EN
  • تاريخ النشر: 11 يونيو, 2011

عشية سباق كندا فيتيل يلاحق الأرقام القياسية ومنافسوه يلاحقونه في فورمولا-1

فيتيل جاهز لسباق كندا

فيتيل جاهز لسباق كندا

لم يعد الألماني سيبستيان فيتيل سائق فريق ريد بول غريبا عن سجلات تاريخ سباقات سيارات فورمولا-1، وفي الوقت الذي يستعد فيه لخوض سباق الجائزة الكبرى الكندي المقرر غدا الأحد في مونتريال، يتطلع إلى المزيد من الأرقام القياسية.

لم يعد الألماني سيبستيان فيتيل سائق فريق ريد بول غريبا عن سجلات تاريخ سباقات سيارات فورمولا-1، وفي الوقت الذي يستعد فيه لخوض سباق الجائزة الكبرى الكندي المقرر غدا الأحد في مونتريال، يتطلع إلى المزيد من الأرقام القياسية.

وسجل فيتيل بالفعل أكثر من رقم قياسي، حيث أصبح أصغر سائق يفوز بسباق في بطولة العالم لفورمولا-1 عندما فاز بسباق الجائزة الكبرى الإيطالي عام 2008 وعمره 21 عاما و73 يوما، كما أصبح أصغر سائق في التاريخ يتوج ببطولة العالم وذلك في العام الماضي، وعمره 23 عاما و134 يوما.

كذلك كان فيتيل أصغر سائق يسجل أسرع زمن في تجربة رسمية لأحد سباقات الجائزة الكبرى، وذلك في سباق تركيا عام 2006، وأصغر سائق يتصدر سباقا وأصغر سائق ينهي سباقا في المراكز الثلاثة الأولى (وكان كلاهما في سباق الجائزة الكبرى الإيطالي عام 2008) وأصغر سائق يحرز نقاطا في سباق وذلك في سباق أمريكا عام 2007 عندما كان عمره 19 عاما و349 يوما.

كذلك سجل فيتيل عدة أرقام قياسية أخرى، وسيسعى في سباق الغد إلى إضافة رقم قياسي جديد إلى قائمة إنجازاته.

وفي حال فوزه بالسباق الكندي الذي يقام غدا على مضمار "جيل فيلنوف" في مونتريال سيعادل فيتيل الرقم القياسي للفوز بست سباقات خلال أول سبعة سباقات في بطولة العالم بالموسم.

وسجل هذا الرقم القياسي من قبل، جيم كلارك ومايكل شوماخر (مرتان) وجنسون باتون، وقد حقق شوماخر 12 فوزا خلال أول 13 سباقا بأحد المواسم.

ويتصدر فيتيل الترتيب العام لبطولة العالم برصيد 143 نقطة ويليه البريطاني لويس هاميلتون بطل العالم عام 2008 في المركز الثاني برصيد 85 نقطة. ويحتل الأسترالي مارك ويبر زميل فيتيل بفريق ريد بول المركز الثالث برصيد 79 نقطة.

وصرح فيتيل لوسائل الإعلام في كندا بأنه يتمتع حاليا بثقة كبيرة على خلاف الموسم الماضي عندما كان يتخلف عن ويبر في الترتيب العام.

وقال فيتيل "في العام الماضي، لم تكن العديد من الأشياء تسير دائما كما هو مخطط لها. أحيانا كنت أرتكب أخطاء، وفي أحيان أخرى كنا نواجه مشكلات".

وأضاف "ولكن بشكل عام، أعتقد أننا طورنا إمكانياتنا كثيرا وأصبح الفريق أكثر قوة. لذلك حققنا هذا العام بداية جيدة للغاية ولكن لا يزال أمامنا طريق طويل، لذلك أتمنى أن نواصل الأداء بالمستوى الذي ظهرنا عليه في أول سباقين ومن ثم نحقق نتائج جيدة هنا".

وفي حالة نجاح فيتيل في مواصلة انطلاقته الناجحة في سباق الغد، سيشكل ذلك ضربة قوية لمنافسيه حيث يتخلفون عنه بفارق 58 نقطة على الأقل.

وضيّق فريق مكلارين الخناق على ريد بول في آخر سباقين ولا يزال البريطاني جنسون باتون بطل العالم عام 2009 يتطلع إلى الفوز في سباق الغد.

وقال باتون "هناك زخم حقيقي داخل فريقنا في الوقت الحالي. أعتقد أنه كان لدينا سيارة جيدة بالشكل الكافي للفوز في إسبانيا وموناكو".

وأضاف "لم يسبق لي الفوز في أمريكا الشمالية، ولكنني أعتقد أننا نتمتع بالندية والتطور والزخم، لتحقيق خطوة جيدة من أجل تغيير هذا (الغياب عن التتويج).

كذلك يتطلع الإسباني فيرناندو ألونسو سائق فيراري إلى تحقيق الفوز بعدما احتل المركز الثاني خلف فيتيل في سباق موناكو.

ويدرك ألونسو أنه يواجه تحديا هائلا، وقال السائق الإسباني "الثلث الثاني من الموسم يبدأ والوضع في البطولة ليس سهلا".

وأضاف "لا يزال بالفعل هناك عدة سباقات متبقية ولكن من الواضح أن علينا أن نحاول إيجاد حافز فيما يتعلق بالنقاط، للمنافسة على هذا اللقب".