EN
  • تاريخ النشر: 04 مارس, 2009

سعيد بشعبية مانشستر يونايتد في السعودية فيرجسون يفتح باب الشياطين للعرب وعينه على القحطاني

فيرجسون يشيد بالمنشآت الرياضية في دبي

فيرجسون يشيد بالمنشآت الرياضية في دبي

استشهد مدرب فريق مانشستر يونايتد الإنجليزي، الاسكتلندي أليكس فيرجسون بتتويج قائد المنتخب السعودي الأول لكرة القدم ياسر القحطاني بجائزة أفضل لاعب أسيوي عام 2007، للتأكيد على مقدرة اللاعب العربي على الاحتراف في الدوريات الأوروبية، مؤكداً أنه ليس ضد الاستعانة باللاعب العربي في صفوف فريقه.

استشهد مدرب فريق مانشستر يونايتد الإنجليزي، الاسكتلندي أليكس فيرجسون بتتويج قائد المنتخب السعودي الأول لكرة القدم ياسر القحطاني بجائزة أفضل لاعب أسيوي عام 2007، للتأكيد على مقدرة اللاعب العربي على الاحتراف في الدوريات الأوروبية، مؤكداً أنه ليس ضد الاستعانة باللاعب العربي في صفوف فريقه.

واعتبر فيرجسون -في حديث خاص لبرنامج "صدى الملاعب" الذي يبث على تلفزيون mbc ويقدمه الإعلامي الشهير مصطفى الأدور- أن اللاعب الكوري الجنوبي بارك جي سونج المحترف في فريقه يعد مثالاً مميزاً لسعي أي لاعب أسيوي أو عربي للانضمام إلى صفوف فريقه.

وأضاف: "لست ضد انضمام أي لاعب عربي إلى مانشستر، فلننظر إلى التطور الهائل في مستوى لاعبي كوريا الجنوبية، فبارك جي سونج مثلاً، لاعب رائع، والتزامه خارق حتى في التمارين، وأعتقد أن اللاعبين في الشرق الأوسط يتمتعون بخاصيتي الالتزام والقتالية".

وشدد مدرب مانشستر يونايتد على إعجابه بارتفاع نسبة مشجعي فريقه في السعودية بقوله: "عندما توجهنا للعب في السعودية لم أصدق العدد الكبير لمشجعي مانشستر يونايتد هناك، كان شيئاً مبهراً، وما أعتقده هو أن مانشستر أضحى أكبر مع مرور الأيام ليستقطب جماهير بلغ عددها 500 مليون حول العالم ومنهم كثير في السعودية".

ويشار إلى أن الهلال السعودي كان قد فاز على مانشستر يونايتد 3-2 في الـ 21 من يناير/ كانون الثاني 2008 في مباراة اعتزال نجمه الدولي سامي الجابر.

وتطرق فيرجسون في حديثه عن المنطقة العربية بقوله: "أهم شيء الآن في الشرق الأوسط وفي دبي تحديدا أن لديهم المنشآت، وإذا أعطيت اللاعبين الشبان ملاعب جيدة ووفرت لهم التسهيلات ودربتهم بشكل جيد، فسيأخذونك إلى مستوى كروي أعلى وستحصد الثمار".

وأوضح المدرب الاسكتلندي أنه يعد نفسه "محظوظا لأنه يستمر في تدرب مانشستر يونايتد منذ 23 سنة، بينما مدربون آخرون لا يحظون حتى بـ 23 شهرا، وهذا هو الحظ، فلقد منحوني الوقت، بينما فرق أخرى تفتقد الصبر".

وعن موعد اعتزاله عالم التدريب وقد شارف على الـ 70، قال فيرجسون: "أمران سيحددان ذلك، هما صحتي وحماستي للتدريب، فعندما أستيقظ يوما وأجد نفسي غير راغب في الذهاب إلى التدريب، سأعرف أن هذا هو آخر يوم لي في المهنةواستدرك بالقول: "لكني في الوقت نفسه خائف من الاعتزال، فقد شاهدت أمثلة كثيرة مؤلمة لأناس اعتزلوا مهنة ما، وبعد أسبوع أصابتهم جلطة أو سرطان كما حدث لوالدي".

وكشف فيرجوسون أنه تمنى وجود البرازيلي رونالدينيو في صفوف فريقه، لكنه قال: "قد تمكنا من ضم كريستيانو رونالدومضيفا: "حاولت مع ألان شيرر، ولكني حظيت بأريك كانتونا، وكنت أتمنى لو حظيت ببول جاسكوين عندما كان صغيرا، وأعتقد أنه أفضل لاعب أنجبته الملاعب البريطانية خلال ثلاثة عقود، ولو التحق بنا لكان لاعبا أسطوريا".