EN
  • تاريخ النشر: 17 أكتوبر, 2011

عنتر يحيى: لست عجوزًا .. وقادر على خدمة الخضر

عنتر يحيي

يحيى ينتقد ما يتردد في وسائل الإعلام عنه

اللاعب الدولي الجزائري مدافع فريق النصر السعودي عنتر يحيى، يبدى امتعاضه مما يتردد في وسائل الإعلام مؤخرًا حول إمكانية استبعاده من تشكيلة الخضر وإلحاقه بزميله كريم زياني

أبدى اللاعب الدولي الجزائري مدافع فريق النصر السعودي عنتر يحيى، امتعاضه مما يتردد في وسائل الإعلام مؤخرًا حول إمكانية استبعاده من تشكيلة الخضر وإلحاقه بزميله كريم زياني الذي أبعده البوسني وحيد خليلودزيتش من لقاء إفريقيا الوسطى الأخير بالتصفيات الإفريقية؛ وذلك بسبب كِبَر السن وتراجع المستوى وكثرة الإصابات.

وقال يحيى، في حوارٍ لصحيفة "النهار" الجزائرية، اليوم الاثنين: "هذا الحديث خطير للغاية.. لا أدري كيف يقال عني مثل هذا الكلام، لكنني أقول لهؤلاء: أنا لا أزال صغيرًا، ولست عجوزًا؛ فعمري 28 عامًا لا 40 حتى أرحل عن المنتخب، بالإضافة إلى أنني لا أزال قادرًا على تقديم الكثير لمنتخب بلدي الذي أعتز بحمل ألوانه وتشريفه".

وأضاف: "الأكيد أن الأمر يبقى مجرد كلام. وحتى جماهير الخضر لن يصدقوا مثل هذه الإشاعات بالنظر إلى ما قدَّمته للمنتخب؛ فمن ينسى ما فعله عنتر يحيى في لقاء أم درمان عندما أهَّل الجزائر للمونديال بالهدف الذي لا يزال عالقًا في أذهان جميع الجزائريين؟!".

وحول إصابته الأخيرة في مباراة النصر ضد هجر، قال يحيى: "تعرضت لإصابة في لقاء هجر إثر تدخل عنيف من أحد مهاجمي الخصم تسبب بإصابتي وخروجي في الشوط الأول من اللقاء".

وأضاف أن "الإصابة جديدة، ولا علاقة لها بالإصابة القديمة. لقد أجريت فحوصات طبية بعد نهاية اللقاء، إلا أن الطاقم الطبي لم يقل شيئًا. وسأعرف حجم هذه الإصابة ومدى خطورتها بعد إجراء فحوصات طبية معمقة.. لقد عدنا في وقت متأخر من الليل بعد اللقاء؛ لذلك لم يتسنَّ لي إجراء الفحوصات".

ولكن النجم الجزائري شدد على أنه يشعر حاليًّا بأنه في حالة صحية جيدة، مشيرًا إلى أنه لم يَشْكُ من الألم، وإلى أن نتائج الكشف ستحدد فترة غيابه عن الملاعب.