EN
  • تاريخ النشر: 23 أبريل, 2009

جائزة البحرين الكبرى فيراري تحاول استعادة التوازن بعد أسوأ انطلاقة منذ 28 عاما

فيراري تحاول استعادة التوازن

فيراري تحاول استعادة التوازن

تحاول فيراري -في جائزة البحرين الكبرى- استعادة توازنها، ووضع حد لأسوأ انطلاقة لها في بطولة العالم منذ عام 1981، عندما فشلت في إحراز ولو نقطة واحدة في السباقات الثلاثة الأولى.

تحاول فيراري -في جائزة البحرين الكبرى- استعادة توازنها، ووضع حد لأسوأ انطلاقة لها في بطولة العالم منذ عام 1981، عندما فشلت في إحراز ولو نقطة واحدة في السباقات الثلاثة الأولى.

وأكد ماسا أن فريقه سيكون أكثر تنافسية في جائزة البحرين، معربا عن أمله في تكرار إنجاز الموسم الماضي، عندما أحرز المركز الأول ونال وزميله الفنلندي كيمي رايكونن الثنائية بمناسبة الاحتفالات بالذكري الستينية لدخول "الحصان الجامح" عالم السباقات.

وقال ماسا: "أنا واثق بأننا سنكون أكثر تنافسية في البحرين، أتمنى أن نتمكن في النهاية من جعل الأمور أكثر صعوبة بالنسبة إلى الفرق الأخرى، وأن ننافس من أجل تحقيق نتائج جيدة".

وتابع: "أنا متحمس جدًّا على الرغم من اللحظات الصعبة التي عشتها منذ بداية الموسم".

ولا يأتي حماس ماسا من فراغ، بل لعوامل عدة، فقد عاش المأساة ذاتها مطلع الموسم الماضي في السباقين الأولين، ونجح في فك النحس في جائزة البحرين في المرحلة الثالثة، عندما أحرز المركز الأول، كما أنه حقق أسرع توقيت في التجارب الحرة التي أقيمت مطلع الموسم الحالي على حلبة صخير.

وخاض ماسا 113 لفة، استغرق أسرعها 162.32.1 دقيقة، وتقدم على الألمانيين نيك هايدفيلد (بي إم دبليو، 122 لفة وزمن 225.32.1 د.) وتيمو جلوك (تويوتا، 65 لفة وزمن. 44532.1 د.).

وأضاف قائلا: "حتى الآن، الحديث عن أي سباق كان بالنسبة لي معاناة أكثر من استمتاع، لكني لم أفقد الأمل، حققت دائما نتائج رائعة على حلبة صخير في السابق وأحرزت المركز الأول في العامين الأخيرين".

وتابع: "أنا مستاء جدًّا ومتخوف بعض الشيء بخصوص ما حصل لنا حتى الآن، لكن يجب أن نتخطى هذه الصعاب ونخرج من هذه الوضعية. نحن فريق موحد ولدينا رغبة كبيرة للعودة إلى سكة الانتصارات".

ولن تخرج أهداف ماكلارين مرسيدس عن غريمتها التقليدية فيراري، وتطمح بدورها عبر بطل العالم لويس هاميلتون إلى مقارعة الصغار وحصد النقاط ليفرض المنطق نفسه.

وتدخل ماكلارين مرسيدس جائزة البحرين منتشية بالنتائج التي حققتها في جائزة الصين؛ حيث حلّ هاميلتون سادسا وزميله الفنلندي هايكي كوفالاينن خامسا.

وقال هاميلتون: "أنا سعيد بما حققته في الصين، كان السباق صعبا وشاقا، وبالنظر إلى المشاكل التي واجهناها والمراكز التي أنهينا بها السباق، فإن الأخير كان إيجابيا جدًّا ويبشر بمستقبل جيد في السباقات المقبلة."