EN
  • تاريخ النشر: 12 أكتوبر, 2010

الجهاز المعاون فضل الاستمرار غضب ليبي من المصري سلامة بعد رحيله المفاجئ

سلامة أغضب مسؤولي الاتحاد الليبي

سلامة أغضب مسؤولي الاتحاد الليبي

أوضح مصدر مسؤول بنادي الاتحاد الليبي أن المدرب المصري أنور سلامة قد غادر طرابلس يوم الخميس الماضي في خطوة مفاجئة، وبلا مقدمات عقب عودة الفريق الأول من رحلة السودان وخسارته أمام الهلال بهدفين لصفر.

  • تاريخ النشر: 12 أكتوبر, 2010

الجهاز المعاون فضل الاستمرار غضب ليبي من المصري سلامة بعد رحيله المفاجئ

أوضح مصدر مسؤول بنادي الاتحاد الليبي أن المدرب المصري أنور سلامة قد غادر طرابلس يوم الخميس الماضي في خطوة مفاجئة، وبلا مقدمات عقب عودة الفريق الأول من رحلة السودان وخسارته أمام الهلال بهدفين لصفر.

وقال المصدر: "لم تكن هناك أية أسباب تجعله يغادرنا بهذه الطريقة السريعة التي أربكتنا، خاصة وأنه لدينا مباراة هامة بعد أيام قليلة مع فريق دجوليبا المالي، ضمن بطولة كأس الاتحاد الإفريقي، ويحتاج فيها الفريق إلى نقطة التعادل للتأهل للمربع الذهبي، وقد ترك لنا أنور سلامة رسالة خطية مع أحد زملائه بالجهاز الفني عبر خلالها عن اعتذاره عن مواصلة مهامه كمدير فني للفريق".

وأوضح نفس المصدر أن إدارة نادي الاتحاد وفرت كل الظروف والإمكانيات وسبل النجاح والراحة أمام الجهاز الفني، ولم يتم التدخل في عمله كمدير فني، مشيرا إلى أن فريق الاتحاد سيتابع مسيرته هذا الموسم وبصورة مؤقتة مع الطاقم الفني المساعد له، والذي لم يرحل وفضل احترام العقد بقيادة المدرب أدهم السلحدار ومساعده عمرو أنور ومدرب حراس المرمى خالد خليل".

ومضى المسؤول الإداري بنادي الاتحاد قائلا: "لقد أصبح سلامة من الماضي، وهو صفحة وقد طويناها، وبدأنا الآن نبحث عن مدرب جديد قادر على قيادة فريق الاتحاد هذا الموسم".

وكانت إدارة نادي الاتحاد قد حاولت الاتصال هاتفيا بالمدرب أنور سلامة؛ لكن لم تتمكن من الوصول إليه.

وقال المصدر الإداري: "إننا لن نضغط على مدرب لم تعد له الرغبة في الاستمرار معنا، معبرا عن استيائه لتركه مهمته بهذه الطريقة، خاصة أن الفريق تنتظره العديد من الاستحقاقات الهامة وعلى أكثر من واجهة".

يذكر أن سلامة قرر إبعاد أبرز لاعبي الاتحاد الدوليين المهاجم محمد زعبية ولاعب وسط الميدان محمد الصناني عن تشكيلة فريق الاتحاد الأخيرة، أمام الهلال السوداني بالخرطوم، التي خسرها بهدفين دون رد، واصفا الأسباب التي دعته لذلك بأنها تأديبية؛ ما أثار غضب واستياء جماهير الاتحاد التي انتقدته بشدة عقب الخسارة الأخيرة أمام الهلال، والعرض الباهت والمتواضع الذي ظهر به الفريق.