EN
  • تاريخ النشر: 04 ديسمبر, 2010

فزنا وفازت قطر

- ساعات هي بلحظة انتظار قرن بأكمله انحبست فيه الأنفاس وقدمت الصورة ناسا كانوا قاب قوسين أو أدنى من مفارقة الحياة.

  • تاريخ النشر: 04 ديسمبر, 2010

فزنا وفازت قطر

- ساعات هي بلحظة انتظار قرن بأكمله انحبست فيه الأنفاس وقدمت الصورة ناسا كانوا قاب قوسين أو أدنى من مفارقة الحياة.

- لا أحكي قصة فيلم ولا فصول سيناريو مسلسل بقدر ما أرصد لحظة انتظار عاشها العالم كل العالم بأسره.

- بلاتر بوجه ممثل يستاهل الأوسكار في حرق الأعصاب صعد إلى المنبر ليمطّ الكلام في لحظة ما يحتمل فيها الكلام.

- ذهب بنا إلى الحديث عن كرة القدم بوجه يحتمل الكسب وآخر يحول فيه الخسارة إلى حياة.

- الأعصاب تزداد توترا وجوزيف بلغاته السبع يزيد اللحظة تعقيدا آخر لتظهر الصورة مرة أخرى، قطري يبكي وآخر يطمئن عليه وبلاتر أبرد من سلسلة جبال الهملايا.

- حالنا كان حال ذلك الشاب.. أنهكتنا اللحظة أعني لحظة الانتظار.

- لتأتي لحظة إعلان فوز قطر وما أدراك ما قطر.. قطر الحبيبة وقطر الجميلة وننسى كل العبارات مع ذاك العناق الأبوي ونحول الأمكنة إلى احتفالات نسينا معها أنفسنا حتى ولو كان الاحتفال فرديا.

- قطر تنظم كأس العالم 2022 يا له من حدث ويا له من رقم ويا له من استثناء لهذه الدولة الاستثنائية.

- المكسب لقطر والفرح سعودي أو بالأصح خليجي.

- هذا الخليج بدوله الست ظُلم كثيرا من أبناء العمومة ولا سيما من الكتاب المهاجرين الذين قالوا إننا بدو وإننا أصحاب خيام وإننا نفطيون فقط!

- لكن هذا الخليج يأبى إلا أن يصيح على طريقة السياب وما أجمل صيحة قطر في لوزان هذه الصيحة التي أنصفت أمة كاملة وصححت مفاهيم عند أمم أخرى.

- أمريكا بملفها وأستراليا بعدتها وكوريا الجنوبية واليابان بتقنياتهما ترسب في امتحان خليجي خالص وأي رسوب ذاك يا بلاتر.

- لقد كان الحدث استثنائيا لكنه لم ينسنا فوز روسيا ولا تصريحات بوتن، لكنه ذكرنا أن بلادنا هي بلاد المعجزات فمن يعرف التاريخ يدرك عن أي منطقة أتحدث؟

- أما على أرض عدن فكان الحوار أجمل من اختزاله في منتخب تأهل ومنتخب غادر.

- الكويت والعراق تقدمان الأجمل في خليجي عشرين ومنتخب الأحلام السعودي يقصي الإمارات لتعود الحياة للنهائي.

- وأعني بالحياة حياة كرة القدم التي تحب السعودية وتحنّ لأمجاد الكويت.

- اليوم نحن أمام واقع كروي فيه بيسيرو وجها لوجه مع رفع شارة النصر في وجه إعلامٍ قسا عليه.

- لا شك أن الكويت هذه المرة "ناويله على نية" لكن ثقتنا في هذا الجيل أكبر من أن تؤثر عليه تصريحات معلبة.

- أسامة المولد يثبت في هذا المونديال الخليجي بأنه سد عال والشلهوب يعود إلى أيام أنت وضميرك يا سامي ولن نتجاوز عباس الوسط أو بقية عقد نثر الإبداع على أرض الإبداع.

- نهجر عندما نغار حتى تعمينا الغيرة عن رؤية من حب.

- ومضة:

- هناك كتابات أروع من كتابها.

نقلا عن صحيفة "عكاظ" السعودية يوم السبت الموافق 4 ديسمبر/كانون الأول 2010.