EN
  • تاريخ النشر: 16 يناير, 2011

أكد أنه سيلعب للفوز على سوريا عدنان حمد يستهدف تصدر مجموعته بأمم أسيا

حمد يؤكد أن مباراة سوريا مصيرية للمنتخبين

حمد يؤكد أن مباراة سوريا مصيرية للمنتخبين

أكد العراقي عدنان حمد المدير الفني للمنتخب الأردني أنه سيلعب من أجل الفوز والحصول على صدارة المجموعة خلال المباراة أمام سوريا غدا الاثنين، على إستاد نادي قطر ضمن منافسات المجموعة الثانية بنهائيات كأس الأمم الأسيوية لكرة القدم؛ التي تستضيفها العاصمة القطرية الدوحة حتى 29 يناير/كانون الثاني الجاري.

أكد العراقي عدنان حمد المدير الفني للمنتخب الأردني أنه سيلعب من أجل الفوز والحصول على صدارة المجموعة خلال المباراة أمام سوريا غدا الاثنين، على إستاد نادي قطر ضمن منافسات المجموعة الثانية بنهائيات كأس الأمم الأسيوية لكرة القدم؛ التي تستضيفها العاصمة القطرية الدوحة حتى 29 يناير/كانون الثاني الجاري.

وقال حمد، خلال المؤتمر الصحفي يوم الأحد: "المباراة ستكون مصيرية وحاسمة، بعد أن قدم فريقي مستوى جيدا أمام اليابان والسعودية، وحصد أربع نقاط باستحقاق، ليثبت أنه مرشح للمنافسة على إحدى بطاقتي التأهل إلى دور الثمانية".

وأضاف "لدينا ثقة كبيرة بلاعبينا كي يكونوا على قدر المسؤولية، ويحققوا طموحات جماهير كرة القدم في الأردن.. تحدثنا مع اللاعبين كي ينسوا أول مباراتين، ويركزوا على المباراة الأهم أمام سوريا، حيث إن كل ما قمنا به حتى الآن لا يعني شيئا إن لم نحقق نتيجة إيجابية في المباراة الثالثة، وقد طلبت من اللاعبين المحافظة على التركيز وعدم الالتفات إلى أي أمر خارج المهمة التي أمامنا".

وأوضح مدرب الأردن للموقع الرسمي للاتحاد الأسيوي لكرة القدم أن "اللعب على فرصتين هو أفضل من أن تلعب على فرصة واحدة، وبالتالي فإننا نمتلك فرصة الفوز أو التعادل، وهو أمر يجب أن يزيد من تركيزنا ويمنحنا دافعا أكبر لتحقيق ما نريد.. سنلعب من أجل الفوز، حيث نرغب في تصدر المجموعة".

وأشار "الجميع يتحدث عن اقتراب الفريق من حجز بطاقة التأهل إلى الدور الثاني، وهذا يشكل ضغوطا إضافية علينا، ولكن أنا متفائل بتجاوز هذه الضغوطات، حيث يجب أن نحافظ على ما حققناه حتى الآن".

وتابع "تحدثنا مع اللاعبين الذين حصلوا على بطاقات صفراء في المباريات السابقة، خاصة وأن عديدا منهم يعتبرون مهمين في التشكيلة الأساسية؛ من أجل المحافظة على الانضباط في الملعب.. لكن في الوقت ذاته مباراة الغد مهمة للغاية، ويجب أن نقدم أفضل ما عندنا خلالها، ونتمنى أن ننجح في ذلك دون تقديم أي تضحيات".

وقال: "قلنا قبل انطلاق البطولة إنها الأقوى في تاريخ نهائيات كأس أسيا، وهذا ما ظهر في جميع المباريات حتى الآن، وهذا يدل أن المنتخبات الأسيوية تطورت كثيرا وأن الفوارق بينها بدأت في التضاؤل".

وقال حمد: "منذ بداية البطولة تأثر الفريق بإصابة أنس بني ياسين، ثم أصيب حاتم عقل قائد الفريق في المباراة الأولى أمام اليابان".

من جهته قال لاعب خط الوسط الأردني عامر ذيب: "شعرنا بالسعادة نتيجة الأداء والنتائج التي حققناها في أول مباراتين.. خيارنا في المباراة أمام سوريا هو ألا نتعرض للخسارة من أجل التأهل".

وأضاف "هدفنا كأردنيين في الوقت الحالي يتركز على بلوغ الدور التالي، وطموحاتنا لا تتوقف عند ذلك، حيث إن طموحاتنا كبيرة وهي تتطور خطوة بخطوة".