EN
  • تاريخ النشر: 26 مايو, 2009

النادي القطري يسعى لتخطي كبوة السباعية عودة القحطاني سلاح الزعيم لإسقاط أم صلال بأبطال أسيا

عودة القحطاني تزيد من قوة هجوم الزعيم

عودة القحطاني تزيد من قوة هجوم الزعيم

تصطدم طموحات الهلال السعودي في استعادة عرشه الأسيوي بسعي أم صلال القطري في فتح صفحةٍ جديدة على الصعيد القاري، عندما يصطدم الفريقان مساء الثلاثاء على استاد الملك فهد الدوري في الرياض ضمن منافسات دور الـ16 لأبطال أسيا خلال مواجهة واحدة فاصلة، يتأهل الفائز فيها مباشرةً إلى المرحلة التالية دون وجود مواجهة إياب في قطر، وفقًا للوائح الاتحاد الأسيوي المنظِم للبطولة.

تصطدم طموحات الهلال السعودي في استعادة عرشه الأسيوي بسعي أم صلال القطري في فتح صفحةٍ جديدة على الصعيد القاري، عندما يصطدم الفريقان مساء الثلاثاء على استاد الملك فهد الدوري في الرياض ضمن منافسات دور الـ16 لأبطال أسيا خلال مواجهة واحدة فاصلة، يتأهل الفائز فيها مباشرةً إلى المرحلة التالية دون وجود مواجهة إياب في قطر، وفقًا للوائح الاتحاد الأسيوي المنظِم للبطولة.

وتنص لوائح البطولة على أن يلعب الفريق المتصدر لمجموعته وسط جماهيره خلال مواجهة ثاني المجموعة الأخرى في دور الـ16، وهي الميزة التي يسعى الهلال لاستغلالها من أجل التأهل لدور الثمانية، فيما يقود لاعبو أم صلال الرغبة في الثأر من الأندية الأسيوية بعدما سقطوا خلال دور المجموعات أمام اتحاد جدة بسباعية نظيفة في هزيمة قاسية جدًا على النادي القطري.

ويدخل الهلال اللقاء مكتملاً في صفوفه بعد عودة كلٍ من ياسر القحطاني وخالد عزيز إلى التشكيلة الأساسية التي اختارها المدرب عبد اللطيف الحسيني، فيعتمد على القحطاني كمهاجم وحيد، ويدعمه في الوسط خمسة لاعبين وهم الليبي طارق التايب والسويدي ويلهامسون والكوري الجنوبي سيول -أصحاب نزعة هجومية- بالإضافة لعزيز والروماني ميريل رادوي للحفاظ على الكثافة الدفاعية، ويدفع بأربعة مدافعين أسامة هوساوي وماجد المرشدي ومحمد نامي وعبد الله الزوري، فيما يتواجد محمد الدعيع كحارس مرمى لا خلاف عليه.

وتبدو الظروف مهيأة للهلال ليواصل نتائجه القوية في أبطال أسيا، فالفريق تصدر مجموعته الأولى برصيد 14 نقطة، متفوقًا على باختكور الأوزبكي الثاني بفارق نقطة، وصبا باتري الإيراني الثالث بـ9 نقاط، محققًا أربع انتصارات وتعادلين وبدون خسارة واحدة.

ويسعى الهلال للمنافسة على لقب البطولة المتوج بها مرتين والغائبة عنه منذ تسع سنوات عقب تتويجه للمرة الأخيرة عام 2000 عندما تغلب على جوبيلو ايواتا الياباني بثلاثة أهداف مقابل هدفين.

فيما تعاهد لاعبو أم صلال على تخطي كبوة الخسارة بسبعة أهداف نظيفة في مدينة جدة أثناء مواجهة الاتحاد السعودي في ختام منافسات المجموعة الثالثة، ورغم أن الفريقين ضمنا التأهل لدور الـ16 إلا أن "العميد" افترس شباك النادي القطري دون رحمة، لتكون ذكرى سيئة جدًا بالنسبة لأنصار أم صلال الذي يشارك في أبطال أسيا للمرة الأولى.

يمثل أم صلال كما هو متوقع كل من السنغالي بابا مالك في حراسة المرمى ومحمد موسى والمغربي عزيز بن عسكر والبحريني محمد حسين وعماد ناصر في الدفاع وجواد أحناش ومصطفى آدم والمغربي يزيد قيس وأمامهم فابيو سيزاز في خط الوسط خلف الثنائي البحريني علاء حبيل والبرازيلي ماجنو ألفيس.

وكان النادي القطري تأهل كثاني للمجموعة الثالثة برصيد 8 نقاط، بعد اتحاد جدة المتصدر بأربع نقاط، وذلك بعدما فاز في مباراتين وتعادل في مواجهتين وفقد 6 نقاط من هزيمتين.