EN
  • تاريخ النشر: 08 يناير, 2011

غضب وسخرية في البرازيل بسبب "المزاد" على رونالدينيو

تسبب الغموض الذي يكتنف مستقبل النجم رونالدينيو، والألغاز التي خلقها شقيقه ووكيل أعماله روبرتو دي أسيس؛ بحالة من الغضب والسخرية داخل البرازيل؛ حيث يتم عرض صفقة انتقال لاعب ميلان الإيطالي حاليًّا للبيع على أحد مواقع البيع الإلكترونية.

تسبب الغموض الذي يكتنف مستقبل النجم رونالدينيو، والألغاز التي خلقها شقيقه ووكيل أعماله روبرتو دي أسيس؛ بحالة من الغضب والسخرية داخل البرازيل؛ حيث يتم عرض صفقة انتقال لاعب ميلان الإيطالي حاليًّا للبيع على أحد مواقع البيع الإلكترونية.

وقال الإعلان المنشور على الموقع: "رياضي اختير أكثر من مرة الأفضل في العالم، نعرضه للمزاد؛ حيث يفوز صاحب أفضل عرض. النادي الفائز عليه أن يسمح للاعب باللعب فقط عندما يريد. إذا تعادل عرضان مقدمان سيفوز النادي الواقع في مدن ساحلية، أو الذي يتمتع بحياة ليلية مزدهرة".

يحذر "العرضالذي يقبل المقترحات اعتبارًا من قيمة مليون ريال برازيلي، وهي عملة متواضعة (595 ألف دولارمن أنه حتى بعد انتهاء المزاد فإن البائع يبقى له الحق في اعتبار نادٍ آخر فائزًا، "إذا كان هناك مقترح أفضل".

يمثل المزاد المطروح على شبكة الإنترنت رد فعل ساخرًا على المؤتمر الصحفي المحبط الذي عقده رونالدينيو وأسيس وأدريانو جالياني نائب رئيس ميلان، يوم الخميس، عندما أبقوا على مستقبل اللاعب صاحب الـ30 عامًا، الذي كان قد حصل على جائزة أفضل لاعبي العالم من الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا" مرتين؛ طي الكتمان.

وأكد جالياني أن ميلان يوافق مبدئيًّا على النظر في طلب رونالدينيو الرحيل عن الكرة الإيطالية والانتقال على الأرجح إلى أحد الفرق البرازيلية، لكنه حذر بأنه لم يتم بعدُ فسخ التعاقد بينهما، وأن أي اتفاق على رحيله يعتمد على عملية "تفاوض شاملةتتضمن حصول ناديه على مقابل مادي.

بدوره، قال أسيس إن كل الاتصالات التي عقدها مع مسؤولي الأندية الثلاثة التي تبدو أكثر اهتمامًا بخدمات اللاعب: جريميو، وفلامنجو، وبالميراس؛ لم تكن كافية لتحديد مستقبل شقيقه، وتنبأ بتحديد الأمر الثلاثاء أو الأربعاء المقبل، كما أكد في نفس الوقت أن انتقال اللاعب ليس مطروحًا للمزاد "على الإطلاق".

واكتفى النجم العالمي بالإشارة إلى رغبته في تحقيق "انتصارات وألقاب" وتقديم أوراقه بصفته أحد اللاعبين المرشحين للانضمام إلى منتخب "السامبا" الذي يستضيف على أرضه مونديال 2014، لكن أحدًا لم يتمكن من الحصول منه على تصريح يفضل فيه فريقًا على آخر من الأندية الساعية إلى ضمه.

تسبب هذا الغموض بحالة من الغضب بين الصحف البرازيلية؛ فقد ذكرت صحيفة "أو جلوبو" في صدر صفحتها الأولى أن "المسلسل لا يزال مستمرًّابينما انتقد المعلق التليفزيوني بمحطة "ريكورد" كوسمي ريمولي "المؤتمر الصحفي الهزلي" الذي عقد الخميس.

يرى ريمولي أنه في لحظة ندر فيها النجوم، تحلم الكرة البرازيلية بعودة اللاعب الذي كان الأفضل في العالم عامي 2004 و2005، وتنتظر نهاية "المزاد" الذي عقده ميلان ووكيل أعمال اللاعب.