EN
  • تاريخ النشر: 26 مايو, 2011

فريق "سيتروين" يسعى إلى لقب رالي الأرجنتين

لوب مرشح للفوز برالي الأرجنتين

لوب مرشح للفوز برالي الأرجنتين

يبحث فريق "سيتروين" عن مواصلة إنجازاته في رالي الأرجنتين، المرحلة السادسة من بطولة العالم للراليات، المقررة بين يومي الخميس والأحد في كوردوبا.

يبحث فريق "سيتروين" عن مواصلة إنجازاته في رالي الأرجنتين، المرحلة السادسة من بطولة العالم للراليات، المقررة بين يومي الخميس والأحد في كوردوبا.

وتمكن الفريق الأحمر من حصد اللقب في بلاد التانجو منذ عام 2004، أولاً عبر الإسباني كارلوس ساينز، ثم خمس مرات متتالية عبر الفرنسي سيباستيان لوب الذي أحرز لقب بطولة العالم في الأعوام السبعة الماضية، قبل أن يغيب الرالي عن روزنامة العام الماضي.

وقد تكون المنافسة أصعب بين لوب ومنافسيه هذه المرة؛ لكون الصراع على صدارة الترتيب يبدو ناريًّا؛ إذ يحتل لوب المركز الأول بـ100 نقطة بعد فوزه في المكسيك وسردينيا، وحلوله ثانيًا في البرتغال بفارق 7 نقاط عن الفنلندي ميكو هيرفونن سائق "فورد فييستا" الفائز في الجولة الافتتاحية في السويد والوصيف في المكسيك وسردينيا، و19 نقطة عن مواطنه وزميله سيباستيان أوجييه الفائز في البرتغال والأردن.

ونجح ثنائي "سيتروين دي إس 3" في الفوز أربع مرات حتى الآن على المسارات الحصوية، بيد أن طبيعة طرقات الرالي الأرجنتيني مختلفة؛ إذ يغطي الأسفلت 20% منه، على خطوط عريضة وسريعة لسيارات معدة للحصى ومجهزة بإطارات المسارات الحصوية.

وقال لوب: "أجرينا حصة تجريبية الأسبوع الماضي لمراقبة أداء السيارة على الأسفلت... بما أن مراحل الأسفلت متداخلة بين مراحل الحصى، لا يمكننا تغيير إعداد السيارة. يجب أن نتأقلم بقيادتنا لاستخراج الأفضل. والعامل الأهم سيكون في اختيار الإطارات الأفضل وإدارتها بشكل جيد".

وحاول فريق "فورد" أيضًا الاستعداد جيدًا لهذا النوع من الطرقات، بالتمارين التي أجراها الثنائي هيرفونن ومواطنه ياري ماتي لاتفالا رابع الترتيب، على متن سيارة "فورد فييستا" مجهزة بإطارات للحصى.

وينطلق السباق بمرحلة استعراضية الخميس بمسافة 3 كيلومترات، ثم تقام الجمعة 6 مراحل خاصة، والسبت 8 مراحل خاصة، ويختتم الأحد بأربع مراحل خاصة؛ بينها المرحلة السادسة عشرة بطول 48 كيلومترًا، وهي من أطول المراحل في بطولة العالم؛ إذ يمتد الرالي على مسافة إجمالية تبلغ 1457 كيلومترًا؛ بينها 378 كيلومترًا مراحل خاصة.

وستكون مراحل الجمعة تقنية، خصوصًا في المرور على ارتفاع أكثر من ألفي متر فوق سطح البحر في مينا كلافيرو (المرحلتين الـ3 والـ6) وإل كوندور (الـ4 والـ7). ومراحل السبت سريعة فيها مطبات ومعابر مائية.

وعلى رغم المنافسة الحاصلة في الترتيب راهنًا، فإن لوب يبقى المرشح الأوفر حظًّا في كوردوبا؛ لكونه فاز في آخر خمسة راليات في الأرجنتين، كما أن الفائزين الذين سبقوه هنا -أي الفنلندي ماركوس جرونهولم (2003) والإسباني كارلوس ساينز (2002)، والاسكتلندي كولن ماكراي (2001)، والبريطاني ريتشارد بورنز (2000)- صاروا خارج المنافسة. والأخيران فارقا الحياة.

لكن لوب المنتعش بفوزه في سردينيا، عليه تنظيف المسار يوم الجمعة؛ لكونه المتصدر الحالي لترتيب بطولة السائقين.

ويتوقع أن ينافس لوب زميله أوجييه الذي حل تاسعًا في الأرجنتين عام 2009 الطموح هذه السنة، وسائقا "فوردبالإضافة إلى النرويجي بتر سولبرج بطل العالم السابق الذي صعد في سردينيا على المنصة لأول مرة عام 2011، بالإضافة إلى الأرجنتيني فيديريكو فياجرا الملقب بـ"الذئب" الذي حل رابعًا عام 2009 في مدينته، وهي أفضل نتيجة له في بطولة العالم.

ومن جهة "شتوبارت" -وهو الفريق الرديف لـ"فورد"- فالطموحات أقل مع أمل الوصول ضمن خماسي المقدمة للمرة السادسة على التوالي هذا الموسم. وستكون المهمة موكلة إلى البريطاني ماتيو ولسون، والنرويجي مادس أوستبرج، في ظل غياب النرويجي هنينيج سولبرج الذي بدل راعيه وسيعود في رالي اليونان.