EN
  • تاريخ النشر: 06 يونيو, 2009

قبل انطلاقه الأحد فيراري يستعد لمنافسة براون في سباق تركيا

سباق تركيا يشهد منافسة ساخنة

سباق تركيا يشهد منافسة ساخنة

تتعلق الآمال على فيراري غدا الأحد في سباق الجائزة الكبرى التركي لسيارات فورمولا -1 لمنع جنسون باتون سائق فريق براون من تعزيز تصدره بشكل أكبر للترتيب العام للسائقين في بطولة العالم لهذا العام.

تتعلق الآمال على فيراري غدا الأحد في سباق الجائزة الكبرى التركي لسيارات فورمولا -1 لمنع جنسون باتون سائق فريق براون من تعزيز تصدره بشكل أكبر للترتيب العام للسائقين في بطولة العالم لهذا العام.

وتمكن البريطاني باتون من الفوز بخمسة ألقاب من السباقات الستة الأولى بالموسم ليتقدم بفارق كبير على زميله البرازيلي بفريق براون روبنز باريكيللو في صدارة الترتيب العام للسائقين بهذا الموسم.

بيد أن فيراري أظهر أول بوادر قدرته على المنافسة هذا الموسم في سباق موناكو قبل أسبوعين عندما حل سائقه الفنلندي كيمي رايكونين في المركز الثالث للسباق تلاه زميله البرازيلي بالفريق فيليبي ماسا في المركز الرابع.

ورفعت هذه النتيجة من معنويات فيراري ليوجه الفريق الإيطالي أنظاره بعدها إلى سباق اسطنبول الذي أحرز ماسا لقبه خلال السنوات الثلاثة الماضية من مركز الانطلاق الأول على المضمار بعدما حقق أسرع زمن للفة في السباق.

وسيعيد فوز فيراري بسباق الأحد المتعة والمنافسة إلى الموسم من جديد؛ حيث لا يبدو أن هناك أي فرق أخرى بخلاف فيراري وريد بول قادرة على منافسة براون في الوقت الراهن.

ويتصدر باتون الترتيب العام للسائقين برصيد 51 نقطة بعد خوض السباقات الستة الأولى لهذا الموسم الذي يضم 17 سباقا، يليه باريكيللو الذي لم يحرز ألقابا منذ عام 2004 في المركز الثاني برصيد 35 نقطة، ثم الألماني سيباستيان فيتيل سائق فريق ريد بول في المركز الثالث برصيد 23 نقطة.

ويبتعد رايكونين كثيرا عن صراع القمة؛ حيث يحتل المركز الثامن في بطولة العالم برصيد تسع نقاط، بينما يحتل ماسا المركز العاشر برصيد ثماني نقاط.

وفي المركز التاسع، يأتي بطل العالم البريطاني لويس هاميلتون سائق فريق ماكلارين مرسيدس برصيد تسع نقاط، والذي انتهت فرصة فريقه في إحراز لقب البطولة على مستوى الصانعين (الفرق).

وبعكس مرسيدس، يوجد المزيد من الأمل لدى معكسر ريد بول، فقد كان فيتيل السائق الوحيد بخلاف باتون الذي اعتلى قمة منصة التتويج هذا الموسم عندما أحرز لقب سباق الجائزة الكبرى الصيني الذي غمرته الأمطار.

ويسعى فيتيل لاستعادة توازنه بعد سباق موناكو المخيب للآمال والذي أخفق السائق الشاب في إنهائه بعد ارتكابه خطأ أثناء القيادة أدى إلى اصطدامه بأحد حواجز السباق وبالتالي انسحابه منه.