EN
  • تاريخ النشر: 07 يونيو, 2009

تراه نموذجًا للرجل المثالي صوفي الجميلة أسيرة لجاذبية البرتغالي رونالدو

صوفي مبهورة بجاذبية رونالدو

صوفي مبهورة بجاذبية رونالدو

كشفت عارضة الأزياء الإنجليزية صوفي ريدي عن عشقها المشتعل للبرتغالي كريستيانو رونالدو نجم مانشستر يونايتد الإنجليزي؛ نظرًا لما يتسم به اللاعب من جاذبية ورجولة تبهر أي امرأة مهما بلغت درجة جمالها، هذا بجانب شخصيته القوية خلال المباريات والتي تجبر المنافسين على الحذر من مهاراته وقدرته على هز الشباك في أي وقتٍ ومن أي مكانٍ داخل الملعب.

كشفت عارضة الأزياء الإنجليزية صوفي ريدي عن عشقها المشتعل للبرتغالي كريستيانو رونالدو نجم مانشستر يونايتد الإنجليزي؛ نظرًا لما يتسم به اللاعب من جاذبية ورجولة تبهر أي امرأة مهما بلغت درجة جمالها، هذا بجانب شخصيته القوية خلال المباريات والتي تجبر المنافسين على الحذر من مهاراته وقدرته على هز الشباك في أي وقتٍ ومن أي مكانٍ داخل الملعب.

وقالت صوفي في تصريحاتٍ نقلتها جريدة "ذا صن" الإنجليزية: "كثيرًا أظن أن رونالدو ليس برتغاليًّا إنما هو إسبانيًّا لأنه يملك جاذبية الإسبان التي أعشقها، ورغم أنني من أنصار ليفربول لكني لا أستطيع أن أتجاهل مباراة لمانشستر يونايتد حتى لا تفوتني فرصة مشاهدة رونالدو داخل الملعب سواء فرحًا أو غاضبًا وفقًا لنتيجة المباراة، ففي جميع الحالات هو شخص مميز بالنسبة لي".

وأضافت عارضة الأزياء أنها تتمنى أن تتعرف على رونالدو شخصيًّا، ومن سيساعدها في تحقيق ذلك سيكون مثل من أهداها الهدية الأجمل في حياتها، فاللاعب البرتغالي بالنسبة لها يمتاز بكافة عناصر الرجل المثالي من جاذبية وجسم رياضي، وكل هذا يجعلها لا تستطيع تخيل أنها برفقة أحدٍ غيره.

وتأتي تصريحات صوفي في الوقت الذي تم التقاط صورٍ لرونالدو على إحدى شواطئ إيطاليا حيث يقضي إجازة سريعة قبل أن يعود مجددًا لفترة الإعداد للموسم الجديد مع ناديه مانشستر يونايتد، ولم تشهد تلك الصور تواجد اللاعب برفقة فتاة جميلة مثلما كان معتادًا في الأجازات السابقة، إنما ظهر هذه المرة مع رجل وزوجته مما يعكس أن النجم البرتغالي يعاني من الفراغ العاطفي.

وظهر رونالدو مرتديًا "تي شرت" باللون الأزرق و"شورت" أبيض بجانب نظارة الشمس والقبعة المقلوبة والوردة ذات اللون الوردي، وهو ما جعل الصحيفة تذكر في تقريرها أن اللبس الذي يرتديه النجم البرتغالي يجعل من الرجل الباحث عن حب جديد، خاصةً أنه سبق له المرور بأكثر من تجربة فاشلة مع الجنس اللطيف.

وسبق أن تعرض رونالدو للكثير من التجارب العاطفية الفاشلة، أبرزها انفصاله خلال الصيف الماضي عن صديقته الإسبانية نييردا جلاردو وذلك بعد أن تصدعت العلاقة بينهما بسبب ما نُشر عن علاقتها السابقة مع رجال غيره.

ويعيش رونالدو وسط ضغوطٍ كبيرة بسبب غضب جماهير ناديه بعدما قرر استعداده للرحيل من مانشستر يونايتد والانضمام إلى ريال مدريد الإسباني في حال أيدته والدته في هذا القرار، خاصةً أنه سبق له خلال الصيف الماضي التصريح برغبته في اللعب للنادي الملكي.