EN
  • تاريخ النشر: 18 مارس, 2012

على حساب ديوكوفيتش ونادال فيدرر وإيسنر في نهائي أنديان ويلز للتنس

روجية فيدرر

فيدرر يحقق فوزه العاشر على نادال

خروج الصربي نوفاك ديوكوفيتش بطل النسخة الماضية والإسباني رافايل نادال وصيفه المصنفان في المركزين الأولين على التوالي من نصف نهائي دورة أنديان ويلز الأمريكية الدولية للتنس، أولى دورات الماسترز لهذا الموسم

  • تاريخ النشر: 18 مارس, 2012

على حساب ديوكوفيتش ونادال فيدرر وإيسنر في نهائي أنديان ويلز للتنس

ودع الصربي نوفاك ديوكوفيتش بطل النسخة الماضية والإسباني رافايل نادال وصيفه المصنفان في المركزين الأولين على التوالي من نصف نهائي دورة أنديان ويلز الأمريكية الدولية للتنس، أولى دورات الماسترز لهذا الموسم -1000 نقطة- والبالغة جوائزها 5.550 ملايين دولار للرجال والسيدات، بعد خسارتيهما أمام كل من الأمريكي جون ايسنر الحادي عشر والسويسري روجيه فيدرر الثالث.

خسر ديوكوفيتش أمام الأمريكي ايسنر بمجموعتين مقابل مجموعة بواقع أشواط 6-7 (7-9) و6-3 و6-7 (5-7).

اللقب هو الثاني الذي يفقده ديوكوفيتش بعد الأول في دورة دبي -خسر في نصف النهائي أيضا أمام البريطاني اندي موراي- علما بأنه احتفظ بلقبه في بطولة أستراليا المفتوحة، أولى البطولات الأربع الكبرى، أواخر يناير/كانون الثاني، بعد مباراة شهيرة مع نادال استمرت 5 ساعات و53 دقيقة.

وتوج الصربي بعشرة ألقاب في العام الماضي الذي انتزع فيه صدارة التصنيف العالمي للاعبين المحترفين.

وفي المباراة الثانية، حسم فيدرر القمة الثامنة والعشرين مع غريمه نادال بمجموعتين نظيفتين بواقع أشواط3-6 و4-6 محققا فوزه العاشر عليه حتى الآن مقابل 18 خسارة.

كانت المباراة أسهل من المتوقع وفاز بها فيدرر في ساعة و31 دقيقة، خلافا للمباراة الأولى بين ايسنر وديوكوفيتش التي استمرت ساعتين و45 دقيقة.

نجح فيدرر في كسر إرسال نادال أربع مرات بواقع مرتين في كل مجموعة، وعرف كيف يتعامل مع الظروف المناخية، خصوصا في المجموعة الثانية.

لم يتواجه نادال وفيدرر على الإطلاق في أنديان ويلز التي بلغ فيها الإسباني (25 عاما) نصف نهائي للعام السابع على التوالي وتوج بطلا لها مرتين في 2007 و2009، في حين توج فيدرر (30 عاما) بطلا ثلاث مرات أعوام 2004 و2005 و2006.

وفي فئة السيدات تلتقي البيلاروسية فيكتوريا أزارينكا المصنفة الأولى على العالم مع ماريا شارابوفا المصنفة الثانية على العالم في المباراة النهائية، في تكرار لسيناريو المباراة النهائية لبطولة أستراليا المفتوحة التي فازت أزارينكا بلقبها.