EN
  • تاريخ النشر: 19 ديسمبر, 2011

علاقة الاتحاد بالإعلام مصيرية!

علم الدين هاشم

علم الدين هاشم

مرة أخرى يجد السيد خالد بن حمد البو سعيدي رئيس الاتحاد العماني لكرة القدم مضطرا لتبرئة ساحة اتحاده من أي اتهامات تتعلق بسوء علاقته مع الإعلام الرياضي، وذلك من خلال حواره الأخير مع زميلنا خليل التميمي الذي نشر في ملحق (الجماهير) بصحيفة "الشبيبة" يوم الأربعاء الفائت

( علم الدين هاشم) مرة أخرى يجد السيد خالد بن حمد البو سعيدي رئيس الاتحاد العماني لكرة القدم مضطرا لتبرئة ساحة اتحاده من أي اتهامات تتعلق بسوء علاقته مع الإعلام الرياضي، وذلك من خلال حواره الأخير مع زميلنا خليل التميمي الذي نشر في ملحق (الجماهير) بصحيفة "الشبيبة" يوم الأربعاء الفائت، ويؤكد على أن هناك شراكة تخدم مصلحة المنتخبات الوطنية وكرة القدم بصفة عامة، وقال إنهم يستمعون لكل الآراء والأفكار والانتقادات، وإن كل ما يثري الساحة الرياضية هو محل ترحيب ودراسة لقناعتهم بأن الإعلام هو مرآة للواقع الرياضي.

 

ليست هي المرة الأولى التي يُطرح فيها مثل هذا السؤال على رئيس الاتحاد العماني وعلاقته بالإعلام الرياضي، كما إنها ليست المرة الأولى التي يكرر فيها الإجابة ذاتها التي كما يبدو حتى الآن ليست بالإجابة التي تقنع كل الزملاء في الإعلام أو حتى في الشارع الرياضي.

 

لا شك أن للإعلام الرياضي دورا مؤثرا وخطيرا في مسيرة العمل الكروي بصفة خاصة والرياضي على وجه العموم، وأن هذا الدور المؤثر للإعلام الرياضي ينمو ويزداد مع حجم التحديات التي تواجه الكرة العمانية على مستوى الأندية والمنتخبات، ومن خلال المحافل التي تشارك فيها حتى أن كانت على المستوى المحلي.

 

ولا يستطيع أحد -كان رئيس الاتحاد العماني أو زملاؤه في مجلس الإدارة- التشكيك في هذا الدور المتعاظم للإعلام الرياضي حتى في أحلك اللحظات التي تتوتر فيها العلاقة وتصاب بنوع من الفتور، كما حدث خلال الفترة التي أعقبت كأس الخليج باليمن، مرورا بفترة انتخابات الاتحاد العماني لكرة القدم، وبداية مشاركة المنتخب الوطني في تصفيات كأس العالم.

 

فالشراكة بين الإعلام الرياضي والاتحاد العماني لا بد منها ولا فكاك عنها، ومن ثم يجب ألا تكون محل مزايدة أو مصدرا للاتهامات في المستقبل، بل هي علاقة مصيرية تستفيد منها كل الأطراف التي تتشكل منها المنظومة الرياضية، لا سيما أن الاتحاد العماني مقبل على مرحلة تطبيق الاحتراف الشامل الذي تحدث عنه رئيس الاتحاد، وهي خطوة تحتاج إلى عمل إعلامي كبير وتوافق في الرؤى.

 

نثق في أن الزملاء في الإعلام الرياضي العماني لهم من الآراء الإيجابية التي يمكن أن تعين الاتحاد العماني لو استمع لها وعمل بها، حتى يصبح هذا الحلم واقعا في المستقبل القريب.

 

نقلا عن صحيفة "الشبيبة" العمانية اليوم الاثنين الموافق 19 ديسمبر/كانون الأول 2011.