EN
  • تاريخ النشر: 02 مارس, 2011

فيرجوسون يتهم الحكم بعد فشله في فك عقدة أنشيلوتي

فيرجسون فشل في فك عقدة أنشيلوتي

فيرجسون فشل في فك عقدة أنشيلوتي

صبّ الاسكتلندي السير أليكس فيرجوسون المدير الفني لمانشستر يونايتد الإنجليزي جام غضبه على حكم لقاء فريقه مع تشلسي اللندني مارتن اتكينسون، متهما الأخير بتسببه في خسارة اللقاء 2/1 بعد الهدف الثاني الذي أحرزه فرانك لامبارد من ضربة جزاء مشكوك في صحتها.

صبّ الاسكتلندي السير أليكس فيرجوسون المدير الفني لمانشستر يونايتد الإنجليزي جام غضبه على حكم لقاء فريقه مع تشلسي اللندني مارتن اتكينسون، متهما الأخير بتسببه في خسارة اللقاء 2/1 بعد الهدف الثاني الذي أحرزه فرانك لامبارد من ضربة جزاء مشكوك في صحتها.

قال فيرجوسون إن حكم اللقاء لم يكتف بمنح تشلسي ركلة جزاء؛ بل إنه طرد قلب الدفاع الصربي نيمانيا فيديتش، ما سيحرمه من المشاركة أمام ليفربول في المرحلة المقبلة.

ورأى فيرجوسون أنه كان على الحكم طرد صاحب هدف التعادل دافيد لويز لارتكابه خطأ على روني كان يستحق عليه إنذاره الثاني، مضيفا في حديث لـ"سكاي سبورتس": لم نستحق تلك (الخسارة). هذا العام الثالث على التوالي الذي يتركب فيه الحكام أخطاء تكلفنا المباراة (أمام تشلسي). لعبنا بطريقة جيدة. كان أداؤنا رائعا".

وواصل "لم أصدق ما حصل (عدم طرد لويز بعد خطأ على رونيوحتى أنه اعتدى قبل ذلك على تشيتشاريتو (المكسيكي خافيير هرنانديز) دون كرة، تدخل عليه ولم يتخذ الحكم أي قرار رغم وجوده قريبا من الحادث.

وأضاف "لقد اعتدى على روني بشكل واضح وعلى بعد ست ياردات من الحكم الذي لم يفعل أي شيء، لقد غير مجرى المباراة تماما، وإذا سألتني ما الذي غير مجرى المباراة فأجيبك هذه هي القرارات التي غيرت المباراة وهو (الحكم اتكينسون) سيقود المباريات كل أسبوع".

وفي معرض رده على سؤال حول ما إذا كان هذا الفوز سيعيد تشلسي إلى دائرة الصراع على اللقب، أجاب فيرجوسون بأن الأمر ممكن، لكنه بدا واثقا من قدرة فريقه على استعادة توازنه قبل زيارته إلى ملعب "انفيلد" الخاص بالغريم الآخر ليفربول الأحد المقبل.

وجاءت خسارة مان يونايتد لتواصل عقدة الفريق على ملعب "ستامفورد بريدج" الخاص بغريمه تشلسي؛ حيث لم يذق فريق "الشياطين الحمر" طعم الفوز على تشلسي في ملعب الأخير منذ أن تغلب عليه 3-صفر في 20 إبريل/نيسان عام 2002.

وكان مان يونايتد قريبا جدا من فك هذه العقدة بعدما تقدم على مضيفه اللندني في الشوط الأول بهدف رائع لواين روني، هو الأول له من خارج منطقة الجزاء منذ الخامس من فبراير/شباط 2008 (أمام نيوكاسللكن المدافع البرازيلي دافيد لويز القادم من بنفيكا البرتغالي أدرك التعادل في الشوط الثاني، قبل أن يخطف فرانك لامبارد الفوز في الدقيقة 78 من ركلة جزاء مشكوك في صحتها.

كذلك تواصلت عقدة مدرب مانشستر الاسكتلندي أليكس فيرجوسون أمام نظيره الإيطالي كارلو أنشيلوتي لأنه خسر المباريات الثلاث التي جمعته في الدوري الإنجليزي مع الأخير، إضافة إلى خسارته أمامه ثلاث مرات في مسابقة دوري أبطال أوروبا عندما كان أنشيلوتي مدربا لميلان.

أما الفوز الرسمي الوحيد للسير الاسكتلندي على نظيره الإيطالي فكان عام 2007 في مسابقة دوري أبطال أوروبا عندما فاز مانشستر على ميلان 3-2 في "أولدترافورد".