EN
  • تاريخ النشر: 08 أكتوبر, 2009

صدى تصريحات القمزي والمشكلة المزمنة!

* وجدت مطالبة رئيس مجلس إدارة نادي الشباب سامي القمزي، التي وجهها إلى القائمين على شؤون رابطة كرة القدم الإماراتية، وإلى اتحاد الكرة على السواء، بضرورة المحافظة على استثمارات الأندية في دوري المحترفين، صدى واسعاً ونقاشاً في الساحة الرياضية، وقبولاً حسناً لدى إدارات معظم الأندية الأخرى.

  • تاريخ النشر: 08 أكتوبر, 2009

صدى تصريحات القمزي والمشكلة المزمنة!

* وجدت مطالبة رئيس مجلس إدارة نادي الشباب سامي القمزي، التي وجهها إلى القائمين على شؤون رابطة كرة القدم الإماراتية، وإلى اتحاد الكرة على السواء، بضرورة المحافظة على استثمارات الأندية في دوري المحترفين، صدى واسعاً ونقاشاً في الساحة الرياضية، وقبولاً حسناً لدى إدارات معظم الأندية الأخرى.

*.. ذلك لأنه عنى بها الاستثمارات المتمثلة في اللاعبين الأجانب المحترفين الذين دُفعت فيهم أموال طائلة للاستفادة منهم في التطوير والارتقاء بكرة الإمارات، وليست تلك الاستثمارات العقارية، والمشروعات التجارية التي بدأت في تنفيذها، وعلى رأسها «المولات» الضخمة التي سارعت أندية المحترفين الكبيرة إلى إقامتها.

* لقد قالها القمزي جهاراً نهاراً، إن البعض من أولئك اللاعبين يتعرّضون لقرارات تحكيمية من شأنها أن تحرم الأندية من الاستفادة منهم، مما يمثّل إهداراً لاستثماراتهم، معترضاً على قرار حكم مباراة فريق ناديه الشباب مع فريق الوصل، التي جرت يوم الأحد الماضي في ختام الجولة الثانية لدوري المحترفين الذي قام بطرد لاعبه المحترف التشيلي فيلانوفيا من دون سبب واضح، على حد قوله.

* واعتبر رئيس مجلس إدارة نادي الشباب أن ما شهدته المباراة من قرارات يؤثر بشكل واضح على استثمارات ناديه المادية، مضيفاً بأن ردة الفعل هذه كانت ستصبح أكثر قوة لو خسر الفريق، إلا أن فوزه جعلها أكثر هدوءاً!!

ـ وواصل القمزي تصريحاته أمس، مشيراً إلى أن طرد فيلانوفيا بعد حصوله على البطاقة الحمراء خلال أحداث الشوط الثاني، لم يكن قراراً سليماً، وأنه سيكلف النادي كثيراً. وطالب الرابطة بإلغاء قرار الإيقاف، منوهاً بأنه ليس من العدل أن ينال اللاعب عقوبة لا يستحقها عن خطأ لم يرتكبه. وقال إنه لا يرى عيباً في العدول عن هذا القرار ، وفي الدوريات الأوروبية «المحترفة» مليئة بالوقائع المشابهة.

* .. إنني أرى أن هناك «منطقية» في الدوافع التي اضطرت رئيس نادي الشباب بالتقدم بمطالبته بضرورة المحافظة على استثمارات الأندية في دوري المحترفين وإعادة النظر في العقوبة التي طالت لاعبه المحترف، إذ إن القاسم المشترك بينهما هو «التحكيم».

ـ والتحكيم، كما تعلمون، صار قضية كل موسم، وما حدث له في «سنة أولى احتراف» من تداعيات معروفة، ومن تجاذبات وانتقادات وكشف «حال» بين لجنة الحكام وبعض أعضائها وما آلت إليها من تغييرات لا تحتاج إلى تذكير!!

ـ فالمشكلة المزمنة، أنه لا يتم البت في هذه القضية بشكل نهائي وحلول جذرية.

كلمات لها إيقاع

* كما تعلمون أن نادي الشباب كان قد تقدم بعد نهاية الموسم الماضي باقتراح للجمعية العمومية للرابطة بضرورة الاستعانة بحكام أجانب للمساهمة في إدارة المباريات المهمّة، وحُوّل إلى توصية، ولكن جُمِّدت.

نقلا عن جريدة "البيان" الإماراتية اليوم الخميس الموافق 8 أكتوبر/تشرين الأول 2009.