EN
  • تاريخ النشر: 10 يوليو, 2009

عفواً.. كابتن حسام البدري

كنت أتمني أن يكون الكابتن حسام البدري رابط الجأش قوياً كما هو معروف عنه.. وألا ينساق وراء أي استفزازات في مباراة فريقه مع نادي باير ليفركوزن الألماني ويعترض علي طرد أحمد السيد مدافع الفريق حتي لو كان الحكم قد أخطأ عندما طرد اللاعب أو بدا متحاملا بعض الشيء لأن ما حدث يحدث في الدوري المصري عندنا وليس في دورة ودية مثل بطولة الزيتون التي يشارك فيها الأهلي.

كنت أتمني أن يكون الكابتن حسام البدري رابط الجأش قوياً كما هو معروف عنه.. وألا ينساق وراء أي استفزازات في مباراة فريقه مع نادي باير ليفركوزن الألماني ويعترض علي طرد أحمد السيد مدافع الفريق حتي لو كان الحكم قد أخطأ عندما طرد اللاعب أو بدا متحاملا بعض الشيء لأن ما حدث يحدث في الدوري المصري عندنا وليس في دورة ودية مثل بطولة الزيتون التي يشارك فيها الأهلي.

فالكابتن حسام أعرف جيداً أنه له شخصية قوية تميزه عن كثير من اقرانه في هذا المجال ولكنه نسي أنه يقود الفريق كمدير فني مسئول في ثالث مباراة ودية أي اعدادية لفريقه قبل الدوري. وما كان له ان يعترض علي تصرفات الحكم بهذا الاسلوب ويتمسك برأيه ويرفض الانصياع لقرار الحكم بطرده من الملعب احتجاجا علي أسلوب تعامله معه مما دفع النجم الألماني السابق رودي فوللر رئيس نادي باير ليفركوزن الي النزول الي أرض الملعب ورجاه أن يصعد للمدرجات ليجلس معه وبعد توقف دام قرابة عشر دقائق رفض الحكم بدء الشوط الثاني ورفض البدري الخروج إلا أنه انصاع وخرج من الملعب وجلس في المدرجات يتابع اللقاء وهو مهموم وغاية في الضيق وادار علاء ميهوب المباراة من المنطقة الفنية.

لا أظن أن أحداً يمكنه ان يعيب علي حسام البدري بسبب اداء فريقه لأنه استعان بكل لاعبيه الشباب الذين لا يعرفهم أحد وأراد ان يعطيهم الفرصة ويمنحهم الثقة القوية ليدخلوا جو المباريات والناس تعلم ايضا ان فريق الأهلي يلعب بدون محمد أبوتريكة ومحمد بركات ووائل جمعة وسيد معوض وغيرهم من اللاعبين الذين تركوا الفريق.. وكل ما سمعته هو عبارات الاستحسان والرضا علي أسلوب البدري الذي كان يتميز به النادي الأهلي في السابق حتي جاء جوزيه ليعتمد علي اللاعبين الجاهزين الذين يتم شراؤهم من الاندية الاخري.. لذلك يجب ان تكون اعصاب حسام في ثلاجة لأنه سيواجه مشاكل من هذا النوع في الدوري المصري ولو فعل مثل ما فعل ربما يتدخل الجمهور ويحدث مالا تحمد عقباه.. كما أن هذا التوتر ومثل هذه التصرفات تنعكس سلبا علي معنويات وتركيز اللاعبين فحذار من الخطأ.

** الحدق يفهم:

ليس الشديد بالصرعة ولكن الشديد من يملك نفسه عند الغضب

"صدق رسول الله صلي الله عليه وسلم".

** بعيداً عن الرياضة: ذكرني التحذير الذي اصدرته الادارة العامة للمرور بالقاهرة لسائقي التاكسيات بضرورة تشغيل العداد في التاكسي الاسود والأبيض بأيام قديمة خلت كان السائق هو الذي يبادر بكسر بنديرة العداد.. ولا يطمع في مليم اكثر من حقه.. الآن العداد سليم مائة بالمائة لكن السائق يتعامل مع الراكب وكأنه من أعدائه ولو تمكن من أخذ ملابسه ما تردد لحظة في ذلك علي الاطلاق لأنه يريد أن يحقق أعلي ربح في أقصر وقت ممكن ولو علي حساب الزبون المطحون الذي يقف في شمس حارقة أو جو بارد ويريد أن يعود إلي منزله ليستريح ولو دقائق ليمارس عملاً آخر يستطيع أن يحفظ له ماء وجهه أمام ابنائه بعد ان تقطعت به السبل وصارت الوظيفة الواحدة لا تكفي "الخبز الحاف".

نقلا عن صحيفة الجمهورية المصرية بتاريخ 10/7/2009