EN
  • تاريخ النشر: 29 أبريل, 2009

سيُعرض بمعظم لغات العالم فارسة سعودية تشارك في فيلم سينمائي عالمي

علياء تشارك في أول فيلم وثائقي رياضي سعودي

علياء تشارك في أول فيلم وثائقي رياضي سعودي

تشارك علياء الحويطي أول فارسة سعودية في أول فيلم وثائقي رياضي سعودي يتحدث عن أبرز إنجازات وبطولات ومحطات رياضة الفروسية السعودية على المستوى المحلي والعالمي، والذي أطلق عليه مسمى "هدية من الصحراء".

تشارك علياء الحويطي أول فارسة سعودية في أول فيلم وثائقي رياضي سعودي يتحدث عن أبرز إنجازات وبطولات ومحطات رياضة الفروسية السعودية على المستوى المحلي والعالمي، والذي أطلق عليه مسمى "هدية من الصحراء".

ويتطرق الفيلم لتاريخ رياضة الفروسية السعودية طوال التاريخ حتى وصولها إلى محطات عالمية وتحقيقها إنجازات وانتصارات جديدة في مختلف الميادين، وذلك حسب ما ذكرت جريدة "الحياة اللندنية" اليوم الأربعاء.

ويسلط الفيلم الضوء أكثر على أبرز فرسان وفارسات السعودية من خلال إجراء حوارات مصورة معهم، إلى جانب الالتقاء بعدد من أهم وأبرز الشخصيات المرموقة والناشطة في الفروسية السعودية، التي كان لها دور مهم وبارز في المسيرة المرصعة بالإنجازات حتى الوصول إلى المحافل العالمية.

وسيُعرض الفيلم الوثائقي بمعظم لغات العالم رسميا في ولاية كنتاكي في الولايات المتحدة الأمريكية، إضافة إلى عرضه على معظم المحطات العالمية والعربية، وتقوم بإنتاجه شركة سعودية عالية المستوى تسعى من خلاله إلى عكس مدى ما وصلت إليه الفروسية السعودية من إنجازات وانتصارات عالمية.

ومن جهتها قدمت علياء الحويطي أول فارسة سعودية شكرها للأمير نواف بن فيصل بن فهد رئيس الاتحاد السعودي للفروسية ونائبه الأمير عبد الله بن فهد على الثقة التي حظيت بها في الترشيح ودعمهما وتشجيعهما لها من خلال اختيارها لتمثيل الفارسة السعودية، مشيرة إلى أن ذلك ليس بغريب عليهما ومصدر فخر لها ولزميلاتها الفارسات السعوديات وتشجيع لهن لتقديم المزيد.

وأبدت اعتزازها بصفتها الفارسة السعودية الوحيدة المرشحة للمشاركة في أول فيلم وثائقي عالمي يتحدث عن تاريخ الفروسية السعودية بصفة عامة والمشاركة النسائية بصفة خاصة بترشيح من الاتحاد السعودي للفروسية.

وقالت: "مشاركتي شرف كبير لتمثيل بلادنا الغالية في رياضة الآباء والأجداد".

وأشارت الفارسة السعودية إلى أن الفيلم منتج على مستوى عالٍ ويتطرق لتاريخ الفروسية السعودية العريقة منذ بدايتها في الجزيرة العربية ومرورًا بتطويرها ودخول العنصر النسائي فيها كجزء لا يتجزأ من المجتمع.