EN
  • تاريخ النشر: 17 أبريل, 2011

الشياطين يواصلون الزحف نحو الصدارة فضل يقود الأهلي لتجاوز طلائع الجيش بهدف يتيم

فضل أنقذ الأهلي من فخ الجيش

فضل أنقذ الأهلي من فخ الجيش

قاد المهاجم محمد فضل فريقه الأهلي المصري لفوز ثمين على طلائع الجيش بهدف وحيد، ضمن منافسات الأسبوع السابع عشر من الدوري الممتاز المصري لكرة القدم.

قاد المهاجم محمد فضل فريقه الأهلي المصري لفوز ثمين على طلائع الجيش بهدف وحيد، ضمن منافسات الأسبوع السابع عشر من الدوري الممتاز المصري لكرة القدم.

سجل هدف الأهلي الوحيد محمد فضل في الدقيقة 81 من الشوط الثاني؛ ليرفع الشياطين الحمر رصيدهم إلى 32 نقطة ويحتلوا المركز الثاني بفارق ثلاث نقاط عن الزمالك صاحب المركز الأول، الذي يواجه يوم الأربعاء بتروجيت في مباراة صعبة ضمن مباريات المرحلة نفسها، بينما تجمد رصيد الطلائع عند 19 نقطة في المركز العاشر.

جاءت أولى الهجمات الخطيرة في الدقيقة الثامنة عن طريق محمد فضل، الذي تهيأت له الكرة ليسددها بغرابة إلى خارج المرمى، بعدها مال أداء اللاعبين للتصويب من خارج منطقة الجزاء، في الوقت الذي اعتمد فيه الطلائع على تحركات الغاني بابا أركو ومهاراته الفردية، لكن دون خطورة حقيقية على مرمى الحارس أحمد عادل عبد المنعم.

ونجح الحارس محمد الشناوي في الدفاع عن مرماه ببسالة وتصدى لفرصة خطيرة في الدقيقة 27 إثر تسديدة قوية من الجزائري أمير سعيود، ثم تصويبة أخرى من محمد بركات ارتدت لسيد معوض، الذي سدد بدوره في يد الشناوي.

وقدم سعيود كرة هدية لمعوض في الدقيقة 31 سددها خارج المرمى بغرابة، ثم هدية أخرى من بركات لفضل الذي أهدر انفرادًا كاملا، وبعدها انفراد آخر لبركات تصدى لها الشناوي بنجاح ورأسية لأحمد السيد بجوار القائم.

ولم تشهد الدقائق المتبقية من الشوط أي هجمات خطيرة على مرمى الفريقين؛ لينتهي نصف المباراة الأول بالتعادل السلبي.

وفي الشوط الثاني، أجرى البرتغالي مانويل جوزيه المدير الفني للأهلي المصري تغييرا بنزول محمد أبو تريكة بدلا من سيد معوض.

وأهدر محمد فضل سلسلة من الفرص السهلة، ودفع جوزيه بتغييرين دفعة واحدة في الدقيقة 68 للتنشيط الهجومي؛ حيث حل محمد ناجي جدو ودومينيك بديلين لوائل جمعة وسعيود.

وتصدى الشناوي لضربة رأس قوية من أبو تريكة وواصل النحس مطاردته للأهلي إلى أن جاءت الدقيقة 81؛ لتشهد معها هدف المباراة الوحيد عن طريق محمد فضل، بعدما تصدى الشناوي للكرة وأكملها فضل بصدره في المرمى.

وكاد أحمد عادل أن يكلف فريقه هدفًا، بعدما تصدى لتسديدة بعدم اهتمام ارتدت من يده وشتتها حسام غالي بنجاح في الدقيقة 85، وأهدر دومينيك كرة سهلة وهو على بعد أمتار قليلة من المرمى.