كرة قوية سكنت الشباك.

وجاءت المباراة بمثابة ختام مشوار قائد بريمن فرانك باومان الذي خاض مباراته الأخيرة مع الفريق قبل اعتزاله.

وغادر باومان الملعب بعد دقيقة واحدة من هدف اوزيل، وسط تصفيق مشجعي الفريق، ولكنه عاد بعد المباراة ليرفع الكأس ويتسلم ميداليته.

ورغم أن بريمن أحرز لقب الكأس في عام 2006، إلا أن آخر نجاح كبير حققه الفريق جاء من خلال ثنائية الدوري والكأس عام 2004.

ويشارك بريمن تحت قيادة مدربه توماس شاف في نسخة العام المقبل لبطولة الدوري الأوروبي، والتي حلت محل كأس الاتحاد الأوروبي.