EN
  • تاريخ النشر: 11 مايو, 2011

طاقم تحكيم إيفواري لإدارة موقعة الأسود والخضر

 موقعة المغرب والجزائر بتحكيم إيفواري

موقعة المغرب والجزائر بتحكيم إيفواري

قرر الاتحاد الإفريقي لكرة القدم "الكاف" إسناد طاقم تحكيم إيفواري لإدارة المباراة المرتقبة بين المنتخبين المغربي والجزائري ضمن فعاليات الجولة الرابعة من التصفيات المؤهلة إلى كأس الأمم الإفريقية بغينيا الاستوائية والجابون 2012 يوم 4 يونيو المقبل.

  • تاريخ النشر: 11 مايو, 2011

طاقم تحكيم إيفواري لإدارة موقعة الأسود والخضر

قرر الاتحاد الإفريقي لكرة القدم "الكاف" إسناد طاقم تحكيم إيفواري لإدارة المباراة المرتقبة بين المنتخبين المغربي والجزائري ضمن فعاليات الجولة الرابعة من التصفيات المؤهلة إلى كأس الأمم الإفريقية بغينيا الاستوائية والجابون 2012 يوم 4 يونيو المقبل.

واتخذ "الكاف" هذا القرار بعد مفاضلة بين عدة حكام داخل القارة السمراء إلى أن تم الاستقرار على الحكم الإيفواري الدولي دوي نومندياز دزير.

وذكرت صحيفة "المساء" المغربية أنه تم الاستقرار على الحكم الإيفواري بعد جدل واسع وقع بخصوص هوية الحكم الذي سيقود مواجهة الأسود ومحاربي الصحراء، خاصة بعد الضغط الذي ظل يشكله مسئولو الاتحاد الجزائري منذ لقاء الذهاب على عيسى حياتو رئيس الاتحاد الإفريقي لتلبية بعض مطالبهم.

تعمّد مسئولو الجزائر إلى اقتراح أسماء معينة لبعض الحكام، مع القيام بحملة إعلامية لترويج مخطط مقصود، لكن "الكاف" فطن إلى الغاية من هذه الحملة الإعلامية، بإبعاد كل الوجوه التي تم الترويج لها، مثل إيدي ماييه المنتمي لجزر الشيسل، والذي قاد اللقاء الفاصل بين منتخبي الجزائر ومصر بالسودان، والثنائي بينيت دنيال ودامون جيروم من جنوب إفريقيا والمالي كوليبالي كومان.

ويحظى الإيفواري الدولي دوي نومندياز دزير باهتمام بالغ من طرف لجنة الحكام في "الكاف"؛ حيث يتم تأهيله ليكون ضمن الحكام الذين سيمثلون القارة السمراء في كأس العالم 2014 بالبرازيل.

وشارك الحكم الإيفواري في العديد من البطولات الإفريقية، مثل كأس أمم إفريقيا 2009 للمحليين التي جرت بكوت ديفوار، وكأس أمم إفريقيا 2010 بأنجولا، وكأس أمم إفريقيا 2011 للمحليين التي دارت مؤخرا بالسودان، ثم كأس أمم إفريقيا لمنتخبات أقل من 17 سنة.

وقاد دوي نومندياز دزير مباراة الأسود، التي جمعتهم بمنتخب الجابون سنة 2009 والتي انتهت بالتعادل، كما تكلف بإدارة العديد من المباريات المهمة.