EN
  • تاريخ النشر: 21 نوفمبر, 2011

طريق المنتخب للمونديال

sport article

sport article

تعرفت عن قرب على المدير الفني الأمريكي للمنتخب بوب برادلي خلال 4 أيام رافقت خلالها منتخب مصر خلال رحلته في قطر لمواجهة البرازيل، ولاحظت كيف يفكر المدير الفني بطموح شديد في تسطير إنجاز لمنتخب مصر يسجل في سيرته الذاتية التي لم تخرج عن إطار تدريب الأندية الأمريكية والمنتخب الأمريكي الأوليمبي والأول.

  • تاريخ النشر: 21 نوفمبر, 2011

طريق المنتخب للمونديال

(د.طارق الأدور) تعرفت عن قرب على المدير الفني الأمريكي للمنتخب بوب برادلي خلال 4 أيام رافقت خلالها منتخب مصر خلال رحلته في قطر لمواجهة البرازيل، ولاحظت كيف يفكر المدير الفني بطموح شديد في تسطير إنجاز لمنتخب مصر يسجل في سيرته الذاتية التي لم تخرج عن إطار تدريب الأندية الأمريكية والمنتخب الأمريكي الأوليمبي والأول.

وربما كان أهم معالم شخصية برادلي هي الهدوء في التفكير بعيدا عن العصبية، وهو الأمر الذي تتطلبه هذه المرحلة الحساسة وأيضا احترامه الشديد للإعلام ودوره المحوري لدفع المنتخب نحو الطريق الأهم، وهو طريق مونديال 2014 بالبرازيل، ولا أخفي سري أن الرجل كان قلبا مفتوحا أمام أي إعلامي يريد أن يسأل عن أي فكر فني في أي وقت حتى ما يخص اختياراته الأخيرة في بداية مشواره مع المنتخب دون أي عصبية أو ضيق، وهو أمر قد يختلف نسبيا ربما عن عصر الكابتن حسن شحاتة، رغم كل إنجازاته حين كانت الأمور الفنية مثل الأسرار العسكرية غير مسموح بخروجها للإعلام.

ولن أنسى أنه وقف معي قبل المباراة بدقائق ليشرح لي بصدر رحب دور أحمد المحمدي الذي لعب في الجانب الأيسر لخط الوسط، على الرغم من أن كل الإستوديوهات الفنية قبل المباراة تناولت دوره كلاعب في المحور الأيمن يشكل ثنائيا مع أحمد فتحي ولا أخفي أيضا أن هذا الأمر لم يستقبل بارتياح من الكثير من أفراد الجهاز الإداري الذين كانوا يرغبون في بقاء موقف السرية.

ولكن الأهم في شخصية برادلي هو عشقه للدور البدني للاعبين وهو السؤال الواضح الذي طرحته على المدير الفني في المؤتمر الصحفي الذي سبق المباراة بحكم أن إنجازاته مع منتخب أمريكا في الفترة من 2006 إلى 2010 كانت بفضل القدرات البدنية الفائقة للمنتخب، وهل سيحاول أن يسير بالإستراتيجية نفسها مع منتخب مصر الذي لا يتميز تاريخيا ووراثيا بهذه القدرات البدنية، وإنما يأتي التميز دائما بالقدرات الفنية لدى اللاعبين، وأجاب برادلي بأن أي فريق تكون أسلحته دائما المزيج بين القدرات الفنية والبدنية والنواحي الخططية التي يضعها المدرب، ودائما يكون المدير الفني الذكي الذي يخرج من قدرات الفريق بأفضل إنتاج ممكن لتحقيق أهدافه.

وبما أن الهدف الأسمى الآن هو مونديال البرازيل 2014، فإن الترتيب من الآن يجب أن يكون بهدف واحد هو كيفية إعداد المنتخب للمونديال، وأن تكون كل المسابقات المحلية ومخططات اتحاد الكرة بهدف واحد هو تهيئة الأمور للمنتخب، وخاصة أن جدول مباريات تصفيات المونديال والتي انفردت بها "الجمهورية" أمس يشير بأن 4 مباريات من 6 يلعبها منتخب مصر في مجموعته، ستكون خلال شهر يونيو من عامي 2012 و2013، وهو الشهر الذي يفترض أن يكون في ختام موسم طويل وقاس على كل اللاعبين.

منقول من صحيفة الجمهورية المصرية