EN
  • تاريخ النشر: 21 مايو, 2011

والمنافسون يسعون للانقضاض عليه فيتيل يبحث عن تتويج جديد في برشلونة

فيتيل يسعى للفوز الرابع في خمسة سباقات

فيتيل يسعى للفوز الرابع في خمسة سباقات

يطمح بطل العالم الألماني الشاب سيباستيان فيتيل سائق فريق ريد بول إلى مواصلة بدايته المذهلة في موسم بطولة العالم لسباقات سيارات فورمولا-1 غدا الأحد، ولكنه قد يواجه تهديدا صريحا من زميله الأسترالي مارك ويبر.

يطمح بطل العالم الألماني الشاب سيباستيان فيتيل سائق فريق ريد بول إلى مواصلة بدايته المذهلة في موسم بطولة العالم لسباقات سيارات فورمولا-1 غدا الأحد، ولكنه قد يواجه تهديدا صريحا من زميله الأسترالي مارك ويبر.

وتوج فيتيل بلقب ثلاثة سباقات في الموسم الحالي، وأنهى السباق الرابع في المركز الثاني، لينفرد بصدارة الترتيب العام لفئة السائقين برصيد 93 نقطة، بفارق 34 نقطة أمام أقرب ملاحقيه سائق مكلارين لويس هاميلتون، والذي يحتل المركز الثاني برصيد 59 نقطة.

وتحسن ويبر بعض الشيء، حيث احتل المركز الثاني في سباق جائزة تركيا الكبرى، خلف فيتيل، ليأتي إلى برشلونة بذاكرة منتعشة، بعد أن أحرز لقب السباق الموسم الماضي، قبل أن يتصدر التجربتين الحرتين للسباق أمس الجمعة.

وكذلك يسعى الإسباني فرناندو ألونسو، الذي أعلن قبل يومين بقاءه مع فريقه فيراري حتى عام 2016، الذي احتل المركز الثالث في سباق تركيا، وبات يستهدف الآن الصعود إلى منصة التتويج في السباق الذي يقام في بلاده.

ووضع فيتيل قدميه على أرض الواقع، رغم سيطرته التي لا تقبل الشك، عبر التحذير بأن الصراع على لقب بطولة العالم لم يحسم بعد، حيث تم خوض أربعة سباقات فقط من أصل 19 سباقا في الموسم الحالي لفورمولا-1.

ولكن بلا شك فإن النتائج المحققة حتى الآن في موسم فورمولا-1، منحت فيتيل جرعة كبيرة من الثقة.

وقال فيتيل "علينا أن نتأكد من الحفاظ على هذه النزعة خلال السباقين المقبلين".

وقد يكون سباق غدا الأحد، بمثابة عرض "الرجل الأوحد" لفيتيل، إذا نجح في حسم مركز الانطلاق الأول لصالحه على مضمار كتالونيا البالغ طوله 4.655 كيلومتر، ونجح في تحقيق بداية جيدة للسباق.

ولكن المنافسون المباشرون لفيتيل يأملون أن تفرض إطارات بيريلي والتغييرات التي طرأت على اللوائح خلال فترة توقف الموسم، مثل الجناح الخلفي المتحرك، (دراج راديكيشن سيستم) وتكنولوجيا الهجين المعروفة باسم "كيه .إي .آر .إسعلى الأقل موجة من الصعوبات على فيتيل.

وقال هاميلتون الفائز بلقب بطولة العالم في 2008 "سيكون من المثير رؤية التأثيرات النموذجية لنظام (دي أر إسمن الصعب للغاية الاستحواذ في سباق برشلونة".

وبخلاف إطارات بيريلي، والجناح الخلفي المتحرك، (دراج راديكيشن سيستم) وتكنولوجيا الهجين المعروفة باسم "كيه .إي .آر .إسفإنه على الأرجح كل الفرق المشاركة في سباق برشلونة تدخل بباقات مستحدثة، وحذر فيتيل من أن ريد بول عليه أن يحافظ على تركيزه في هذا الجانب.

وأوضح فيتيل "العديد من الفرق ستفرض الكثير من التحديثات، وسيكون ذلك محور التحرك في السباقين المقبلين، الجميع يواصل الدفع، وعليك أن تحرز أقصى ما يمكنك تحقيقه في الوقت المناسب".

وألمح ويبر إلى أن الأمر يرجع للآخرين لإيقاف فيتيل في طريقه لإحراز اللقب.

وأوضح ويبر "سيب (فيتيل) في قمة مسيرته، لقد حقق بداية جيدة للموسم، لا شك في ذلك، ولكن الأمر يرجع لنا لتقديم أفضل ما لدينا لمحاولة إيقاف ذلك في أقرب وقت ممكن".

وأشار "جميع المتسابقين لديهم نقاط ضعف، ولكن البعض لديه نقاط ضعف أكثر من الآخرين، ولكن الأمر يرجع لك في محاولة مجاراة هؤلاء".