EN
  • تاريخ النشر: 10 أكتوبر, 2011

فيتيل "مدمن" النجاح

فيتيل

فيتيل أسطورة جديدة بعد شوماخر

الألماني سيباستيان فيتيل أمامه سنوات قليلة سيتحول إلى أسطورة في عالم الفورمولا1

احتفل الألماني سيباستيان فيتيل بالحفاظ على لقب بطولة العالم لسباقات سيارات فورميولا 1 في الساعات الأولى من صباح يوم الاثنين، قبل أن يحث فريقه "ريد بول" على عدم الاسترخاء ومواصلة العمل الشاق بعد إنجازه الأخير، مؤكدًا أن شغفه لتحقيق مزيدٍ من النجاح ما زال قويًا.

بينما بقي باقي العالم يتساءل ما إذا كان بوسع فيتيل أن يشكل هجومًا جادًا على مختلف الأرقام والإنجازات القياسية التي تحققت حتى الآن بعالم فورميولا والمسجلة باسم النجم الألماني مايكل شوماخر الفائز بلقب بطولة العالم سبع مرات وبلقب 91 سباقًا مختلفًا بالبطولة.

وكان فيتيل -24 عامًا- أحرز لقب بطولة العالم لعام 2011 قبل أربعة سباقات من انتهاء الموسم، أمس الأحد، باحتلاله المركز الثالث في سباق الجائزة الكبرى الياباني بسوزوكا.

وبذلك لا يستطيع أحد تعويض فارق النقاط الذي يتصدر به فيتيل الترتيب العام للسائقين خلال السباقات الأربعة الأخيرة بالموسم، رغم أن أقرب منافسيه بهذا الترتيب، البريطاني جنسون باتون، هو نفسه من أحرز لقب السباق الياباني لفريق ماكلارين يوم الأحد.

وانضم شوماخر إلى فريق ريد بول خلال احتفاله بفيتيل في إحدى الحانات الأيرلندية، لتهنئة وريثه على عرش فورميولا 1 الذي كان يطلق عليه اسم "شوماخر الصغير" في أيامه الأولى بمشواره الرياضي.

وقال فيتيل خلال حضوره حدثًا ترويجيًا في يوكوهاما يوم الاثنين، معلقًا على شوماخر: "كان مثلي الأعلى عندما كنت صبيًا أنافس في سباقات السيارات الصغيرة المكشوفة. ولا شك في أن تناول الشراب معه كان شيئًا مميزًا للغاية".

وأضاف: "يجب أن تظهر احترامك عندما تتحدث عن مايكل، فقد حقق إنجازات مذهلة. وعلينا أن نتقدم في الأمر خطوة بخطوة. ففي البداية علينا أن نكمل هذا الموسم، ثم نعود بمستوى أقوى في العام المقبل. يجب أن نبذل قصارى جهدنا وأن نظل واقعيين".

وما زال فيتيل متأخرًا بكثيرٍ عن شوماخر في كتب الأرقام القياسية؛ حيث أحرز 19 لقبًا بسباقات فورميولا 1 إلى جانب لقب بطولة العالم مرتين، ولكنه متعطش لتحقيق مزيدٍ من النجاح، مؤكدًا أن "ريد بول" لا يجب أن يكتفي بما حققه من نجاح حتى الآن.

وقال السائق الألماني: "إننا في موقف متميز للغاية بعد نجاحنا في تحقيق ذلك (إحراز لقب بطولة العالمولكن هذا لا يسمح لنا بأن نبدأ عطلتنا من الآن.. لا يمكننا أن نضمن أي شيء، فقد ينتهي الأمر كله غدًا".

وأضاف: "إننا متعطشون لتحقيق المزيد ونريد الاستمرار. فالنجاح مثل الإدمان، ولا يوجد أي شيء آخر في حياتي يجعلني أشعر بكل هذا القدر من الرضا. إنني لا أكتفي منه".

ويرى السائقون القدامى ووسائل الإعلام المختلفة أن "فيتيل" يتمتع بكل الإمكانات التي تؤهله لتهديد أرقام شوماخر.

وكتبت صحيفة "لو فيجارو" الفرنسية: "لم يكن شوماخر أحرز حتى أول ألقابه عندما كان في مثل سن فيتيل الآن. يستطيع شوماخر الصغير أن يحلم بانتزاع عرش أعظم سائق فورميولا 1 في التاريخ".

أما صحيفة "دايلي تليجراف" البريطانية، فقد أكدت أن فيتيل "يستطيع التطلع لقضاء عقد آخر على الأقل فوق القمة. فإذا حافظ على هذا المستوى لن يتمكن أحد من الاقتراب منه. وحتى الـ91 فوزًا بسباقات فورميولا والسبعة ألقاب العالمية التي أحرزها بطله ومواطنه مايكل شوماخر، والتي كان يعتقد في الماضي أنها بعيدة المنال، أصبحت مهددة الآن".

وأكد بطل العالم السابق نيكي لاودا لصحيفة "بيلد" الألمانية أنه أيضًا يرى إنجازات شوماخر مهددة من قبل فيتيل.

وقال لاودا: "لقد أرسى سيباستيان وريد بول من القواعد ما يساعد السائق الشاب على إحراز ألقاب أكثر من مايكل شوماخر".

يُذكر أن فيتيل هو السائق الوحيد الذي نجح في إنهاء جميع سباقات الموسم هذا العام؛ حيث أحرز تسعة ألقاب بالموسم وحل في المركز الثاني أربع مرات، بينما حل في المركزين الثالث والرابع مرة واحدة لكل منهما.

وجمع فيتيل 324 نقطة من أصل 375 نقطة كحد أقصى، كان بوسعه أن يجمعهم بنسبة نجاح بلغت 86.4% بما يتفوق على نسبة نجاح شوماخر التي بلغت 84.7% في موسم 2002، عندما أحرز اللقب جامعًا 144 نقطة من أصل 170 نقطة متاحة.

ويسعى فيتيل لتأكيد هيمنته خلال السباقات الأربعة الأخيرة بهذا الموسم، ويسافر السائق الألماني إلى كوريا الجنوبية يوم الأربعاء لخوض سباق الجائزة الكبرى المقبل يوم الأحد المقبل؛ حيث يستطيع ريد بول أن يحتفظ هو الآخر بلقب بطولة العالم على مستوى الصانعين (الفرق) للعام الثاني على التوالي.